دوري أبطال أوروبا.. بطولة الأندية الأغلى في العالم
دوري أبطال أوروبا.. بطولة الأندية الأغلى في العالم

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا)، الثلاثاء إن "النسخة المعدلة من دوري أبطال أوروبا، ستضم نظام تصنيف على غرار التنس في دور الستة عشر"، وذلك في الوقت الذي كشف فيه تفاصيل عن تغييرات في مسابقة النخبة للأندية.

وسيصبح نظام القرعة شبه آلي، بدلا من نظام القرعة اليدوي، الذي أصبح سمة من سمات المسابقة.

وستتوسع المنافسة في الموسم المقبل من 32 إلى 36 ناديا، مع استبدال دور المجموعات الحالي الذي يضم ست مجموعات تضم كل منها أربعة فرق بمجموعة واحدة، تخوض فيها الأندية ثماني مباريات بمواجهة منافسين مختلفين.

وستتأهل أول 8 فرق مباشرة إلى دور الستة عشر، بينما ستتنافس الفرق من المركز التاسع إلى 24 لتحديد باقي المتأهلين.

وعكس القرعة المفتوحة الحالية لدور الستة عشر، سيتم تصنيف الأندية في قرعة على غرار قرعة التنس، اعتمادا على أداء الفرق في مرحلة المجموعات.

وهذا يعني أن المصنفين الأول والثاني، لا يمكن أن يلتقيا حتى المباراة النهائية، ولا يمكن أن يلعبا مع الفرق المصنفة ثالثا ورابعا، حتى الدور قبل النهائي على أقرب تقدير.

وهذا هو التغيير الأول في دوري أبطال أوروبا، منذ أن حلت مرحلة خروج المغلوب المكونة من 16 فريقا محل دور المجموعات الثاني في موسم 2003-2004.

وقال نائب الأمين العام، مدير كرة القدم في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، جورجيو ماركيتي، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، إن "الشكل الجديد سيجعل المنافسة غير قابلة للتنبؤ بها، ويضمن المزيد من المباريات بين الأندية الكبيرة وتقليل التوقعات المسبقة".

وسيقسم 36 ناديا إلى 4 أوعية في كل منها تسعة فرق، وسيواجه كل فريق فريقين من كل وعاء‭ ‬آخر، وستتضمن الجولة الأخيرة من مباريات دور المجموعات 16 مباراة تنطلق في وقت واحد.

فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو
فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو / أرشيفية

كشف تقارير صادمة عن فوز سباحين صينيين بميداليات في أولمبياد طوكيو 2021، على الرغم من فشلهم في اختبارات المنشطات لأدوية القلب المحظورة، حسب شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية.

وفاز فريق السباحة الصيني المكون من 30 عضوا بست ميداليات في دورة الألعاب الصيفية بطوكيو، بما في ذلك 3 ذهبيات.

وقالت أعلى هيئة تنظيمية لمكافحة المنشطات في العالم إن 23 سباحا صينيا تم السماح لهم بالمنافسة في أولمبياد طوكيو عام 2020، رغم فشلهم في الاختبارات.

ووفق "إن بي سي نيوز"، فقد بررت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA)، موافقتها استنادا على تفسير السلطات الصينية الذي يفيد بأن العينات تعرضت للتلوث.

وقالت الوكالة إن السباحين، المتوقع أن يشاركوا أيضا في أولمبياد باريس هذا الصيف، جاءت نتائج تحاليلهم إيجابية لمادة "تريميتازيدين" (دواء لعلاج القلب)، لكن السلطات الصينية أبلغتها بأن النتائج الإيجابية ناتجة عن تلوث العينات.

وقال مدير إدارة العلوم والطب بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أوليفييه رابين، في بيان: "في النهاية، خلصنا إلى أنه لا يوجد أساس ملموس للتشكيك في الادعاء بالتلوث".

وظهرت التقارير حول إيجابية منشطات فريق السباحة الصيني، مطلع هذا الأسبوع، في صحيفتي "ديلي تلغراف" الأسترالية و"نيويورك تايمز" الأميركية.

وردت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات على ما أسمته "بعض التغطية الإعلامية المضللة وربما التشهيرية"، بعد تقارير عن التستر على المنشطات في الصين، موضحة "العملية التي اتخذتها عند التعرف على الاختبارات الإيجابية".

وكشفت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أنها تلقت معلومات من الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات في وقت مبكر من عام 2020، قبل ظهور هذه القضية، بشأن مزاعم التستر على المنشطات في الصين، لكن الوكالة الأميركية لم تقدم أي أدلة لتأكيد هذا الأمر.

بسبب المنشطات.. إيقاف المتزحلقة الروسية كاميلا فالييفا أربع سنوات
أوقفت المتزحلقة الروسية على الجليد كاميلا فالييفا التي أثارت جدلاً خلال أولمبياد بكين 2022 الشتوي، لتناولها المنشطات في فترة سابقة، أربع سنوات بدءاً من 25 ديسمبر 2021، بحسب ما أعلنت الاثنين محكمة التحكيم الرياضي (تاس).

بدوره، وصف الرئيس التنفيذي لوكالة مكافحة المنشطات بالولايات المتحدة، ترافيس تيجارت، أخبار الاختبارات الإيجابية الصينية بأنها "مدمرة".

وقال: "الأمر أكثر تدميرا هو أن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والوكالة الصينية لمكافحة المنشطات، أخفتا هذه النتائج الإيجابية سرا حتى الآن، من خلال الفشل في اتباع القواعد العالمية التي تنطبق على الجميع في العالم الآخر بشكل عادل ومتساوٍ".

والإثنين، وصفت بكين التقارير التي تزعم بأن 23 سباحا صينيا ثبت تعاطيهم مادة محظورة قبل أولمبياد طوكيو صيف 2021، بأنها "أخبار كاذبة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ وينبين، حسب وكالة "رويترز"، إن "التقارير المتصلة هي أخبار كاذبة وليست واقعية".

وكانت مادة "تريميتازيدين" قد منعت المتزلجة الروسية كاميلا فالييفا من اللعب في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين عام 2022، حيث تحركت الوكالة الدولية حينها بسرعة لمعاقبة اللاعبة، بعد أن علمت بنتائج اختبارها الإيجابي، مما يسلط الضوء على "خلل النظام العالمي لمكافحة المنشطات"، حسب الشبكة الأميركية.