مشجع ألباني يهتف لفريقه قبل مباراة ألبانيا مع كرواتيا في بطولة أمم أوروبا 2024 في هامبورغ في 19 يونيو 2024.
مشجع ألباني يهتف لفريقه قبل مباراة ألبانيا مع كرواتيا في بطولة أمم أوروبا 2024 في هامبورغ في 19 يونيو 2024.

أوقف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "ويفا" الأحد المهاجم الألباني ميرليند داكو مباراتين، بعد أن قاد المشجعين في هتافات مهينة بمكبر الصوت عقب التعادل مع كرواتيا 2-2 في كأس أوروبا 2024.

وقام مهاجم روبين كازان الروسي البالغ من العمر 26 عامًا بشتم مقدونيا الشمالية واعتذر لاحقًا عن ذلك، لكنه سيغيب عن المباراة الأخيرة لفريقه في المجموعة الثانية ضد إسبانيا الاثنين ومباراة محتملة في الدور ثمن النهائي في حال تأهل منتخب بلاده.

وشارك داكو كبديل قبل خمس دقائق من نهاية المباراة التي انتهت بالتعادل أمام كرواتيا الأربعاء في هامبورغ، في حين بقي على مقاعد البدلاء في الخسارة أمام إيطاليا 1-2 افتتاحا.

وقال الاتحاد الأوروبي للعبة "تم إيقاف داكو لمباراتين بسبب عدم الالتزام بالمبادئ العامة للسلوك، وانتهاك القواعد الأساسية للسلوك اللائق، واستخدام الأحداث الرياضية لمظاهر ذات طبيعة غير رياضية، والإساءة إلى سمعة رياضة كرة القدم".

وبعد حصولها على نقطة واحدة من مباراتين في المجموعة الثانية، تواجه ألبانيا احتمال الخروج من كأس أوروبا ما لم تهزم إسبانيا في دوسلدورف الاثنين. 

وفي حال خروج ألبانيا من دور المجموعات، فسيتم ترحيل المباراة الثانية لعقوبة داكو إلى بداية دوري الأمم الأوروبية في سبتمبر.

وعلّق قائد ألبانيا بيرات دجيمشيتي في مؤتمر صحفي عشية مواجهة إسبانيا على حادثة زميله بقوله "هو يعلم أنه ارتكب خطأ. لقد اعتذر، والآن نحتاج إلى التفكير في مباراة الغد".

وأضاف "لست هنا للحديث عن السياسة. الأمر متروك للاتحاد الأوروبي لكرة القدم".

وبدوره، قال البرازيلي سيلفينيو مدرب ألبانيا عندما سُئل عن الحظر "نحن هنا للعب كرة القدم في بطولة كبرى. نحن هنا للحديث عن كرة القدم". 

وتابع "ليس هناك الكثير لنقوله. لا يمكننا إهدار طاقتنا على أي شيء آخر غير الاستعداد لمباراة الغد".

كما فرض "ويفا" غرامات مالية على الاتحاد الألباني لكرة القدم بقيمة إجمالية قدرها 50787 دولاراً بسبب عدة مخالفات تتعلق بمباراة كرواتيا. 

وقال "ويفا" إن التحقيقات في السلوك العنصري المحتمل من قبل المشجعين في مباراة كرواتيا "مستمرة". 

وكان رئيس الاتحاد الصربي لكرة القدم، يوفان سورباتوفيتش، قد دعا إلى فرض عقوبات بعد أن زعم أن المشجعين أطلقوا هتافات معادية لبلاده.

البرتغالي كريستيانو رونالدو بقيمص النصر السعودي
الدوري السعودي يهدف استقطاب لاعبين أصغر سنا

فتحت السعودية باب الانتقالات في دوري كرة القدم هذا الأسبوع دون ضجة مماثلة للعام الماضي، عندما استقطبت 97 لاعبا من النجوم وما رافق ذلك من تغطية إعلامية كبيرة.

وتنقل صحيفة "نيويورك تايمز" أن ما وقع العام الماضي لن يتم تكراره هذا العام، ومن المرجح اتباع نهج شامل أكثر مراعاة للتوظيف حتى إغلاق سوق الانتقالات في 2 سبتمبر، بما يتماشى إلى حد كبير مع الدوريات الأوروبية.

