لقطة من فيديو واقعة إصابة لاعب بوردو
لقطة من فيديو واقعة إصابة لاعب بوردو | Source: Social media

دخل المهاجم الدولي الهندوراسي، ألبرت إيليس، في غيبوبة عقب تعرضه لإصابة خطيرة في الرأس خلال مباراة فريقه بوردو أمام غانغان في بطولة فرنسا للدرجة الثانية في كرة القدم، السبت، حسب ما ذكرت تقارير إعلامية.

ووفقا لهذه التقارير، فقد خضع اللاعب لعملية جراحية ناجحة بعد دخوله في غيبوبة مستحثة (مؤقتة).

ولم يؤكد نادي بوردو هذه المعلومات معيدا السبب إلى السرية الطبية.

وفقد إيليس (28 عاما) وعيه بعد 40 ثانية فقط من انطلاق المباراة عندما حاول استقبال كرة عرضية واصطدم برأس مدافع فريق غانغان، دوناتيان غوميز.

ورغم أن غوميز تعافى سريعا، فإن إيليس فقد وعيه ودخل الطاقم الطبي لعلاجه لدقائق عدة قبل أن يتم إخراجه محمولا من الملعب.

وصنع إيليس، الملقب بـ "لا بانتيريتا" (النمر الصغير)، اسمه مع هيوستن في الدوري الأميركي لكرة القدم قبل أن ينتقل إلى أوروبا في عام 2020 من بوابة نادي بوافيشتا البرتغالي وصولا إلى بوردو الفرنسي عام 2021.

وبدأ اللاعب الهندوراسي مسيرته الدولية عام 2014، وشارك في 64 مباراة مع منتخب بلاده مسجلا 13 هدفا. 

شارك في ماراثون بوسطن الأميركي حوالي 30 ألف رياضي من 129 دولة
شارك في ماراثون بوسطن الأميركي حوالي 30 ألف رياضي من 129 دولة

فاز الإثيوبي سيساي ليما، صاحب رابع أفضل توقيت في التاريخ في ديسمبر الماضي، بماراثون بوسطن الأميركي بزمن ساعتين وست دقائق و17 ثانية، الاثنين، فيما حققت الكينية هيلين أوبيري الثنائية.

وفرض ليما، الذي فشل في إنهاء السباق مرتين آخرها العام الماضي، وحل في المركز 30 عام 2019، سيطرته منذ البداية.

ووسع الفارق إلى أكثر من دقيقتين في منتصفه قبل أن ينهيه بفارق 41 ثانية أمام مواطنه محمد عيسى، وبفارق دقيقة وخمس ثوان أمام الكيني، إيفانز تشيبيت، المتوج بلقب النسختين الأخيرتين في بوسطن وبالتالي فشل في تحقيق الثلاثية.

وكان ليما البالغ من العمر 33 عاما، أصبح قبل أربعة أشهر رابع أفضل عداء في تاريخ الماراثون بإحرزه المركز الأول في ماراثون فالنسيا الإسباني بزمن ساعتين ودقيقة واحدة و48 ثانية.

وحلّ ليما في ذلك السباق خلف الراحل الكيني، كالفن كيبتوم، الذي توفي في حادث سيارة في فبراير الماضي عن عمر 24 عاما، والكيني الآخر، إيليود كيبتشوغي، والإثيوبي، كينينيسا بيكيلي.

وحقق ليما فوزه الثاني في ماراثون كبير بعد تتويجه في لندن عام 2021، والثامن في مسيرته بعد كابري الإيطالي (2012) ووارسو وأيندهوفن الهولندي (2013) وفيينا وفرانكفورت الالماني (2015) وفالنسيا الإسباني (2023).

وقال ليما لشبكة "إي إس بي إن": "تمكنت من تعويض نفسي، وأنا سعيد جدا".

وأضاف: "كانت خطتي هي تحطيم الرقم القياسي للسباق، لكن كثرة التلال، صعودا وهبوطا، استغرقت مني الكثير وجعلني متعبا".

وأوضح أن التحديات التي فرضها السباق كانت بمثابة الإعداد المثالي لماراثون أولمبياد باريس 2024.

وقال: "سبب مجيئي للركض في بوسطن هو أن ماراثون بوسطن يشبه ماراثون باريس، بتلال عليا وسفلى، وسيساعدني هناك".

ولدى السيدات، احتفظت أوبيري (34 عاما) باللقب الذي نالته العام الماضي، بفضل سرعتها النهائية في الأمتار الأخيرة حيث انتزعت المركز الأول بزمن ساعتين و22 دقيقة و37 ثانية بفارق 8 ثواني عن مواطنتها، شارون لوكيدي.

وعاد المركز الثالث إلى الكينية الأخرى إدنا كيبلاغات (44 عاما) بزمن  ساعتين و23 دقيقة و21 ثانية.

بعد عام ونصف من ظهورها الأول في سباقات الماراثون (في نيويورك عام 2022)، حققت أوبيري، بطلة العالم مرتين في سباق 5 آلاف م (2017 و2019) والحائزة على ميداليتين فضيتين أولمبيتين في السباق ذاته (2016 و2021)، ثلاثة انتصارات كبرى، اثنان منها على التوالي في بوسطن، وواحد في نيويورك في عام 2023.