رومانيا حققت انتصارا عريضا بثلاثية
رومانيا حققت انتصارا عريضا بثلاثية

حققت رومانيا فوزها الثاني على الإطلاق في بطولة أمم أوروبا، الأول منذ 24 عاما، بفوزها بثلاثية نظيفة على جارتها أوكرانيا، الاثنين، لتمنح المدرب إدوارد يوردانيسكو هدية عيد ميلاد متأخرة.

ووضع نيكولاي ستانسيو رومانيا في المقدمة بتسديدة بعيدة في الشوط الأول، قبل هدفين سريعين من رزفان مارين ودينيس ميهاي دراغوش في بداية الشوط الثاني.

وهذا أول فوز تحققه رومانيا في بطولة كبرى منذ فوزها المفاجئ بثلاثة أهداف مقابل هدفين على إنكلترا قبل أربعة وعشرين عاما.

ويوردانيسكو، الذي أصبح أول مدرب يقود منتخب رومانيا للمشاركة في بطولة أمم أوروبا، منذ والده أنغيل في 2016، بلغ ستة وأربعين عاما يوم الأحد.

وسيطرت رومانيا بشكل كامل بمواجهة أوكرانيا التي تخوض بطولة أمم أوروبا 2024 على خلفية حرب في الداخل، وتأمل في منح مواطنيها بعض الفرح حتى مع استمرار سقوط الصواريخ الروسية كالمطر على البلاد.

وكشف الاتحاد الأوكراني لكرة القدم عن هيكل في ميونيخ لمدرج استاد دمرته القوات الروسية في مايو 2022، لتسلط الضوء على الصراع المستمر، قبل المباراة.

وقال أندريه شيفتشينكو، المدرب والمهاجم الأوكراني السابق الذي أصبح رئيسا لاتحاد كرة القدم في البلاد: "فريق واحد في الملعب لكن(هناك) مليون جندي باقون ويدافعون عن أوكرانيا.. نحن جميعا معا، نلعب اليوم من أجل البلاد، نلعب اليوم من أجل أولئك الذين يدافعون عن حياتنا وبلدنا".

وكان هذا أول ظهور لرومانيا في بطولة كبرى منذ ثماني سنوات، وبكى عدد من اللاعبين أثناء عزف النشيد الوطني.

من احتفالات المنتخب الإسباني بعد التتويج بلقب اليورو
من احتفالات المنتخب الإسباني بعد التتويج بلقب اليورو

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا)، الثلاثاء، إنه بدأ إجراءات تأديبية ضد الثنائي الإسباني ألفارو موراتا، ورودري بسبب سلوكهما خلال استعراض جائزة بطولة أوروبا 2024، ضمن احتفالات جرت في مدريد هذا الشهر.

وانشد اللاعبان "جبل طارق إسباني" في 15 يوليو أي بعد يوم من فوز الفريق ببطولة أوروبا بتغلبه 2-1 على إنكلترا في برلين، خلال احتفال عام في العاصمة الإسبانية.

وجبل طارق منطقة بريطانية تقع في الطرف الجنوبي لإسبانيا.

وقدم اتحاد كرة القدم في جبل طارق شكوى رسمية إلى الاتحاد الأوروبي للعبة بشأن الهتاف، وقام الاتحاد الأوروبي للعبة بتعيين محقق أخلاقيات وانضباط لتقييم ما إذا كان ينتهك اللوائح.

ووصف الاتحاد في جبل طارق الهتافات بأنها "استفزازية ومهينة" وشدد على أنه "في كرة القدم لا يوجد مكان لسلوك من هذا النوع".

ونجح منتخب "لا روخا" بفضل أدائه الرائع في الكأس القارية في الظفر باللقب الرابع بتاريخه، بعد أعوام 1964 و2008 و2012 والانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب بفارق لقب واحد عن شريكتها السابقة، ضحيتها في ربع النهائي، ألمانيا.