عاد مبابي إلى تشكيلة باريس سان جرمان ولعب أساسيا بعدما غاب عن المباراتين الأخيرتين في الدوري
عاد مبابي إلى تشكيلة باريس سان جرمان ولعب أساسيا بعدما غاب عن المباراتين الأخيرتين في الدوري

أسدل المهاجم الدولي كيليان مبابي الستار على مسيرته مع باريس سان جرمان بإحرازه اللقب الرابع عشر في ثمانية أعوام قضاها معه، وذلك عندما ظفر بلقب مسابقة كأس فرنسا في كرة القدم للمرة الخامسة عشرة في تاريخ النادي بالفوز على ليون 2-1، السبت، على ملعب "بيار موروا" في ليل في المباراة النهائية.

وسجل عثمان ديمبيليه (22) والإسباني فابيان رويس (34) هدفي باريس سان جرمان في المباراة الأخيرة لنجمه مبابي بألوانه، والإيرلندي جاك أوبراين (55) هدف ليون.

وعاد مبابي إلى تشكيلة باريس سان جرمان ولعب أساسيا بعدما غاب عن المباراتين الأخيرتين في الدوري بسبب الإصابة.

وحاول مبابي الذي قرر الرحيل عن النادي في نهاية الموسم، ترك بصمته في المباراة بهدف لكنه لم يتفوق وحقق الأهم باللقب الرابع عشر له بألوان فريق العاصمة منذ انتقاله إلى صفوفه قادما من موناكو عام 2017: 6 ألقاب في الدوري و4 في كأس فرنسا ولقبان في كأس الرابطة وثلاثة القاب في كأس الأبطال.

واستحق فريق العاصمة التتويج باللقب كونه كان الطرف الأفضل أغلب فترات اللقاء.

وعلى غرار لقبي الدوري وكأس الأبطال عندما عزز رقمه القياسي بالتتويج الثاني عشر في تاريخه في كل منهما، رفع باريس سان جرمان رقمه القياسي في مسابقة الكأس إلى 15 لقبا.

كما هو اللقب الأول لباريس سان جرمان في الكأس منذ موسم 2020-2021، حيث، وبعد فوزه بست من سبع نسخ للمسابقة بين عامي 2015 و2021، خرج سان جرمان من ثمن النهائي في الموسمين الماضيين أمام نيس ومرسيليا.

وخاض الفريق الباريسي النهائي العشرين في تاريخه في المسابقة في رقم قياسي فك به ارتباطه مع مرسيليا.

ورد باريس سان جرمان دينا قديما إلى ليون وتحديدا منذ موسم 2007-2008 عندما خسر أمامه المباراة النهائية على ملعب "ستاد دو فرانس" في العاصمة 0-1 بعد التمديد سجله سيدني غوفو في الدقيقة 102.

وتوج باريس سان جرمان موسمه المحلي بالظفر بكافة الألقاب الممكنة بقيادة مدربه الجديد الإسباني لويس أنريكي: كأس الابطال والدوري والكأس.

وتبقى النقطة السوداء الوحيدة في موسم النادي الباريسي والتي تستمر منذ امتلاكه من قطر، خروجه خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد انتهاء مشواره عند دور الأربعة على يد بوروسيا دورتموند الألماني.

في المقابل، فشل ليون في التتويج باللقب السادس في المسابقة والأول منذ موسم 2011-2012.

بداية قوية

وضغط باريس سان جرمان منذ البداية وكاد يفتتح التسجيل مبكرا برأسية لوارين زاير-إيمري اثر ركلة ركنية مرت بجوار القائم الأيسر (2)، رد عليه الدولي الجزائري سعيد بن رحمة، المعار من وست هام يونايتد الانكليزي، بتسديدة من خارج المنطقة فوق العارضة (3).

وكاد برادلي باركولا يفعلها لصالح سان جرمان في مرمى فريقه السابق عندما تلاعب بأكثر من مدافع وتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس البرازيلي لوكاس بيري الذي تدخل وقطع الكرة على دفعتين (4).

واختبر زاير-ايمري حظه بتسديدة "على الطاير" من مسافة قريبة اثر تمريرة من المدافع الدولي المغربي أشرف حكيمي لكن الحارس بيري ابعدها (5)، ثم سدد مبابي كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس على دفعتين (21).

ونجح باريس سان جرمان في افتتاح التسجيل برأسية لديمبيليه من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية للبرتغالي نونو منديش فتابعها داخل المرمى الخالي (22).

وهو الهدف الأول لديمبيليه في مسابقة الكأس هذا الموسم.

وأضاف رويس الهدف الثاني مستغلا كرة عرضية من ديمبيليه تابعها برأسه في الوهلة الأولى فابعدها المدافع أوبراين لكنها تهيأت أمام الدولي الإسباني مرة ثانية، فسددها بيمناه بين ساقي بيري (34).

وأعاد أوبراين ليون الى المباراة بتقليصه الفارق بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية انبرى لها ريان شرقي فأسكنها على يسار الحارس الدولي الايطالي جانلويجي دوناروما (55).

وكاد حكيمي يعيد الفارق الى سابق عهده بتسديدة قوية من داخل المنطقة اثر تمريرة من ديمبيليه تصدى لها الحارس بيري قبل ان يشتتها الدفاع (61).

وأنقذ دوناروما مرماه من هدف التعادل بإبعاده رأسية المدافع الأرجنتيني نيكولاس تاليافيكو اثر ركلة ركنية (64).

