بيب غوارديولا برفقة ابنته ماريا
ماريا هي الابنة الكبرى للمدرب بيب غوارديول | Source: maria.guardiola

لفتت ابنة مدرب نادي مانشستر سيتي، الإسباني بيب غوارديولا الأنظار أثناء الاحتفال مع أبيها بفوز "الستيتزنز" باللقب الرابع على توالي، والسادس لهم في سبع سنوات.

ولدى أخذها صورة رفقة والدها، تبين أن ماريا كانت تحمل الكوفية الفلسطينية مع حقيبتها.

ومعروف عن ماريا موقفها الداعم للفلسطينيين، ولوقف إطلاق النار في غزة، التي تشهد حربا بين إسرائيل وحماس لأكثر من نصف عام.

واستحسن معلقون موقف ماريا، ومنهم من علق على الصورة بنشر صور قديمة ومنشورات لها تبين فيها موقفها الداعم للفلسطينيين.

وماريا هي الابنة الكبرى للمدرب بيب غوارديولا، وتبلغ من العمر 23 عامًا، ولديها أكثر من 800 ألف متابع على إنستغرام، وهي عارضة أزياء وخريجة في مجال الأزياء والتصميم. 

عاشت ماريا كرة القدم منذ أن كانت طفلة، وكما هو متوقع، أرادت أيضًا أن تهنئ والدها علنًا على فوزه بلقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي مع نادي مانشستر سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز، وفق موقع "ماركا" الإسباني.

يذكر أن الـ"سيتي" أصبح في 2019 أوّل فريق يحرز ثلاثية محليّة في موسم واحد: برميرليغ، كأس الاتحاد وكأس الرابطة.

والموسم الماضي سار على خطى جاره اللدود يونايتد، عندما حقق ثلاثية دوري أبطال أوروبا (للمرّة الأولى في تاريخه)، برميرليغ وكأس الاتحاد.

إريكسن أثار خوفا عالميا قبل 3 سنوات
إريكسن أثار خوفا عالميا قبل 3 سنوات

في أول مباراة له في بطولة أوروبا منذ تعرضه لسكتة قلبية خلال النسخة السابقة من البطولة عام 2021، سجل نجم خط وسط الدنمارك كريستيان إريكسن هدفا لمنتخب بلاده في مرمى سلوفينيا في مباراة انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.

وتمكن إريكسن من تسجيل هدف رائع في الدقيقة السابعة عشرة من المباراة الافتتاحية للمجموعة الثالثة لبلاده بكأس أمم أوروبا، التي تستضيفها ألمانيا.

وسطّر ذلك الهدف الأول لإريكسن بعد 1100 يوم من أزمته القلبية التي كادت أن تودي بحياته، علمًا بأنّ المنتخب الإسكندنافي عاد وبلغ نصف النهائي قبل أن يخسر أمام إنكلترا في لندن بعد التمديد.

وكاد إريكسن يعزّز تقدم فريقه قبل نهاية الشوط الأول من تمريرة أيضا لويند، لكنّ كرته مرّت فوق العارضة (44).

وأرسل المنتخب السلوفيني العائد للمشاركة في المسابقة القارية بعد غياب لـ24 عامًا، في ثاني مشاركة له على الإطلاق، مؤشرا مبكرا في بداية الشوط الثاني بشأن رغبته بالعودة إلى اللقاء، وكادت كرة عرضية أن تشكّل خطورة قبل ان يبعدها المدافع يانيك فيسترغارد في اللحظة الأخيرة من أمام المهاجم أندراج شبورار (51). 

وأثمر الضغط السلوفيني هدف التعادل من تسديدة مقوّسة للمدافع إريك يانجا، ارتدت من مدافع دنماركي خادعة الحارس كاسبر شمايكل (77).

وسقط إريكسن مغشيا عليه فوق المستطيل الأخضر في ملعب باركن في كوبنهاغن خلال المباراة الافتتاحية للدنمارك في بطولة أمم أوروبا الأخيرة قبل 3 سنوات، ليهرع المسعفون إليه في مشهد مخيف، ويحاولون بشكل محموم منحه إنعاش قلب رئوي بالضغط على صدره قبل نقله على محفة.

وعاد إريكسن إلى عالم الرياضة في عام 2022، بعد زرع جهاز مزيل الرجفان القلبي.

وتضم المجموعة أيضا منتخبي إنكلترا وصربيا اللذين يلتقيان في وقت لاحق.