Manchester United's Ivorian midfielder #16 Amad Diallo (R) vies with Liverpool's Northern Irish defender #84 Conor Bradley (L)…
أماد ديالو أثناء تسجيله هدف الفوز ليونايتد قبل نهاية المباراة.

سجل أماد ديالو هدفا قبل نهاية الوقت الإضافي وعوض ماركوس راشفورد إهداره للفرص ليقود مانشستر يونايتد إلى فوز صعب 4-3 على منافسه ليفربول والتأهل إلى قبل نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، الأحد، على ملعب أولد ترافورد.

ويلتقي مانشستر يونايتد الذي يدربه إريك تن هاغ، في الدور قبل النهائي مع كوفنتري سيتي المنافس في دوري الدرجة الثانية، والذي تأهل بالفوز على ولفرهامبتون واندرارز 3-2 أمس السبت.

وأبقى انتصار يونايتد آمال الفريق في الفوز باللقب الوحيد المتبقي لهم هذا الموسم وأفسد أحلام ليفربول في الفوز بأربعة ألقاب في الموسم الأخير للمدرب يورغن كلوب مع الفريق.

وقال راشفورد لشبكة (آي.تي.في) التلفزيونية "اسمعوا الضجيج، منه يمكن معرفة كم كانت المباراة كبيرة، إنها مناسبة هائلة".

وأضاف "لم أقدم الموسم الذي كنت أريده ولكن اللعب في أمسية كهذه في أولد ترافورد يعد هو الغاية. كان علي التسجيل من تلك الفرصة في النهاية، وكنت أتمنى لو حدث هذا قبلها بنصف ساعة".

وتابع "لكننا أنجزنا المهمة وعلينا الخروج بشيء من هذا الموسم... هي مباراة هائلة في تاريخ مانشستر يونايتد".

وتقدم سكوت مكتوميناي ليونايتد في الدقيقة العاشرة لكن ليفربول قلب المباراة رأسا على عقب بهدفين سجلهما أليكسيس ماك أليستير ومحمد صلاح في غضون ثلاث دقائق قبل نهاية الشوط الأول.

وواصل مانشستر يونايتد ضغطه في الدقائق الأخيرة من الوقت الأصلي وتوغل أنطوني داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد كرة مرت بين اثنين من لاعبي ليفربول في طريقها إلى الشباك في الدقيقة 87، ليكون أول هدف للاعب البرازيلي في أولد ترافورد خلال أكثر من عام.

ودفع هدف أنطوني بالمباراة، التي لم يكن أي من الفريقين على استعداد للتخلي عنها بسهولة، نحو وقت إضافي.

وسجل هارفي إليوت لتعلو الهتافات من مشجعي ليفربول الذين صاحبوا الفريق والبالغ عددهم 9000 مشجع، إذ سدد كرة صاروخية ارتطمت بقدم كريستيان إريكسن ثم مرت بين ساقي هاري ماجواير في طريقها للشباك.

لكن يونايتد، بطل كأس الاتحاد الإنكليزي 12 مرة، والذي يتراجع بفارق أربعة مراكز خلف ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز، أبقى على هجومه وأدرك راشفورد، الذي أهدر فرصة قبل نهاية الزمن الأصلي للقاء، التعادل في الدقيقة 112 إذ تلقى تمريرة نموذجية من مكتوميناي وسدد الكرة بهدوء في المرمى.

ثم وجد أليخاندرو غارناتشو وديالو نفسيهما في حالة انفراد حيث سجل ديالو هدف الفوز وسط هدير يصم الآذان من مشجعي أولد ترافورد. وحصل ديالو على بطاقة صفراء بسبب احتفاله عقب الهدف وتم طرده، بينما بدت الحسرة على كلوب مدرب ليفربول.

وقال برونو فرنانديز قائد مانشستر يونايتد لشبكة (آي.تي.في) "دائما لدينا ثقة، لكن المشكلة تكمن في عدم الحفاظ على ثبات مستويات الأداء. نقدم 100 في المئة من مجهودنا، ونقدم كل شيء دائما ولكن المعايير عالية دائما في هذا النادي. مواجهة الانتقادات تعد جزءا من اللعبة".

وأضاف "هذا الموسم لم يكن بالمستوى الذي نريده، لكننا نرغب في التحسن. دائما كنا نقول إن الهدف هو التواجد في المراكز الأربعة الأولى ومحاولة الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي. سنفعل كل ما بوسعنا من أجل الهدفين. كأس الاتحاد الإنجليزي تمثل لقبا كبيرا لهذا النادي".

فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو
فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو / أرشيفية

كشف تقارير صادمة عن فوز سباحين صينيين بميداليات في أولمبياد طوكيو 2021، على الرغم من فشلهم في اختبارات المنشطات لأدوية القلب المحظورة، حسب شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية.

وفاز فريق السباحة الصيني المكون من 30 عضوا بست ميداليات في دورة الألعاب الصيفية بطوكيو، بما في ذلك 3 ذهبيات.

وقالت أعلى هيئة تنظيمية لمكافحة المنشطات في العالم إن 23 سباحا صينيا تم السماح لهم بالمنافسة في أولمبياد طوكيو عام 2020، رغم فشلهم في الاختبارات.

ووفق "إن بي سي نيوز"، فقد بررت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA)، موافقتها استنادا على تفسير السلطات الصينية الذي يفيد بأن العينات تعرضت للتلوث.

وقالت الوكالة إن السباحين، المتوقع أن يشاركوا أيضا في أولمبياد باريس هذا الصيف، جاءت نتائج تحاليلهم إيجابية لمادة "تريميتازيدين" (دواء لعلاج القلب)، لكن السلطات الصينية أبلغتها بأن النتائج الإيجابية ناتجة عن تلوث العينات.

وقال مدير إدارة العلوم والطب بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أوليفييه رابين، في بيان: "في النهاية، خلصنا إلى أنه لا يوجد أساس ملموس للتشكيك في الادعاء بالتلوث".

وظهرت التقارير حول إيجابية منشطات فريق السباحة الصيني، مطلع هذا الأسبوع، في صحيفتي "ديلي تلغراف" الأسترالية و"نيويورك تايمز" الأميركية.

وردت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات على ما أسمته "بعض التغطية الإعلامية المضللة وربما التشهيرية"، بعد تقارير عن التستر على المنشطات في الصين، موضحة "العملية التي اتخذتها عند التعرف على الاختبارات الإيجابية".

وكشفت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أنها تلقت معلومات من الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات في وقت مبكر من عام 2020، قبل ظهور هذه القضية، بشأن مزاعم التستر على المنشطات في الصين، لكن الوكالة الأميركية لم تقدم أي أدلة لتأكيد هذا الأمر.

المتزحلقة الروسية على الجليد كاميلا فالييفا خلال مشاركتها بأولمبياد بكين 2022 الشتوي
بسبب المنشطات.. إيقاف المتزحلقة الروسية كاميلا فالييفا أربع سنوات
أوقفت المتزحلقة الروسية على الجليد كاميلا فالييفا التي أثارت جدلاً خلال أولمبياد بكين 2022 الشتوي، لتناولها المنشطات في فترة سابقة، أربع سنوات بدءاً من 25 ديسمبر 2021، بحسب ما أعلنت الاثنين محكمة التحكيم الرياضي (تاس).

بدوره، وصف الرئيس التنفيذي لوكالة مكافحة المنشطات بالولايات المتحدة، ترافيس تيجارت، أخبار الاختبارات الإيجابية الصينية بأنها "مدمرة".

وقال: "الأمر أكثر تدميرا هو أن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والوكالة الصينية لمكافحة المنشطات، أخفتا هذه النتائج الإيجابية سرا حتى الآن، من خلال الفشل في اتباع القواعد العالمية التي تنطبق على الجميع في العالم الآخر بشكل عادل ومتساوٍ".

والإثنين، وصفت بكين التقارير التي تزعم بأن 23 سباحا صينيا ثبت تعاطيهم مادة محظورة قبل أولمبياد طوكيو صيف 2021، بأنها "أخبار كاذبة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ وينبين، حسب وكالة "رويترز"، إن "التقارير المتصلة هي أخبار كاذبة وليست واقعية".

وكانت مادة "تريميتازيدين" قد منعت المتزلجة الروسية كاميلا فالييفا من اللعب في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين عام 2022، حيث تحركت الوكالة الدولية حينها بسرعة لمعاقبة اللاعبة، بعد أن علمت بنتائج اختبارها الإيجابي، مما يسلط الضوء على "خلل النظام العالمي لمكافحة المنشطات"، حسب الشبكة الأميركية.