سيباستيان هالر
سيباستيان هالر بقميص منتخب كوت ديفوار

تمكّن نجم نادي بوروسيا دورتموند الألماني، سيباستيان هالر، من تسجيل هدف الفوز لمنتخب كوت ديفوار في شباك "نسور نيجيريا"، ليحقق بذلك "الأفيال" لقب بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخهم.

وبذلك الهدف، توج هالر مسيرته بإنجاز كبير، وذلك بعد أن استطاع أن يهزم مرض السرطان، في معركة استمرت مع الداء الخبيث لنحو عامين، قبل عودته إلى الملاعب.

وعقب انتهاء المباراة والتتويج بأكبر لقب له حتى الآن في مسيرته، انهمرت دموع هالر خلال مقابلة تلفزيونية، قال فيها:" لقد حلمنا بهذه اللحظة مرات عديدة وكنا نأمل بأن نصل إلى هذه المحطة.. كانت مباراة صعبة للغاية، لكن مشاهد الفرح والابتهاج في البلاد تستحق ذلك الجهد والتعب".

وأضاف اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا: "كانت الأشهر الـ 18 الماضية صعبة بالنسبة لي ولعائلتي.. وبالنظر إلى ما عانيته في الفترة الماضية، فمن المذهل أن أكون معكم الآن".

وكان قد جرى تشخيص هالر بسرطان الخصية في يوليو 2022، عقب انتقاله من نادي أياكس أمسترادام الهولندي إلى "أسود الفيستيفاليا" في ألمانيا، على أمل تعويض رحيل المهاجم النرويجي إرلينغ هالاند، الذي كان قد شد الرحال إلى صفوف مانشستر سيتي الإنكليزي.

ولم يشارك هالر في مباريات دور المجموعات، حيث تأهل "الأفيال" إلى دور ثمن النهائي بصعوبة بالغة بعد أن احتلوا أحد أفضل المراكز الثلاثة في البطولة.

وشارك هالر في المباراة التي جمعت منتخب بلاده ضد السنغال، وبعدها لعب كبديل في مباراة ربع النهائي التي خاضها مع رفاقه أمام منتخب مالي.

وفي مباراة نصف النهائي، شارك هالر أساسيا في المباراة التي جمعت منتخب بلاده مع الكونغو الديمقراطية، وذلك قبل أن يتألق ويسجل هدف الفوز في شباك منتخب نيجيريا في المباراة النهائية، التي انتهت بنتيجة هدفين لهدف.

وكان اللافت في الفوز أن "الأفيال" لأول مرة في تاريخهم، لم يحتاجوا إلى ركلات الجزاء الترجيحية للفوز باللقب الأفريقي، الذي حققوه مرتين عن طريق "ضربات الحظ" بعد انتهاء المباراتين، وأشواطهما الإضافية بالتعادل السلبي.

وقد أشاد الصحفي الرياضي الإيطالي الشهير، رومانو فابريزيو، بالروح القتالية لهالر، وقال في تغريدة له على منصة إكس: "في يوليو 2022، تم تشخيص إصابة سيباستيان هالر بسرطان الخصية، وفي فبراير 2023، تغلب على السرطان وعاد إلى كرة القدم".

وتابع: "وفي فبراير 2024، سجل هالر هدف الفوز لصالح كوت ديفوار في نهائي كأس الأمم الأفريقية.. لا تيأسوا أبدا".

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.