الولايات المتحدة خسرت بهدف نظيف أمام أوروغواي
الولايات المتحدة خسرت بهدف نظيف أمام أوروغواي

أقصيت الولايات المتحدة المستضيفة لبطولة كوبا أميركا لكرة القدم، الثلاثاء، بعد خسارة من أوروغواي بهدف نظيف في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

وأنهت أوروغواي الباحثة عن لقبها الأول منذ 2011، دور المجموعات في الصدارة بعدما حققت في كانساس سيتي (ميزوري) انتصارها الثالث توالياً، فيما دفعت الولايات المتحدة ثمن خسارتها في الجولة الماضية أمام بنما 1-2 بعدما كانت متقدمة على الأخيرة، لتودع البطولة القارية من الباب الصغير.

وكان يتوجب على البلد المضيف تحقيق نتيجة مماثلة لبنما أو أفضل منها كي يبلغ ربع النهائي، لكن الأخيرة خرجت منتصرة من مباراتها في أورلاندو مع بوليفيا 3-1، لتنهي المجموعة ثانية بست نقاط وبفارق ثلاث أمام أميركا التي تخرج من دور المجموعات لأول مرة على أرضها في بطولة كبرى، علماً أنها تستضيف كوبا أميركا للمرة الثانية، بعد أولى عام 2016 حين وصلت إلى نصف النهائي.

وعلق المدرب الأميركي، غريغ بيرهالتر، على خروج فريقه، قائلاً "بإمكانكم أن تروا الخيبة المريرة التي نشعر بها من خلال النظر إلى وجوه الطاقم (الفني) واللاعبين"، مضيفاً "نعلم أنه بإمكاننا تقديم أفضل من ذلك وفي هذه البطولة لم نظهر ذلك. الأمور بهذه البساطة. كان يتوجب علينا أن نحقق أفضل من ذلك".

وتابع "سنراجع ما حصل لمعرفة أين ساءت الأمور، لماذا ساءت الأمور. ما نشعر به حالياً من دون شك هو الفراغ".

وتدين أوروغواي بفوزها الثالث توالياً إلى ماتياس أوليفيرا الذي سجل هدف المباراة الوحيد أمام البلد المضيف في الدقيقة 66.

وأثار احتساب الهدف بعد التدقيق بصحته طويلاً من قبل حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" جدلاً كبيراً نتيجة الشك بأن أوليفيرا كان متسللاً حين وصلت الركلة الحرة التي نفذها، نيكولاس دي لا كروس، إلى رأس رونالد أراوخو الذي حول الكرة باتجاه المرمى لتجد في طريقها الحارس مات تورنر، لكنها سقطت أمام أوليفيرا فتابعها في الشباك.

ورغم الاعتراض الأميركي، احتسب الحكم البيروفي، كيفن أورتيغا، الهدف الذي كان في النهاية حاسماً في تحديد هوية الفائز.

"مراجعة جماعية"

وعلق بيرهالتر على احتساب الهدف، قائلاً "إنه أمر جنوني. لا أفهم ذلك. أعرف تماماً قواعد التسلل. يا لها من خيبة حقاً. لكن كما يعلم الجميع، هذه الأمور تحصل في كرة القدم وعلينا التعايش معها".

والخروج من الباب الصغير يثير التساؤلات بشأن مستقبل بيرهالتر مع منتخب يستضيف النسخة المقبلة من كأس العالم عام 2026 بصحبة المكسيك وكندا.

لكن ابن الـ50 عاماً بدا واثقاً حيال مواصلته المشوار مع المنتخب، إذا أجاب "نعم" عندما سئل إذا كان سيقوده في نهائيات مونديال 2026، مضيفاً "سنقوم بمراجعة شاملة (لما حصل) للبطولة لنرى أين كان مكمن الخلل. من الواضح أن مباراة بنما أضرت بنا كثيراً".

وتابع "أعتقد أن هناك ضرورة لإجراء مراجعة جماعية، بدءا من الطاقم الفني، اللاعبين، القسم الرياضي. علينا أن نرى أين بإمكاننا التحسن. كيف يمكننا أن نكون أفضل".

وفي أورلاندو، بولاية فلوريدا، بلغت بنما ربع النهائي في مشاركتها الثانية في البطولة كأحد المنتخبات الستة الممثلة في هذه النسخة لمنطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، وذلك بفوزها المستحق على بوليفيا بثلاثة أهداف لخوسيه فاخاردو (22) وإدواردو غيريرو (79) وسيسار يانيس (1+90)، مقابل هدف لبرونو ميراندا (69).

ويلتقي منتخب أوروغواي في ربع النهائي مع وصيف المجموعة الرابعة (البرازيل حالياً بأربع نقاط قبل الجولة الثالثة الأخيرة)، فيما يلعب منتخب بنما مع بطل المجموعة ذاتها (كولومبيا حالياً بست نقاط قبل مواجهتها البرازيل في الجولة الأخيرة صباح الأربعاء).

حصد البقالي (28 عاما) الذهبية في آخر ثلاث بطولات كبيرة - صورة أرشيفية.
حصد البقالي (28 عاما) الذهبية في آخر ثلاث بطولات كبيرة - صورة أرشيفية.

