korbin.rose_
korbin.rose_ | Source: korbin.rose_

اعتذرت كوربن ألبرت، لاعبة المنتخب الأميركي لكرة القدم وباريس سان جرمان الفرنسي للسيدات، الخميس، عن منشورات "غير ناضجة" على مواقع التواصل الاجتماعي أثارت غضب المشجعين وأسطورة الكرة الأميركية ميغان رابينو.

وتعرّضت ابنة العشرين عاما لانتقادات لاذعة بعد أن شاركت ونشرت على حسابها في تيك توك محتوى يعتبر مناهضاً للمثلية.

كما أنّها وضعت إعجابا على منشور يسخر من رد فعل رابينو الغاضب بعد إصابتها في وتر العرقوب خلال مباراتها الأخيرة مع ناديها قبل الاعتزال في نوفمبر.

وقالت ألبرت في رسالة على حسابها في إنستغرام "أريد أن أعتذر بصدق عن تصرفاتي على وسائل التواصل الاجتماعي".

وأضافت "أن الإعجاب بمنشورات مسيئة، غير مرهفة ومؤذية، ومشاركتها كان أمرًا غير ناضج وغير محترم، وهو ما لم يكن في نيتي أبدًا".

وتابعت "أشعر بخيبة أمل كبيرة في نفسي، وأنا آسفة بشدة للأذى الذي سببته لزميلاتي في الفريق واللاعبات الأخريات والمشجعين والأصدقاء وأي شخص شعر بالإهانة".

وأردفت "أعتقد حقًا أن الجميع يجب أن يشعروا بالأمان والاحترام في كل مكان وفي جميع الملاعب".

وكانت رابينو، التي تجمعها علاقة بنجمة كرة السلة الأميركية المعتزلة سو بيرد، صريحة في دعمها لقضايا مجتمع الميم ونشرت رسالة على حسابها في إنستغرام، بدا أنها موجهة إلى ألبرت.

وكتبت رابينو "بالنسبة للأشخاص الذين يريدون الاختباء وراء معتقداتي، أوّد أن أطرح سؤالا واحدا، هل تجعلون من أي نوع من المساحات أكثر أمانا، أكثر شمولاً، وأكثر اكتمالًا، أي مظهر من مظاهر الأفضل، وإخراج الأفضل من أي شخص؟"

وأضافت "لأنكم إذا لم تكونوا بصدد ذلك، فكل ما تؤمنون به هو الحقد. والأولاد يقومون بقتل أنفسهم بسبب هذا الحقد. استيقظوا!"

وأنهت رابينو رسالتها متوجهة إلى مؤيدي التحوّل الجنسي، قائلة "لكل أصدقائي المتحولين جنسيًا الذين يتحملون هذه المعاملة المروعة يومًا بعد يوم، فأنا أراكم وأسمعكم وأنا معكم".

وكانت ألبرت، الفائزة مع منتخب بلادها بلقب الكأس الذهبية "كونكاكاف" للسيدات هذا الشهر، قد سجلت هدفا خلال فوز سان جرمان على هاكن السويدي 3-0 في باريس، ليبلغ فريقها نصف نهائي دوري أبطال اوروبا.

فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو
فريق السباحة الصيني فاز بست ميداليات في أولمبياد طوكيو / أرشيفية

كشف تقارير صادمة عن فوز سباحين صينيين بميداليات في أولمبياد طوكيو 2021، على الرغم من فشلهم في اختبارات المنشطات لأدوية القلب المحظورة، حسب شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية.

وفاز فريق السباحة الصيني المكون من 30 عضوا بست ميداليات في دورة الألعاب الصيفية بطوكيو، بما في ذلك 3 ذهبيات.

وقالت أعلى هيئة تنظيمية لمكافحة المنشطات في العالم إن 23 سباحا صينيا تم السماح لهم بالمنافسة في أولمبياد طوكيو عام 2020، رغم فشلهم في الاختبارات.

ووفق "إن بي سي نيوز"، فقد بررت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA)، موافقتها استنادا على تفسير السلطات الصينية الذي يفيد بأن العينات تعرضت للتلوث.

وقالت الوكالة إن السباحين، المتوقع أن يشاركوا أيضا في أولمبياد باريس هذا الصيف، جاءت نتائج تحاليلهم إيجابية لمادة "تريميتازيدين" (دواء لعلاج القلب)، لكن السلطات الصينية أبلغتها بأن النتائج الإيجابية ناتجة عن تلوث العينات.

وقال مدير إدارة العلوم والطب بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أوليفييه رابين، في بيان: "في النهاية، خلصنا إلى أنه لا يوجد أساس ملموس للتشكيك في الادعاء بالتلوث".

وظهرت التقارير حول إيجابية منشطات فريق السباحة الصيني، مطلع هذا الأسبوع، في صحيفتي "ديلي تلغراف" الأسترالية و"نيويورك تايمز" الأميركية.

وردت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات على ما أسمته "بعض التغطية الإعلامية المضللة وربما التشهيرية"، بعد تقارير عن التستر على المنشطات في الصين، موضحة "العملية التي اتخذتها عند التعرف على الاختبارات الإيجابية".

وكشفت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أنها تلقت معلومات من الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات في وقت مبكر من عام 2020، قبل ظهور هذه القضية، بشأن مزاعم التستر على المنشطات في الصين، لكن الوكالة الأميركية لم تقدم أي أدلة لتأكيد هذا الأمر.

المتزحلقة الروسية على الجليد كاميلا فالييفا خلال مشاركتها بأولمبياد بكين 2022 الشتوي
بسبب المنشطات.. إيقاف المتزحلقة الروسية كاميلا فالييفا أربع سنوات
أوقفت المتزحلقة الروسية على الجليد كاميلا فالييفا التي أثارت جدلاً خلال أولمبياد بكين 2022 الشتوي، لتناولها المنشطات في فترة سابقة، أربع سنوات بدءاً من 25 ديسمبر 2021، بحسب ما أعلنت الاثنين محكمة التحكيم الرياضي (تاس).

بدوره، وصف الرئيس التنفيذي لوكالة مكافحة المنشطات بالولايات المتحدة، ترافيس تيجارت، أخبار الاختبارات الإيجابية الصينية بأنها "مدمرة".

وقال: "الأمر أكثر تدميرا هو أن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والوكالة الصينية لمكافحة المنشطات، أخفتا هذه النتائج الإيجابية سرا حتى الآن، من خلال الفشل في اتباع القواعد العالمية التي تنطبق على الجميع في العالم الآخر بشكل عادل ومتساوٍ".

والإثنين، وصفت بكين التقارير التي تزعم بأن 23 سباحا صينيا ثبت تعاطيهم مادة محظورة قبل أولمبياد طوكيو صيف 2021، بأنها "أخبار كاذبة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ وينبين، حسب وكالة "رويترز"، إن "التقارير المتصلة هي أخبار كاذبة وليست واقعية".

وكانت مادة "تريميتازيدين" قد منعت المتزلجة الروسية كاميلا فالييفا من اللعب في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين عام 2022، حيث تحركت الوكالة الدولية حينها بسرعة لمعاقبة اللاعبة، بعد أن علمت بنتائج اختبارها الإيجابي، مما يسلط الضوء على "خلل النظام العالمي لمكافحة المنشطات"، حسب الشبكة الأميركية.