إبراهيم دياز
دياز تألق مع ريال مدريد في الموسم المنتهي

قال مصدر مطلع لموقع "هسبريس" المغربي، أن مشاركة نجم ريال مدريد، إبراهيم دياز، مع منتخب "أسود الأطلس" لكرة القدم في أولمبياد باريس، الذي تنطلق فعالياته أواخر الشهر المقبل، "ضعيفة جدا".

وأوضح المصدر أن إدارة الفريق الملكي برئاسة فلورنتينو بيريز، ردت بالرفض على جميع الطلبات المتعلقة بالسماح للاعبين بالمشاركة في الأولمبياد.

وتجدر الإشارة إلى أن الأندية غير ملزمة بإرسال لاعبيها إلى المنتخبات الأولمبية، باعتبار أن تلك المسابقة لا تدخل ضمن أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وقال المصدر إن حظوظ دياز تبقى ضعيفة حتى الآن للمشاركة في الأولمبياد، حيث يتشبث مدرب المنتخب الأولمبي المغربي، طارق السكيتيوي، ببصيص من الأمل، قبل حسم القرار بشأن هوية اللاعبين الثلاثة الذين سيتم اختيارهم فوق 23 سنة للمشاركة مع فريقه.

ويسمح لكل منتخب أولمبي بضم 3 لاعبين فقط ممن تزيد أعمارهم عن 23 عاما، وذلك لإضافة مزيد من الإثارة على مسابقة كرة القدم الأولمبية.

ويلعب المنتخب المغرب الأولمبي في المجموعة الثانية، حيث يواجه الأرجنتين والعراق وأوكرانيا.

تجدر الإشارة إلى أن دياز، الذي وُلد في ملقا من أم إسبانية وأب مغربي، كان قد بدأ مسيرته الاحترافية مع فريق مانشستر سيتي الإنكليزي، عام 2016.

وبعد ذلك انتقل دياز، البالغ من العمر 24 عاما، إلى ريال مدريد، حيث خاض موسما واحدا شارك فيه في 20 مباراة بجميع المسابقات، قبل أن ينتقل بالإعارة إلى ميلان الإيطالي، حيث لمع نجمه لثلاثة مواسم وتوج مع "روسونيري" بلقب الدوري في 2021-2022، مسجلا 18 هدفا في مختلف المسابقات.

وفي الموسم الماضي الذي انتهى مؤخرا، رجع النجم المغربي إلى "الميرنغي"، حيث ساهم مع ريال مدريد في الفوز ببطولة السوبر المحلي والدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

البرتغالي كريستيانو رونالدو بقيمص النصر السعودي
الدوري السعودي يهدف استقطاب لاعبين أصغر سنا

فتحت السعودية باب الانتقالات في دوري كرة القدم هذا الأسبوع دون ضجة مماثلة للعام الماضي، عندما استقطبت 97 لاعبا من النجوم وما رافق ذلك من تغطية إعلامية كبيرة.

وتنقل صحيفة "نيويورك تايمز" أن ما وقع العام الماضي لن يتم تكراره هذا العام، ومن المرجح اتباع نهج شامل أكثر مراعاة للتوظيف حتى إغلاق سوق الانتقالات في 2 سبتمبر، بما يتماشى إلى حد كبير مع الدوريات الأوروبية.

ويهتم النجوم الكبار بالانتقال إلى الدولة الخليجية وينظر إليها على أنها الخطوة التالية الصحيحة للبعض، وأبدى لاعبون نجوم اهتمامهم بالانتقال السعودي، مثل البلجيكي روميلو لوكاكو لاعب تشيلسي الذي تحدث بحرارة عن فكرة اللعب في دوري المحترفين السعودي. كما هو الحال أيضا مع زميله في المنتخب البلجيكي كيفن دي بروين، لاعب خط وسط مانشستر سيتي البالغ من العمر 33 عاما، الذي قال في وقت سابق إنه منفتح على كل شيء، قائلا "إذا لعبت هناك لمدة عامين، فسأكون قادرا على كسب مبلغ لا يصدق من المال".

بالنسبة لموسم 2023-24، أنفقت الأندية الأربعة في القسم المكون من 18 فريقا الذي يسيطر عليه صندوق الاستثمارات العامة في البلاد، الاتحاد بزعامة كريم بنزيمة ، والنصر بقيادة كريستيانو رونالدو، وبطل نيمار الحالي الهلال، والأهلي بقيادة رياض محرز - أكثر من 908 مليون دولار.

وقال متحدث باسم الدوري للصحيفة "بشكل عام، ستكون ميزانية هذا العام أكبر من العام الماضي، حيث تتضمن الوفاء بجميع العقود الدائمة من موسم 2023-24 والتعاقدات الجديدة الإضافية"، مضيفا أن الهدف هذا العام  هو سد الثغرات وتعزيز الجودة الشاملة.

واجتمعت رابطة المحترفين السعودية مع جميع الأندية الـ18 لمناقشة الأهداف و"تحديد التشكيلة"، كما أخذوا المشورة من الدوريات في جميع أنحاء العالم بهدف تحسين الممارسات وتحسين الشفافية والكفاءة.

والآن هناك اللاعبون، لكن الاحتفاظ بهم أمر ضروري لذلك ستعمل الرابطة على دعم الأندية لضمان نجاح لاعبيها من خلال توفير الموارد اللازمة، وفق التقرير.

وتدرك السعودية أيضا أن بناء مرافق من الدرجة الأولى لن يقنع اللاعبين بالقدوم فقط بل البقاء أيضا في الدوري.

وقد عمل الوكيل جون فيولا في السوق السعودية لأكثر من عقد من الزمان، ويقول للصحيفة " أنا مدافع حقيقي عن التغييرات السريعة التي يقومون بها، أستطيع أن أرى حماس جميع الأشخاص المعنيين. يمكنك أن تشعر داخل الأندية أنهم يسيرون في الاتجاه الصحيح".

استراتيجية جديدة

والأولوية التالية في نافذة الانتقالات هي "تأمين أفضل المواهب" من أجل "معالجة الثغرات الفنية للأندية". بدلا من اكتناز الأسماء الكبيرة التي قد لا تتناسب مع بعضها البعض في الفريق.

وقال وزير الرياضة السعودي عبد العزيز بن تركي إن بعض رسوم الانتقال والحزم المالية التي أبرزتها وسائل الإعلام تضمنت "مبالغ فلكية لم تكن صحيحة". ويقول إن الضوابط والتوازنات موجودة لدعم استراتيجية انتقالات الدوري السعودي للمحترفين وأن "جميع الأندية تعرف مقدار ما لديها" للنافذة الحالية. 

والقواعد الجديدة لموسم 2024-25 التي وضعها الدوري السعودي للمحترفين وبدعم من الاتحاد السعودي لكرة القدم، تزيد من التركيز على التعاقد مع لاعبين تقل أعمارهم عن 21 عاما "لتعزيز الاستثمار في المواهب الشابة".

ويخلص التقرير إلى أن دوري المحترفين السعودي هو عمل قيد التقدم. وتأمل رابطة الدوري أن تكون فترة الانتقالات هذه خطوة أخرى نحو إثبات المفهوم.