ناصر الخليفي يصافح لابورتا على هامش المباراة الأخيرة بين باريس سان جيرمان وبرشلونة
ناصر الخليفي يصافح لابورتا على هامش المباراة الأخيرة بين باريس سان جيرمان وبرشلونة

طلب رئيس نادي باريس سان جيرمان، ناصر الخليفي، من نظيره في برشلونة، جوان لابورتا، التخلي عن فكرة مشروع دوري السوبر الأوروبي (السوبر ليغ)، حسبما ذكر موقع "ذي أثلتيك" الرياضي.

وحسب الموقع الأميركي التابع لصحيفة "نيويورك تايمز"، فإن رئيس نادي العاصمة الفرنسي طلب من رئيس النادي الإسباني التخلي عن الفكرة، على هامش مباراة الفريقين ضمن إياب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، التي أقيمت خلال وقت سابق من الشهر الجاري.

ووصف الخليفي، وهو أيضا رئيس رابطة الأندية الأوروبية (ECA) - الكيان الذي يمثل مصالح الأندية المحترفة في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم – فكرة دوري السوبر الأوروبي بـ "الغبية"، وفق "ذي أثلتيك".

وفكرة دوري السوبر الأوروبي تم الإعلان عنها في أبريل 2021، عن طريق 12 ناديا، وهي مسابقة منفصلة عن دوري أبطال أوروبا، وهي البطولة الأساسية التي ينظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "ويفا".

لكن سرعان ما تم إجهاض هذا المشروع بسبب معارضة مشجعي الأندية الإنكليزية على وجه الخصوص، وتهديدات من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "ويفا" والاتحاد الدولي "فيفا".

وعادت الحياة إلى مشروع دوري السوبر في ديسمبر الماضي، بعدما قضت محكمة العدل الأوروبية بأن الإجراءات التي اتخذها الاتحادان الدولي والأوروبي لعرقلة إنشاء هذا الدوري "تنتهك قوانين الاتحاد الأوروبي".

وفي أوائل فبراير، بدا رئيس نادي برشلونة الإسباني لابورتا متفائلا بشأن الدوري السوبر، بالقول إنه قد ينطلق الموسم المقبل، من دون أن يعير أي اهتمام لمشاركة الأندية الإنكليزية من عدمها.

وقال الخليفي في مقابلة لصحيفة "الموندو" الفرنسية: "لقد قلت دائما أن دوري السوبر لن يكون موجودا".

وتابع: "دوري أبطال أوروبا هو أفضل مسابقة في العالم للجميع، وهذه الأندية (برشلونة وريال مدريد) تلعب في المسابقة لأنهما يعرفان مدى أهميته".

وأضاف أن رابطة الأندية الأوروبية "مستمرة في النمو" دون عضوية الناديين الإسبانيين. وقال عن لقائه مع لابورتا قبل مباراة إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا: "سألته متى ستترك فكرة دوري السوبر الغبية؟".

وقال: "أنا متأكد من أنه سيتخلى عنها. هذا غير منطقي".

ولا يزال برشلونة وريال مدريد هما الناديان الوحيدان اللذان يواصلان الترويج لمشروع دوري السوبر، بعد أن بدأ نادي يوفنتوس الإيطالي عملية الانسحاب من المشروع في يوليو 2023.

وكان باريس سان جيرمان قد فاز في ربع النهائي دوري أبطال أوروبا على برشلونة بنتيجة 6-4 في مجموع المباراتين، ليضرب موعدا في نصف النهائي ضد بوروسيا دورتموند الألماني.

سيتي على بعد خطوة من لقبه الرابع على التوالي
سيتي على بعد خطوة من لقبه الرابع على التوالي

قبل ساعات من اللقاء المصيري مع وستهام يونايتد الذي يحدد مصير بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، كشف المدرب الإسباني لنادي مانشستر سيتي الإنكليزي، بيب غوارديولا، أنه سيظل مدربا للفريق خلال الموسم المقبل.

ولدى سؤاله عما إذا كان سيشرف على تدريب حامل لقب البطولة الإنكليزية الموسم المقبل، قال غوارديولا في مؤتمر صحفي، السبت: "نعم، لدي عقد وأرغب في البقاء هنا".

وأضاف: "خطتي هي البقاء هنا للموسم المقبل"، وفق ما نقل وكيل اللاعبين الشهير فابريزيو رومانو.

وكان موقع "غول"، قد نقل عن الصحفي بموقع "ذا أثليتك"، ديفيد أورنستين، الخميس، أن "هناك اتجاها قويا داخل مانشستر سيتي يشير إلى انتهاء العلاقة مع المدرب الإسباني"، لكنه لفت إلى أن ذلك سيكون بنهاية الموسم المقبل.

وقال أورنستين: "لا أعتقد أن القرار قد اتُخذ.. لكن هناك شعورًا داخل النادي وفي الوسط المحيط، بأن بيب سيغادر مانشستر سيتي في صيف عام 2025، لكن ليس لدي حاليًا أي دليل يدعم هذا الأمر".

ويتطلع سيتي إلى كتابة التاريخ والتتويج بلقب الدوري الإنكليزي للمرة الرابعة توالياً، الأحد، ضمن المرحلة 38 الأخيرة، لكن أرسنال يتربص به ويأمل في تعثر أخير للمتصدر يُمكّنه من الحصول على اللقب الغائب عن خزائنه منذ 20 عاماً.

ويدخل سيتي مباراته الأخيرة أمام ضيفه وست هام وهو في الصدارة بفارق نقطتين عن أرسنال، الذي يستضيف بدوره إيفرتون، حيث تقام جميع المباريات في الوقت عينه.

ولم يخسر سيتي منذ 34 مباراة، ولو أنه ذاق طعم الخروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني بركلات الترجيح، كما أنه فاز في مواجهاته السبع الأخيرة مع وست هام تحديداً.

وفي حال فوزه في المباراة الأخيرة، سيتوّج فريق مدينة مانشستر باللقب للمرة السادسة في 7 مواسم مع غوارديولا، مما دفع البعض إلى التشكيك بمدى التنافسية في الدوري، وفق فرانس برس.

وقال غوارديولا: "ليس مملاً، إنه صعب"، مشيراً إلى أن فرقاً مثل مانشستر يونايتد وتشلسي وأرسنال من المفترض أن تكون في منافسة شديدة مع سيتي، في ظل صرفها مبالغ مماثلة في التعاقد مع لاعبين خلال السنوات الماضية.