ويهتم النجوم الكبار بالانتقال إلى الدولة الخليجية وينظر إليها على أنها الخطوة التالية الصحيحة للبعض، وأبدى لاعبون نجوم اهتمامهم بالانتقال السعودي، مثل البلجيكي روميلو لوكاكو لاعب تشيلسي الذي تحدث بحرارة عن فكرة اللعب في دوري المحترفين السعودي. كما هو الحال أيضا مع زميله في المنتخب البلجيكي كيفن دي بروين، لاعب خط وسط مانشستر سيتي البالغ من العمر 33 عاما، الذي قال في وقت سابق إنه منفتح على كل شيء، قائلا "إذا لعبت هناك لمدة عامين، فسأكون قادرا على كسب مبلغ لا يصدق من المال".

بالنسبة لموسم 2023-24، أنفقت الأندية الأربعة في القسم المكون من 18 فريقا الذي يسيطر عليه صندوق الاستثمارات العامة في البلاد، الاتحاد بزعامة كريم بنزيمة ، والنصر بقيادة كريستيانو رونالدو، وبطل نيمار الحالي الهلال، والأهلي بقيادة رياض محرز - أكثر من 908 مليون دولار.

وقال متحدث باسم الدوري للصحيفة "بشكل عام، ستكون ميزانية هذا العام أكبر من العام الماضي، حيث تتضمن الوفاء بجميع العقود الدائمة من موسم 2023-24 والتعاقدات الجديدة الإضافية"، مضيفا أن الهدف هذا العام  هو سد الثغرات وتعزيز الجودة الشاملة.

واجتمعت رابطة المحترفين السعودية مع جميع الأندية الـ18 لمناقشة الأهداف و"تحديد التشكيلة"، كما أخذوا المشورة من الدوريات في جميع أنحاء العالم بهدف تحسين الممارسات وتحسين الشفافية والكفاءة.

والآن هناك اللاعبون، لكن الاحتفاظ بهم أمر ضروري لذلك ستعمل الرابطة على دعم الأندية لضمان نجاح لاعبيها من خلال توفير الموارد اللازمة، وفق التقرير.

وتدرك السعودية أيضا أن بناء مرافق من الدرجة الأولى لن يقنع اللاعبين بالقدوم فقط بل البقاء أيضا في الدوري.

وقد عمل الوكيل جون فيولا في السوق السعودية لأكثر من عقد من الزمان، ويقول للصحيفة " أنا مدافع حقيقي عن التغييرات السريعة التي يقومون بها، أستطيع أن أرى حماس جميع الأشخاص المعنيين. يمكنك أن تشعر داخل الأندية أنهم يسيرون في الاتجاه الصحيح".

استراتيجية جديدة

والأولوية التالية في نافذة الانتقالات هي "تأمين أفضل المواهب" من أجل "معالجة الثغرات الفنية للأندية". بدلا من اكتناز الأسماء الكبيرة التي قد لا تتناسب مع بعضها البعض في الفريق.

وقال وزير الرياضة السعودي عبد العزيز بن تركي إن بعض رسوم الانتقال والحزم المالية التي أبرزتها وسائل الإعلام تضمنت "مبالغ فلكية لم تكن صحيحة". ويقول إن الضوابط والتوازنات موجودة لدعم استراتيجية انتقالات الدوري السعودي للمحترفين وأن "جميع الأندية تعرف مقدار ما لديها" للنافذة الحالية. 

والقواعد الجديدة لموسم 2024-25 التي وضعها الدوري السعودي للمحترفين وبدعم من الاتحاد السعودي لكرة القدم، تزيد من التركيز على التعاقد مع لاعبين تقل أعمارهم عن 21 عاما "لتعزيز الاستثمار في المواهب الشابة".

ويخلص التقرير إلى أن دوري المحترفين السعودي هو عمل قيد التقدم. وتأمل رابطة الدوري أن تكون فترة الانتقالات هذه خطوة أخرى نحو إثبات المفهوم.