يعطي العداء المغربي، سفيان البقالي، الأمل لألعاب القوى المغربية خلال مشاركته في أولمبياد باريس.

وأبلت الرياضة المغربية وتحديدا ألعاب القوى بلاء حسنا في بطولات العالم والألعاب الأولمبية وحصدت العديد من الميداليات من مختلف المعادن، لكنها تراجعت بشكل رهيب في الأعوام الأخيرة، وأصبح البقالي أملها الوحيد ورافع رايتها عاليا.

حصد البقالي (28 عاما)، الذهبية في آخر ثلاث بطولات كبيرة، ومنها في أولمبياد طوكيو صيف عام 2021 عندما أصبح أول عداء غير كيني يحرز اللقب الأولمبي في سباق 3 آلاف م موانع منذ 1980، كما نال الذهبية في يوجين الأميركية.

"مشاركات للفوز بالذهب"

كرس ابن مدينة فاس سيطرته على السباق عندما نال الذهبية في بودابست العام الماضي، وسيطمح إلى إنجاز تاريخي للحفاظ على لقبه الأولمبي في باريس معولا على سرعته النهائية التي لم يجد لها منافسوه حلا حتى الآن.

يدرك البقالي حجم الضغوطات التي تقع على كاهله في كل بطولة يدخل غمار المنافسة فيها، ويخرج منتصرا دائما، ويقول "الضغط كبير وكبير جدا إلى درجة أنني أكون مشتت التركيز قبل السباقات النهائية إدراكا مني لحجم الانتظارات والتوقعات والآمال المعقودة علي، لكن سرعان ما أستجمع قواي وأركز على أن أكون أول من يجتاز خط الوصول".

وأضاف "ميزتي هي أنني، بفضل الخبرة التي اكتسبتها، أعرف كيفية تدبير الضغط والحمد لله نجحت في جميع السباقات التي خضتها في السنوات الأخيرة".

وتابع "أعرف أن القادم أصعب، وأن البقاء في القمة وبلوغ المجد يتطلب المزيد من العمل، وبالتالي سأواصل وأثابر من أجل مواصلة حصد الألقاب والميداليات ورفع العلم المغربي عاليا في المحافل الدولية والأولمبية".

وأردف قائلا "البقالي يشارك في البطولات الكبيرة من أجل الفوز بالذهبية".

"الرقم القياسي مسألة وقت"

لم يكن مشوار البقالي نحو القمة سهلا خصوصا وأنه ينافس عدائين كينيين وإثيوبيين وإريتريين مخضرمين. ويذكر أهمية ودور مدربه، كريم التلمساني، الذي احتضنه في سن الرابعة عشرة، ويقول "ساعدني كثيرا وحفّزني على تحقيق هذه الإنجازات ويعطيني ثقة كبيرة في النفس".

وأوضح قبل عامين عقب فوزه باللقب العالمي في يوجين "كنت في تحد كبير مع نفسي ومع المشككين في نجاحاتي. بعد تتويجي بطلا أولمبيا، تحدّث العديد من الناس عن أن مسيرة سفيان ستنتهي عقب هذا اللقب وشككوا في قدراتي واليوم قمت بالرد في المضمار، وبأفضل طريقة، في بطولة العالم، وأكدت أنني لا زلت صغيرا وطموحاتي كبيرة وأفكر في دورتين أولمبيتين مقبلتين ولا أريد أن أخرج خالي الوفاض".

في آخر ثلاث بطولات كبرى، حصد المغرب أربع ميداليات بينها ثلاث ذهبية جميعها من نصيب البقالي، فهل سيضيف الرابعة؟

وأكد أن طموحه كبير، وقال "أخوض بطولة كبيرة واحدة كل عام وحصدت ثلاث ميداليات ذهبية وأتمنى أن أواصل لأحقق الخماسية طالما أن هذا العام هناك أولمبياد والعام المقبل هناك بطولة العالم في طوكيو".

وأردف قائلا "لا يمكن تخيل مدى سعادتي عقب كل تتويج، أتذكر جميع المراحل التي مررت بها منذ طفولتي وكل من ساعدني ويساعدني على حصد ثمار عملي، وإيصالي إلى هذا المستوى الذي كنت أحلم به فقط وأصبح حقيقة".

لم يخف البقالي سعيه إلى تحطيم الرقم القياسي العالمي للسباق "لن أغامر بتحقيق ذلك في سنة أولمبياد أو بطولة العالم لأن تركيزي ينصب على الذهب، الرقم القياسي مسألة وقت فقط ولدي يقين بأنني سأحطمه في يوم من الأيام".

وهدفه الأسمى سيكون المعدن النفيس كي يصبح ثالث رياضي عربي يتوج مرتين في الألعاب الأولمبية بعد مواطنه، هشام الكروج (1500 م و5 آلاف م في أثينا 2004)، والسباح التونسي، أسامة الملولي (1500 م حرة في بكين 2008 و10 كلم في المياه الحرة في لندن 2012).