مايك تايسون
مايك تايسون سيخوض النزال وهو في عمر السابعة والخمسين

سيُقام النزال المرتقب بين أسطورة الملاكمة السابق، مايك تايسون، وأحد مشاهير منصة يوتيوب، الملاكم جيك بول، في 20 يوليو المقبل، ضمن إطار نزالٍ احترافي مصنف في فئة الوزن الثقيل، وفقاً لما أعلنه الملاكمان والمنظمون، الإثنين. 

وسيكون النزال عبارة عن 8 جولات، كل جولة تدوم دقيقتين، وستُحتسب نتيجته ضمن سجل كل من بول وتايسون، الذي تعود خسارته الرسمية الأخيرة إلى 2005.

ولم يفز تايسون (57 عاماً) بطل الملاكمة الأميركي العالمي السابق (50 فوزاً بينها 44 بالضربة القاضية و6 خسائر)، بأي نزالٍ منذ فوزه على كليفورد إتيان عام 2003. 

كتب بول على حسابه عبر "إكس": "مايك تايسون أراد أن يكون النزال احترافياً. و(منصة) نتفليكس أرادت أن يكون النزال احترافياً. لذلك وافقت على أن يكون كذلك. الفائز يأخذ كل شيء". 

وسيقام النزال في ملعب "أي تي أند تي" في أرلينغتون، بولاية تكساس. 

وقال ناكيسا بيداريان أحد مروجي النزال على "إكس": "مايك تايسون وجيك بول وقعا على منازلة بعضهما مع رغبتهما بأن يكون النزال احترافياً رسمياً". 

وأضاف: "عملنا مع شركائنا في الأسابيع الستة الماضية على تلبية متطلبات إدارة التراخيص واللوائح في تكساس لتصبح المباراة رسمية". 

وفاز تايسون الملقب بـ"الرجل الحديدي" بلقب بطل العالم للوزن الثقيل لأول مرة عام 1986 واحتفظ باللقب من 1987 إلى 1990، أي قبل نحو 10 أعوام من ولادة الـ"يوتيوبر" بول البالغ من العمر 27 عاماً. 

وبعد خسارته الكبيرة التي مُنيَ بها أمام جيمس "باستر" دوغلاس عام 1990 في طوكيو، عاد تايسون إلى البطولة العالمية في 1996 لكنه خسر النهائي أمام إيفاندر هوليفيلد. 

ويملك بول 9 انتصارات من بينها 6 بالضربة القاضية وخسارة واحدة، ويعود فوزه الأخير إلى الشهر الماضي حين تغلب على رايان بورلند بعد دقيقتين و37 ثانية في الجولة الأولى. 

وخسارة بول الوحيدة جاءت بمواجهة البريطاني، تومي فوري، في فبراير 2023 في السعودية. 

ساني بدأ يحث المشجعين الصينيين على التوقف عن تحويل الأموال له
ساني بدأ يحث المشجعين الصينيين على التوقف عن تحويل الأموال له

كشف حارس مرمى منتخب سنغافورة المخضرم حسن ساني، إن أنصار منتخب الصين لكرة القدم أرسلوا له الأموال لشكره على دوره غير المتوقع في الحفاظ على أحلامهم في التأهل إلى كأس العالم لكرة القدم. 

وبات الحارس البالغ من العمر 40 عاما بطلا بين ليلة وضحاها في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة، بعد أن ساهمت تصدياته خلال مباراة سنغافورة وتايلاند في مساعدة الصين على التأهل إلى الدور التالي من تصفيات كأس العالم. 

وكانت آمال الصين في بلوغ الدور الثالث من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2026 وكأس آسيا 2027 معلّقة بخيط رفيع بعد خسارتها 0-1 أمام كوريا الجنوبية في سيول الثلاثاء. 

في المقابل، كانت تايلاند تحتاج إلى الفوز على سنغافورة بفارق ثلاثة أهداف في بانكوك لتتجاوز الصين وتنتزع المركز الثاني في المجموعة الثالثة، ما يعني القضاء على آمال الصين في بلوغ نهائيات كأس العالم 2026 المقررة في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

فازت تايلاند على سنغافورة ولكن بنتيجة 3-1 فقط، وذلك بفضل تصدي ساني لـ11 كرة خطيرة في مباراة اختير فيها أفضل لاعب فيها.

وكشف ساني لشبكة "سي أن أيه" في سنغافورة أن أنصار منتخب الصين استخدموا حساب "علي باي" الخاص بمطعمه لتحويل الأموال إليه بعد أن تم تداول صور رمز الاستجابة السريعة (المربّع) للدفع عبر الإنترنت. 

وأعرب ساني عن دهشته لما يحصل له، لكنه تساءل عما إذا كان إرسال الأموال مقابل أدائه يُعتبر قانونيا. 

ونقلت عنه "سي أن أيه" قوله "لقد استمتعت بالأمر لفترة من الوقت. شعرت أن المال يأتي إلي"، من دون الكشف عن المبلغ الذي حصل عليه.

وتابع "لكن بدأت أفكر، متى سيتوقف هذا الأمر؟ هل هو قانوني"؟.

بدأ ساني يحث المشجعين الصينيين على التوقف عن تحويل الأموال له، وقال في هذا الصدد "أعتقد أن علينا أن نتوقف في مكان ما". 

وبدأ المواطنون والسياح الصينيون في سنغافورة يزورون مطعم ساني الواقع في الضواحي الشرقية للمدينة لشكره، حتى أن الطعام نفد من المطعم الخميس بسبب الطلب القوي، وفقا لتقارير محلية.

وقال ساني إن هاتفه مليء أيضا بالرسائل ورسائل البريد الإلكتروني منذ صافرة النهاية مساء، الثلاثاء.

وختم "من الواضح أن عائلتي صُدمت قليلا من كل هذه الرسائل، لا سيما بناتي، فهن يتساءلن +لماذا أرى وجهك في كل مكان+؟".