مبابي قال إنه لن يجدد عقده مع باريس سان جرمان
مبابي قال إنه لن يجدد عقده مع باريس سان جرمان

كشفت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، تفاصيل شجار جمع بين رئيس نادي باريس سان جيرمان، ناصر الخليفي، ونجم الفريق كيليان مبابي، على هامش المباراة الأخيرة للنادي العاصمي على ملعبه "بارك دي برانس" (حديقة الأمراء).

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، الاثنين، أن الخليفي دخل في نقاش مع مبابي قبل مباراة الفريق ضد تولوز، بسبب عدم ذكر اللاعب لرئيس النادي خلال رسالته الوداعية والتي وجه فيها الشكر لعدة أشخاص ومن بينهم الجماهير.

وأشارت الصحيفة الباريسية إلى أن المناقشة الخاصة تحولت إلى شجار "قبيح" بعدما بدأ الثنائي يصرخ كل منهما نحو الآخر، بحسب مصدر مطلع، قال إن المشاجرة احتدت لدرجة أن "اهتزت لها الجدران".

وما زاد الأمور سوء هو خسارة باريس سان جيرمان الذي ضمن بالفعل لقب الدوري الفرنسي، للمباراة الأخيرة على ملعبه ووسط جماهيره، بعد هزيمة بثلاثية مقابل هدف سجله مبابي نفسه.

وتوج المهاجم الدولي، الاثنين، بجائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي، خلال 7 سنوات قضاها في باريس.

ويغادر مبابي ناديه بعد 7 أعوام من دون أن يكشف محطته المقبلة التي من المتوقع أن تكون في ريال مدريد الإسباني. 

وعزّز مبابي البالغ من العمر 25 عاما، رقمه القياسي في عدد التتويج بهذه الجائزة التي لم يسبق أن توج لاعب أكثر منه بهذه الجائزة التي تمنحها رابطة اللاعبين المحترفين منذ عام 1994 والذين يتم اختيار الفائزين من قبل زملائهم، وفق فرانس برس.

وقال مبابي الذي سجل 44 هدفا حتى الآن هذا الموسم في جميع المسابقات بينها 27 في الدوري، إذ يتصدر لائحة الهدافين بفارق 8 أهداف عن مهاجم ليل الدولي الكندي، جوناثان ديفيد، "الأمر صعب، أليس كذلك؟ أكثر بكثير مما قد يبدو"، متطرقا إلى رحيله عن فرنسا في نهاية الموسم.

وأضاف: "هذا فصل من حياتي سينتهي. الدوري الفرنسي دائما ما يحتل مكانا مهما في حياتي، لقد حاولت أن أكون ممثلا جديرًا لهذه البطولة. سأرحل ورأسي مرفوعة".

والجمعة، أعلن مبابي بشكل رسمي رحيله في نهاية الموسم عن نادي العاصمة.

وقال في فيديو نشره على تطبيق إنستغرام: "إنه موسمي الأخير في باريس سان جرمان، لن أمدد (العقد) وسأنهي مغامرتي في غضون أسابيع قليلة. سألعب آخر مباراة لي في بارك دي برانس الأحد" ضد تولوز.

بيب غوارديولا برفقة ابنته ماريا
ماريا هي الابنة الكبرى للمدرب بيب غوارديول | Source: maria.guardiola

لفتت ابنة مدرب نادي مانشستر سيتي، الإسباني بيب غوارديولا الأنظار أثناء الاحتفال مع أبيها بفوز "الستيتزنز" باللقب الرابع على توالي، والسادس لهم في سبع سنوات.

ولدى أخذها صورة رفقة والدها، تبين أن ماريا كانت تحمل الكوفية الفلسطينية مع حقيبتها.

ومعروف عن ماريا موقفها الداعم للفلسطينيين، ولوقف إطلاق النار في غزة، التي تشهد حربا بين إسرائيل وحماس لأكثر من نصف عام.

واستحسن معلقون موقف ماريا، ومنهم من علق على الصورة بنشر صور قديمة ومنشورات لها تبين فيها موقفها الداعم للفلسطينيين.

وماريا هي الابنة الكبرى للمدرب بيب غوارديولا، وتبلغ من العمر 23 عامًا، ولديها أكثر من 800 ألف متابع على إنستغرام، وهي عارضة أزياء وخريجة في مجال الأزياء والتصميم. 

عاشت ماريا كرة القدم منذ أن كانت طفلة، وكما هو متوقع، أرادت أيضًا أن تهنئ والدها علنًا على فوزه بلقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي مع نادي مانشستر سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز، وفق موقع "ماركا" الإسباني.

يذكر أن الـ"سيتي" أصبح في 2019 أوّل فريق يحرز ثلاثية محليّة في موسم واحد: برميرليغ، كأس الاتحاد وكأس الرابطة.

والموسم الماضي سار على خطى جاره اللدود يونايتد، عندما حقق ثلاثية دوري أبطال أوروبا (للمرّة الأولى في تاريخه)، برميرليغ وكأس الاتحاد.