اللاعب الدولي المصري سقط أرضا خلال مباراة في الدوري الممتاز
اللاعب الدولي المصري سقط أرضا خلال مباراة في الدوري الممتاز

واصلت وسائل الإعلام المحلية في مصر، متابعة الوضع الصحي للاعب كرة القدم بنادي مودرن فيوتشر، أحمد رفعت، الذي سقط قبل أسبوع خلال مباراة في الدوري المصري، بعد توقف عضلة القلب.

وقال استشاري القلب وأحد المشرفين على حالة اللاعب، عمرو عصمان، لصحيفة "المصري اليوم"، الإثنين، إن "حالة اللاعب نادرة لم يعرفها الأطباء من قبل، حيث تم إنعاشه لمدة ساعتين كاملتين".

وأضاف: "في كل مرة يتم إنعاشه يتعرض لتسارع في ضربات القلب ونعود لنقطة الصفر، لنبدأ من جديد مرحلة إنعاش القلب. تعود حالة القلب للنقطة صفر كل 5 دقائق تقريبا".

كما أوضح أن "حالة اللاعب نادرة تماما، وأقصى حالة تعامل معها الأطباء كانت الإنعاش لمدة 45 دقيقة، وهي حالات تم التعامل معها، بينما حالة اللاعب أحمد رفعت لم يتصادف حدوثها من قبل".

وأشار عصمان إلى أن حالة الكلى تخضع لمتابعة حثيثة، إلى جانب "قلق من حالة الرئة"، مضيفًا أنه "لم يتم التأكد حتى اللحظة من النتائج النهائية لحالة الكلى والرئة".

فيما نقلت قناة "أون تايم سبورتس"، الثلاثاء، أن "هناك تحسنا في حالة رفعت وتحديدا في وظائف الكبد"، وأنه استجاب لطلب أحد أطباء الإفاقة، بالضغط على يده "فاستجاب رفعت، في إشارة إلى تحسنه".

وعانى رفعت (30 عاما)، الإثنين الموافق لأول أيام شهر رمضان، من توقف عضلة القلب لمدة تصل إلى حوالي ساعتين، بعد سقوطه خلال الدقائق الأخيرة من مباراة فريقه أمام نادي الاتحاد بمدينة الإسكندرية. وتم نقله إلى مستشفى قريب يقبع منذ حينها فيه.

وأوضحت إدارة المستشفى المعالج للاعب، في بيان الأسبوع الماضي، أن رفعت وصل "في حالة توقف لعضلة القلب، وتم عمل إنعاش قلب رئوي استمر قرابة الساعتين في قسم الطوارئ".

وتابعت: "أثناء الإنعاش القلبي الرئوي حدث أكثر من مرة اضطراب في ضربات القلب، مما استدعى استخدام الصدمات الكهربائية أكثر من 20 مرة، وبعدها تم وضع المريض على أنبوب التنفس الاصطناعي.. تبين من نتيجة أشعة المخ عدم تضرره".

وانضم رفعت إلى مودرن فيوتشر قادما من نادي المصري في أكتوبر 2022، قبل أن يخرج في إعارة لستة أشهر لنادي الوحدة الإماراتي في يناير 2023، ولعب لأندية إنبي والزمالك.

ولعب رفعت 7 مباريات مع المنتخب المصري الأول، سجل خلالهما هدفين وصنع آخر، وحصد عام 2013 لقب بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 20 عاما.

فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو
فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو / أرشيفية

كشف تقارير صادمة عن فوز سباحين صينيين بميداليات في أولمبياد طوكيو 2021، على الرغم من فشلهم في اختبارات المنشطات لأدوية القلب المحظورة، حسب شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية.

وفاز فريق السباحة الصيني المكون من 30 عضوا بست ميداليات في دورة الألعاب الصيفية بطوكيو، بما في ذلك 3 ذهبيات.

وقالت أعلى هيئة تنظيمية لمكافحة المنشطات في العالم إن 23 سباحا صينيا تم السماح لهم بالمنافسة في أولمبياد طوكيو عام 2020، رغم فشلهم في الاختبارات.

ووفق "إن بي سي نيوز"، فقد بررت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA)، موافقتها استنادا على تفسير السلطات الصينية الذي يفيد بأن العينات تعرضت للتلوث.

وقالت الوكالة إن السباحين، المتوقع أن يشاركوا أيضا في أولمبياد باريس هذا الصيف، جاءت نتائج تحاليلهم إيجابية لمادة "تريميتازيدين" (دواء لعلاج القلب)، لكن السلطات الصينية أبلغتها بأن النتائج الإيجابية ناتجة عن تلوث العينات.

وقال مدير إدارة العلوم والطب بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أوليفييه رابين، في بيان: "في النهاية، خلصنا إلى أنه لا يوجد أساس ملموس للتشكيك في الادعاء بالتلوث".

وظهرت التقارير حول إيجابية منشطات فريق السباحة الصيني، مطلع هذا الأسبوع، في صحيفتي "ديلي تلغراف" الأسترالية و"نيويورك تايمز" الأميركية.

وردت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات على ما أسمته "بعض التغطية الإعلامية المضللة وربما التشهيرية"، بعد تقارير عن التستر على المنشطات في الصين، موضحة "العملية التي اتخذتها عند التعرف على الاختبارات الإيجابية".

وكشفت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أنها تلقت معلومات من الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات في وقت مبكر من عام 2020، قبل ظهور هذه القضية، بشأن مزاعم التستر على المنشطات في الصين، لكن الوكالة الأميركية لم تقدم أي أدلة لتأكيد هذا الأمر.

بسبب المنشطات.. إيقاف المتزحلقة الروسية كاميلا فالييفا أربع سنوات
أوقفت المتزحلقة الروسية على الجليد كاميلا فالييفا التي أثارت جدلاً خلال أولمبياد بكين 2022 الشتوي، لتناولها المنشطات في فترة سابقة، أربع سنوات بدءاً من 25 ديسمبر 2021، بحسب ما أعلنت الاثنين محكمة التحكيم الرياضي (تاس).

بدوره، وصف الرئيس التنفيذي لوكالة مكافحة المنشطات بالولايات المتحدة، ترافيس تيجارت، أخبار الاختبارات الإيجابية الصينية بأنها "مدمرة".

وقال: "الأمر أكثر تدميرا هو أن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والوكالة الصينية لمكافحة المنشطات، أخفتا هذه النتائج الإيجابية سرا حتى الآن، من خلال الفشل في اتباع القواعد العالمية التي تنطبق على الجميع في العالم الآخر بشكل عادل ومتساوٍ".

والإثنين، وصفت بكين التقارير التي تزعم بأن 23 سباحا صينيا ثبت تعاطيهم مادة محظورة قبل أولمبياد طوكيو صيف 2021، بأنها "أخبار كاذبة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ وينبين، حسب وكالة "رويترز"، إن "التقارير المتصلة هي أخبار كاذبة وليست واقعية".

وكانت مادة "تريميتازيدين" قد منعت المتزلجة الروسية كاميلا فالييفا من اللعب في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين عام 2022، حيث تحركت الوكالة الدولية حينها بسرعة لمعاقبة اللاعبة، بعد أن علمت بنتائج اختبارها الإيجابي، مما يسلط الضوء على "خلل النظام العالمي لمكافحة المنشطات"، حسب الشبكة الأميركية.