وتابع حارس مرمى ليون تألقه بإبعاده كرة لديمبيليه من مسافة قريبة اثر تمريرة من باركولا (66).

وواصل مبابي بحثه عن هز الشباك بتسديدة قوية من داخل المنطقة ارتطمت بالمدافع تاليافيكو (71)، وأخرى في الدقيقة 85 لاقت المصير ذاته.

مواجهة جديدة بين المخضرم مودريتش والنجم الصاعد بيدري
مواجهة جديدة بين المخضرم مودريتش والنجم الصاعد بيدري

تعززت آمال منتخب إسبانيا بالمنافسة جديا على لقب كأس أوروبا لكرة القدم، مع استعادة صانع ألعاب برشلونة بيدري لجاهزيته البدنية التي قد تكون عاملا حاسما في مواجهة كرواتيا القوية بقيادة مايسترو ريال مدريد المخضرم لوكا مودريتش، السبت.

وتحمل المواجهة بين بيدري ومودريتش نفحة كلاسيكو إسبانيا بين برشلونة وريال مدريد، على الملعب الأولمبي في برلين، ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم أيضا منتخبي إيطاليا حاملة اللقب وألبانيا.

ولعب بيدري دورا مؤثرا عندما بلغ "لا روخا" الدور نصف النهائي من النسخة الأخيرة للبطولة القارية التي أقيمت صيف 2021، بعد أن تأجلت لعام واحد بسبب كوفيد.

وفي الأسابيع الاخيرة من الدوري الإسباني وخلال المباريات الاستعدادية لإسبانيا، أظهر بيدري أنه استعاد مستواه الرفيع الذي أهله إحراز جائزة افضل لاعب واعد (جائزة كوبا) عام 2021 بحسب جوائز مجلة فرانس فوتبول.

وسجل بيدري هدفين خلال المباراة التي انتهت بفوز ساحق لإسبانيا على ايرلندا الشمالية 5-1 وديا قبل أيام.

فتحت ثنائية بيدري النقاش حول المركز الأفضل الذي يجب أن يشغله في صفوف لا روخا، لانه في بعض الأحيان يشغل مركز لاعب الوسط المتأخر، لكن مدرب إسبانيا لويس دي لا فوينتي يريد أن يقوم بيدري بصنع الفارق في الربع الثالث من الملعب نظرا لاجادته التسجيل.

وقال دي لا فوينتي "نريده أقرب إلى منطقة الجزاء، اللعب بين الخطوط، واستغلال التمريرة النهائية".

وأشاد المدرب ببيدري بقوله "أريد توجيه الشكر إلى بيدري، إنه مثال عندما يتعلق الأمر ببذل الجهود، إنه مدرسة للأخلاقيات وهو هام للجميع".

لطالما ساند المدرب بيدري لا سيما عندما كان الأخير مصابا وقد كشف اللاعب بأن الأول كان يتصل به دائما للاطمئنان على عملية التعافي.

وأقر المدرب أنه لا يدري مدى الحدود التي يمكن لبيدري أن يصل اليها ودعاه إلى مواصلة تطوير مستواه بقوله "يتعين على بيدري ايجاد نفسه، لا ندري النسخة الافضل لبيدري لانه جيد جدا. المدرب يستطيع أن يمنح الثقة للاعبين، لكن يتعين على اللاعب أن يخطو الى الأمام".

امتحان صعب

يخوض بيدري ضد كرواتيا امتحانا صعبا ضد خط وسط خبير مؤلف من مودريش وماتيو كوفاتشيتش من مانشستر سيتي الانكليزي ومارسيلو بروزوفيتش لاعب وسط النصر السعودي لا سيما بأن المنتخب الكرواتي أبلى بلاء حسنا في البطولات الكبرى وتحديدا كأس العالم حيث احتل مركز الوصيف عام 2018 في روسيا، والمركز الثالث في قطر 2022.

لكن اسبانيا نجحت في تخطي المنتخب البلقاني في ثمن نهائي كأس أوروبا الاخيرة بعد التمديد في مباراة سجل فيها بيدري هدفا غريبا في مرمى فريقه من مسافة 50 مترا بعد خطأ فادح للحارس أوناي سيمون.

ويقول بيدري عن مستواه في الآونة الأخيرة "أشعر بأني أفضل بكثير في الوقت الحالي، رأيتم هدفي الأول في مرمى ايرلندا واعتقد بان الاصابة اصبحت ورائي الآن".

وتابع "بذلت جهودا مضاعفة بعد خيبات متتالية لكي أصل الى أفضل مستوى لي في نهاية الموسم".

وتدخل إسبانيا المواجهة مع كرواتيا بأفضلية معنوية لأنها هزمت المنتخب البلقاني في نهائي دوري الأمم الاوروبية عام 2023 ليحرز لا روخا أول لقب كبير له منذ تتويجه بطلا لكاس أوروبا عام 2012.

وغاب بيدري عن القسم الاول من الموسم الفائت بداعي الاصابة بتمزق حاد في العضلة الخلفية، لكن بعد عودته إلى الملاعب في نيسان/أبريل الماضي، اقنع مدرب المنتخب بجاهزيته لخوض غمار البطولة القارية.

إذا نجح بيدري في الامتحان في مواجهة مودريتش وكرواتيا على الملعب الأولمبي، تستطيع إسبانيا الفائزة باللقب 3 مرات (رقم قياسي بالتساوي مع ألمانيا)، أن تشعر بانها قادرة إلى العودة الى الملعب ذاته في 14 تموز/يوليو لخوض المباراة النهائية.