رحيمي سجل هاتريك في الدقائق 6 و26 و38
رحيمي سجل هاتريك في الدقائق 6 و26 و38

قاد المهاجم الدولي المغربي سفيان رحيمي فريقه العين الإماراتي إلى إيقاف السلسلة التاريخية للانتصارات المتتالية (34) لضيفه الهلال السعودي عندما تغلب عليه 4-2، الأربعاء، في العين في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وسجل رحيمي "هاتريك" في الدقائق 6 و26 و38 من ركلتي جزاء، وأضاف الباراغوياني اليخاندرو روميرو الرابع (57 من ركلة جزاء) أهداف العين، والبرازيلي مالكوم أوليفيرا (48) وسالم الدوسري (78) هدفي الهلال.

ويلتقي الفريقان في إياب نصف النهائي في الرياض في أبريل.

ودخل العين المباراة التي كانت مقررة، الثلاثاء، قبل أن يتم تأجليها لمدة 24 ساعة بسبب العاصفة التي ضربت الإمارات، وهو لم يعرف طعم الفوز في آخر 4 مباريات في كافة المسابقات (هزيمتان وتعادلان)، بعكس الهلال الذي حقق سلسلة انتصارات هي الأطول في تاريخ كرة القدم بالوصول إلى الفوز الرقم 34 على التوالي.

لكن بطل 2003 فاجأ صاحب الرقم القياسي بالألقاب في دوري أبطال آسيا (4 مرات) وضمه الى قائمة ضحاياه من الأندية السعودية في النسخة الحالية، بعدما فاز على الفيحاء ذهابا 4-1 وإيابا 3-2 في دور المجموعات، وتخطى النصر في ربع النهائي 1-صفر ذهابا ثم إيابا بركلات الترجيح 3-1 بعد خسارته في الوقتين الأصلي والإضافي 3-4.

كما ألحق العين بالهلال الخسارة الأولى في النسخة الحالية بعد سلسلة من 9 انتصارات على التوالي وتعادل.

واعتمد المدرب الأرجنتيني للعين هرنان كريسبو على نفس استراتيجية مباراتيه أمام النصر عندما استبعد التوغولي لابا كودجو، وركز على المرتدات السريعة بعدما ضرب العين بقوة في الشوط الأول بالتقدم بثلاثة أهداف سجلها رحيمي الذي أكمل تالقه بعدما كان سجل ثلاثة أهداف أيضا في مباراتي ذهاب وأياب ربع النهائي أمام النصر.

وافتتح العين التسجيل بعدما مرر يحيي نادر كرة الى رحيمي المتوغل داخل المنطقة وسددها زاحفة في شباك محمد العويس (6).

وتابع صاحب الأرض تفوقه وسدد البرازيلي إريك دي مينيزيس كرة قوية ابعدها حارس مرمى الهلال إلى ركنية(8).

وأضاف العين الهدف الثاني بعدما عرقل العويس الدولي المغربي المنفرد فسددها بنفسه بنجاح (26)، ثم سجل رحيمي الثالث له ولفريقه عبر ركلة جزاء اقتنصها مينيزيس بعد تدخل لعلي البليهي (38).

وتصدر رحيمي ترتيب الهدافين برصيد 11 هدفا مقابل 8 أهداف لمهاجم الهلال الصربي ألكسندر متروفيتش الغائب بسبب الإصابة، والبرازيلي كريسان دي كروز (شاندونغ تايشان الصيني).

وقلص الهلال الفارق مع مطلع الشوط الثاني عبر مالكوم أوليفيرا مستفيدا من تمريرة الصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش (48).

لكن العين حصل على ركلة جزاء ثالثة بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد (في إيه آر) سددها هذه المرة روميرو في شباك العويس (57).

وقلص سالم الدوسري الفارق مجددا للهلال بتسجيله الثاني بعدما ارتدت إليه تسديدة سافيتش التي صدها حارس العين خالد عيسى فهيأها لنفسه من مسافة قريبة وتابعها داخل المرمى (78).

وكاد الدوسري يضع الهلال في موقف أفضل في الاياب، لكن تسديدته البعيدة أصابت القائم الأيمن (90+7).
 

سيتي على بعد خطوة من لقبه الرابع على التوالي
سيتي على بعد خطوة من لقبه الرابع على التوالي

قبل ساعات من اللقاء المصيري مع وستهام يونايتد الذي يحدد مصير بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، كشف المدرب الإسباني لنادي مانشستر سيتي الإنكليزي، بيب غوارديولا، أنه سيظل مدربا للفريق خلال الموسم المقبل.

ولدى سؤاله عما إذا كان سيشرف على تدريب حامل لقب البطولة الإنكليزية الموسم المقبل، قال غوارديولا في مؤتمر صحفي، السبت: "نعم، لدي عقد وأرغب في البقاء هنا".

وأضاف: "خطتي هي البقاء هنا للموسم المقبل"، وفق ما نقل وكيل اللاعبين الشهير فابريزيو رومانو.

وكان موقع "غول"، قد نقل عن الصحفي بموقع "ذا أثليتك"، ديفيد أورنستين، الخميس، أن "هناك اتجاها قويا داخل مانشستر سيتي يشير إلى انتهاء العلاقة مع المدرب الإسباني"، لكنه لفت إلى أن ذلك سيكون بنهاية الموسم المقبل.

وقال أورنستين: "لا أعتقد أن القرار قد اتُخذ.. لكن هناك شعورًا داخل النادي وفي الوسط المحيط، بأن بيب سيغادر مانشستر سيتي في صيف عام 2025، لكن ليس لدي حاليًا أي دليل يدعم هذا الأمر".

ويتطلع سيتي إلى كتابة التاريخ والتتويج بلقب الدوري الإنكليزي للمرة الرابعة توالياً، الأحد، ضمن المرحلة 38 الأخيرة، لكن أرسنال يتربص به ويأمل في تعثر أخير للمتصدر يُمكّنه من الحصول على اللقب الغائب عن خزائنه منذ 20 عاماً.

ويدخل سيتي مباراته الأخيرة أمام ضيفه وست هام وهو في الصدارة بفارق نقطتين عن أرسنال، الذي يستضيف بدوره إيفرتون، حيث تقام جميع المباريات في الوقت عينه.

ولم يخسر سيتي منذ 34 مباراة، ولو أنه ذاق طعم الخروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني بركلات الترجيح، كما أنه فاز في مواجهاته السبع الأخيرة مع وست هام تحديداً.

وفي حال فوزه في المباراة الأخيرة، سيتوّج فريق مدينة مانشستر باللقب للمرة السادسة في 7 مواسم مع غوارديولا، مما دفع البعض إلى التشكيك بمدى التنافسية في الدوري، وفق فرانس برس.

وقال غوارديولا: "ليس مملاً، إنه صعب"، مشيراً إلى أن فرقاً مثل مانشستر يونايتد وتشلسي وأرسنال من المفترض أن تكون في منافسة شديدة مع سيتي، في ظل صرفها مبالغ مماثلة في التعاقد مع لاعبين خلال السنوات الماضية.