سيتي على بعد خطوة من لقبه الرابع على التوالي
سيتي على بعد خطوة من لقبه الرابع على التوالي

قبل ساعات من اللقاء المصيري مع وستهام يونايتد الذي يحدد مصير بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، كشف المدرب الإسباني لنادي مانشستر سيتي الإنكليزي، بيب غوارديولا، أنه سيظل مدربا للفريق خلال الموسم المقبل.

ولدى سؤاله عما إذا كان سيشرف على تدريب حامل لقب البطولة الإنكليزية الموسم المقبل، قال غوارديولا في مؤتمر صحفي، السبت: "نعم، لدي عقد وأرغب في البقاء هنا".

وأضاف: "خطتي هي البقاء هنا للموسم المقبل"، وفق ما نقل وكيل اللاعبين الشهير فابريزيو رومانو.

وكان موقع "غول"، قد نقل عن الصحفي بموقع "ذا أثليتك"، ديفيد أورنستين، الخميس، أن "هناك اتجاها قويا داخل مانشستر سيتي يشير إلى انتهاء العلاقة مع المدرب الإسباني"، لكنه لفت إلى أن ذلك سيكون بنهاية الموسم المقبل.

وقال أورنستين: "لا أعتقد أن القرار قد اتُخذ.. لكن هناك شعورًا داخل النادي وفي الوسط المحيط، بأن بيب سيغادر مانشستر سيتي في صيف عام 2025، لكن ليس لدي حاليًا أي دليل يدعم هذا الأمر".

ويتطلع سيتي إلى كتابة التاريخ والتتويج بلقب الدوري الإنكليزي للمرة الرابعة توالياً، الأحد، ضمن المرحلة 38 الأخيرة، لكن أرسنال يتربص به ويأمل في تعثر أخير للمتصدر يُمكّنه من الحصول على اللقب الغائب عن خزائنه منذ 20 عاماً.

ويدخل سيتي مباراته الأخيرة أمام ضيفه وست هام وهو في الصدارة بفارق نقطتين عن أرسنال، الذي يستضيف بدوره إيفرتون، حيث تقام جميع المباريات في الوقت عينه.

ولم يخسر سيتي منذ 34 مباراة، ولو أنه ذاق طعم الخروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني بركلات الترجيح، كما أنه فاز في مواجهاته السبع الأخيرة مع وست هام تحديداً.

وفي حال فوزه في المباراة الأخيرة، سيتوّج فريق مدينة مانشستر باللقب للمرة السادسة في 7 مواسم مع غوارديولا، مما دفع البعض إلى التشكيك بمدى التنافسية في الدوري، وفق فرانس برس.

وقال غوارديولا: "ليس مملاً، إنه صعب"، مشيراً إلى أن فرقاً مثل مانشستر يونايتد وتشلسي وأرسنال من المفترض أن تكون في منافسة شديدة مع سيتي، في ظل صرفها مبالغ مماثلة في التعاقد مع لاعبين خلال السنوات الماضية.

لاعبو المنتخب الإيطالي يحتفلون بالفوز على كرواتيا ضمن منافسات بطولة أمم أوروبا.
لاعبو المنتخب الإيطالي يحتفلون بالفوز على كرواتيا ضمن منافسات بطولة أمم أوروبا.

سجل ماتيا زاكايني هدفا في الوقت بدل الضائع ليقود إيطاليا للتعادل 1-1 مع كرواتيا لتبلغ بلاده دور الستة عشر لبطولة أوروبا لكرة القدم 2024، الاثنين، وتضرب موعدا مع سويسرا.

ورفعت إيطاليا رصيدها إلى أربع نقاط في المركز الثاني خلف إسبانيا متصدرة المجموعة الثانية، ولها تسع نقاط بالعلامة الكاملة، ليتأهلا سويا لمرحلة خروج المغلوب. بينما تجمد رصيد كرواتيا عند نقطتين. وستنتظر كرواتيا لمعرفة ما إذا كانت ستتقدم إلى الدور المقبل بين أفضل أربعة فرق احتلت المركز الثالث بين المجموعات الست.

وأدى فوز إسبانيا 1-صفر على ألبانيا إلى تأهل إنكلترا وفرنسا وهولندا إلى دور الستة عشر رغم تبقي مباراة واحدة لكل فريق. وضمنت هذه الفرق التأهل على الأقل ضمن أفضل الفرق في المركز الثالث.

وأحرز البديل زاكايني هدفا بتسديدة متقنة في الزاوية العليا للحارس دومينيك ليفاكوفيتش في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع ليحرم كرواتيا من تحقيق فوزها الأول في البطولة المقامة في ألمانيا.

وكان لوكا مودريتش قد منح التقدم لكرواتيا في الدقيقة 55 بعدما تابع كرة مرتدة وسجل في شباك جيانلويجي دوناروما بعد لحظات من تصدى حارس إيطاليا لركلة جزاء من لاعب ريال مدريد المخضرم.

صلابة كرواتيا

بدأت كرواتيا بقوة وفرضت سيطرتها وبالكاد سمحت لإيطاليا بالتسديد في أول 20 دقيقة. لكن لم يكن من المفاجئ إنها لم تسدد إلا مرة واحدة تصدى لها دوناروما.

وبدت إيطاليا أقرب للتهديف حين حصل ماتيو ريتيجي على فرصتين في الشوط الأول وحظي أليساندرو باستوني على فرصة قبل الاستراحة بعد تمريرة من نيكولو باريلا لكن الحارس ليفاكوفيتش أنقذها بخبرة.

وبعد مرور دقائق قليلة من الشوط الثاني، حصلت كرواتيا على ركلة جزاء عندما اصطدمت تسديدة أندريه كراماريتش بذراع البديل دافيدي فراتيسي ورغم أن الحكم أمر باستمرار اللعب، تدخل حكم الفيديو المساعد لتتم مراجعة اللعبة ويحتسب الحكم ركلة جزاء.

ونفذ مودريتش ركلة الجزاء لكن دوناروما أوقفها ببراعة بعدما اتجه للزاوية اليسرى لكن بعدها بثوان تصدى حارس إيطاليا لضربة رأس من البديل أنتي بوديمير لكن مودريتش كان أسرع من تابع الكرة ليسدد في المرمى بنجاح.

وضغطت إيطاليا بقوة من أجل العودة إلى المباراة وكاد البديل جيانلوكا سكاماكا أن يسجل بعد تمريرة عرضية في الدقيقة 87.

ومع انتظار الجماهير الكرواتية للاحتفال وترقب مودريتش على مقاعد البدلاء بعد تبديله، أنهى زاكايني آمال فريق المدرب زلاتكو داليتش بتسديدة متقنة قبل لحظات من النهاية.