بايرليفركوزن
فرحة لاعبي المدرب تشافي ألونسو بعد تسجيل هدف التعادل الثمين

عقب تعادله المثير مع بوروسيا دورتموند في قمة الجولة الثلاثين من "البوندسليغا"، أصبح باير ليفركوزن على أعتاب تحقيق إنجاز  تاريخي جديد، يتمثل في الفوز بـ"الدوري الذهبي".

فبعد أن ضمن أشبال المدرب الإسباني، تشابي ألونسو، بطولة الدوري الألماني، الأسبوع الماضي، وذلك للمرة الأولى في تاريخ باير ليفركوزن الممتد على مدى 120 عاما، فإن فريق "الأسود والأحمر" يسعى إلى تحقيق "الدوري الذهبي".

والفوز بالدوري الذهبي يعني ألا يخسر بطل الدوري كافة مبارياته، أي أنه لا يملك سوى خياري الفوز أو التعادل، وهو ما فعله باير ليفركوزن حتى الآن، بانتظار المباريات الأربع المتبقية له في "البوندسليغا".

وكان يوسيب ستانيشيتش قد سجل، الأحد، هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع، ليدرك ليفركوزن التعادل 1-1 مع مضيفه، بروسيا دورتموند لينقذ فريق المدرب تشابي ألونسو من تلقي أول هزيمة له هذا الموسم.

ومنح المهاجم، نيكلاس فولكروغ، التقدم لدورتموند في الدقيقة 81 بتسديدة مباشرة بعد تمريرة عرضية رائعة من مارسيل زابيتسر، قبل أن تصطدم الكرة بقفازي الحارس لوكاس هراديسكي وتسكن شباكه.

لكن ستانيشيتش أدرك التعادل لليفركوزن في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع بضربة رأس بعد ركلة ركنية من فلوريان فيرتس، حسب وكالة رويترز.

"لا نريد الخسارة"

وساهم المدافع الكرواتي في تمديد المسيرة الخالية من الهزائم في كافة المسابقات للبطل المتوج حديثا إلى 45 مباراة بعدما حصد أول ألقابه للدوري المحلي إثر فوزه 5-صفر على فيردر بريمن الأسبوع الماضي.

وقال ألونسو في تصريحات صحيفة بعد المباراة: "الهدف الذي استقبلناه كان مؤلما، لكن واصلنا المضي قدما وأنا سعيد برد فعلنا".

وأضاف: "نحن في انتظار احتفالنا الكبير. الآن سنتعافى قليلا ثم نستعد جيدا لمباراة شتوتغارت التي ستكون مثيرة للغاية".

وختم بالقول: "نحن فقط لا نريد أن نخسر. الهدف كان مؤثرا للغاية والاحتفال مع الجماهير كان رائعا ويعني الكثير لنا جميعا".

يشار إلى أن المدرب الإسباني يسعى إلى تحقيق ثلاثية تاريخية لناديه، فبعد فوزهم بالدوري الألماني، فإن ليفركوزن يأمل بالفوز بنهائي الكأس المحلية، وبلقب الدوري الأوروبي.

كما تجدر الإشارة إلى أن الفريق الألماني الوحيد الذي حقق الدوري الذهبي دون خسارة هو العملاق البافاري، بايرن ميونخ، وذلك بعد أن حافظ على سلسلة اللاهزيمة  خلال الفترة من 2012 إلى 2014. 

Manchester City's Croatian defender #24 Josko Gvardiol poses with the Premier League trophy after the presentation ceremony…
لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون بالفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز بعد فوزهم على ويست هامبتون الأحد.

اهتزت الشباك 37 مرة في الجولة الأخيرة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم ، الأحد، ليشهد موسم 2023-2024 رسميا أعلى حصيلة تهديفية في المسابقة منذ انطلاق عصر الدوري الممتاز في 1992.

وشهدت 380 مباراة تسجيل 1246 هدفا بمعدل يتجاوز ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، متجاوزا أفضل رقم سابق وهو 1222 في الموسم الافتتاحي للدوري الممتاز عندما كان هناك فريقان أكثر.

وتصدر مانشستر سيتي قائمة أكثر الفرق تسجيلا مع فوزه باللقب للمرة الرابعة على التوالي في حدث غير مسبوق، وجاء فوزه 3-1 على وست هام يونايتد اليوم ليرفع رصيده إلى 96 هدفا.

وتمكن أرسنال وصيف البطل من تسجيل 91 هدفا، بينما سجل ليفربول 86 هدفا فيما حقق نيوكاسل أفضل سجلاته التهديفية في تاريخ الدوري الإنكليزي برصيد 85 هدفا.

وأنهى شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب الموسم بالخسارة 3-صفر أمام توتنهام هوتسبير، وهو ما يعني أنه استقبل 104 أهداف هذا الموسم وهو رقم قياسي في الدوري الإنكليزي الممتاز.