القضية تحظى بنقاش واسع النطاق خارج الصين
القضية تحظى بنقاش واسع النطاق خارج الصين

استعرضت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية قصة تعاطي وسائل الإعلام الصينية مع قضية تعاطي رياضيين صينيين للمنشطات عام 2021.

وبحسب الصحيفة، فإن وسائل الإعلام الرسمية الصينية ووسائل التواصل الاجتماعي التزمت الصمت فعليا بشأن 23 سباحا ثبت تعاطيهم للمنشطات في قضية حظيت بنقاش واسع النطاق خارجيا، بما في ذلك داخل الكونغرس الأميركي.

وحشدت الحكومة أجهزتها الدعائية في الصحف المملوكة للدولة والمعلقين التلفزيونيين وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي للدفاع عن هؤلاء السباحين وتفادي الانتقادات الموجهة للنظام الرياضي بالصين، وفقا لتقرير الصحيفة.

وكان تبيّن في أبريل أن 23 سباحا صينيا جاءت نتائج اختباراتهم إيجابية لدواء منشط لعلاج القلب "تريميتازيدين" الذي يمكن أن يعزز أداء الرياضيين، وذلك قبل الألعاب الأولمبية في طوكيو 2021 التي تأجلت بسبب جائحة كوفيد-19.

ولم تُعاقبهم الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) بعدما قبلت حجّة السلطات الصينية بأن النتائج الإيجابية ناجمة عن تلوث غذائي.

وستُرسل الصين 11 من السباحين المتورطين في فضيحة تعاطي المنشطات هذه إلى أولمبياد باريس التي تنطلق خلال وقت لاحق من هذا الشهر.

وتعد السباحة واحدة من أكثر الرياضات شهرة في الصين، والتي استثمرت فيها بكين بكثافة على مدار العقود الماضية لتحويل البلاد إلى قوة أولمبية.

ونفت الصين الاتهامات بارتكاب مخالفات. ولطالما سعت إلى تنظيف قطاعها الرياضي، وكثفت الاختبارات بعد فضائح المنشطات في التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين. 

وهذا يجعل الادعاءات، بحسب "نيويورك تايمز" بالتستر محرجة للغاية بالنسبة للصين، حيث تلعب المنافسة الرياضية دورا كبيرا في تلميع صورة الحزب الشيوعي الصيني الحاكم.

رقابة تضاهي القضايا الحساسة

وقال هاوتشو بو، الأستاذ المساعد بجامعة دايتون الأميركية الذي يدرس الرياضة في الصين، "لا توجد تغطية إعلامية لهذا الأمر في الصين، وهو أمر مختلف تماما عن ذي قبل عندما اتُهم رياضيون صينيون آخرون بتعاطي المنشطات".

وأضاف هاوتشو أن المسؤولين يأملون على الأرجح أن تنتهي القصة، التي نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" في أبريل، قبل بدء الألعاب الأولمبية حتى لا تشتت انتباه الجمهور الصيني أو فريق السباحة الصيني. 

وأشار إلى أن هذا قد يفسر رد فعل الصين المنضبط. ولم يدلِ السباحون أنفسهم بأي تعليقات عامة.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية وقناة "أيه آر دي" الألمانية في أبريل أن 23 سباحا صينيا جاءت نتائج اختباراتهم إيجابية في مسابقات محلية في أواخر 2020 وبداية 2021.

ودافعت السلطات الصينية عن الرياضيين زاعمة أنهم تناولوا المادة عن غير قصد من خلال لحومٍ ملوّثة، من دون أن تتخذ إي إجراءات تأديبية، وفقا للتقرير.

وقالت الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات (يوسادا) إن (وادا) والهيئة الصينية لمكافحة المنشطات "تجاهلتا تلك النتائج الإيجابية"، ووصفت القضية بأنها "تغطية محتملة".

ونقلت التقارير الإخبارية الصينية تصريحات لوزارة الخارجية الصينية تقول إن البلاد تنتهج سياسة عدم التسامح مطلقا مع المنشطات، وكذلك تصريحات من وكالة مكافحة المنشطات الصينية "تشينادا" التي شككت في تقارير "نيويورك تايمز" واتهمت الصحيفة بانتهاك "أخلاقيات وآداب الإعلام". 

وكان الاستثناء الوحيد هو مقال افتتاحي في صحيفة "غلوبال تايمز"، وهي صحيفة تابعة للحزب الشيوعي، اتهمت فيه الدول المنافسة بتعمد "التلاعب بقضية المنشطات" و"تشويه برنامج السباحة الصيني".

وقال الخبير في الرقابة الصينية بجامعة كاليفورنيا، شياو تشيانغ، إن مستوى الرقابة حول النزاع الحالي حول السباحين الـ 23 يشبه ما يمكن تطبيقه على المناقشات حول مواضيع أكثر حساسية بكثير. 

وتابع شياو أن مثل هذه المواضيع تشمل مذبحة ميدان تيانانمن عام 1989 للمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية، والانتخابات في تايوان، وهي جزيرة ديمقراطية مستقلة بحكم الأمر الواقع تطالب بها بكين.

وأشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تفرض فيها الرقابة حظرا شاملا على التعليقات عبر الإنترنت التي تنتقد الرياضيين المتهمين بتعاطي المنشطات.

ويأتي ذلك في وقت سيء بالنسبة للهيئة الرياضية العليا بالصين، وهي الإدارة العامة للرياضة، التي تشرف على اللجنة الأولمبية الصينية. وفي مايو، أعلنت الصين أن الرئيس السابق للهيئة، قوه تشونغ ون، يخضع للتحقيق بتهمة الفساد.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" كشفت خلال وقت سابق هذا الشهر أن 3 من السباحين الـ 23 كانت نتيجة اختبارهم إيجابية قبل عدة سنوات لعقار آخر لتحسين الأداء.

حصد البقالي (28 عاما) الذهبية في آخر ثلاث بطولات كبيرة - صورة أرشيفية.
حصد البقالي (28 عاما) الذهبية في آخر ثلاث بطولات كبيرة - صورة أرشيفية.

يعطي العداء المغربي، سفيان البقالي، الأمل لألعاب القوى المغربية خلال مشاركته في أولمبياد باريس.

وأبلت الرياضة المغربية وتحديدا ألعاب القوى بلاء حسنا في بطولات العالم والألعاب الأولمبية وحصدت العديد من الميداليات من مختلف المعادن، لكنها تراجعت بشكل رهيب في الأعوام الأخيرة، وأصبح البقالي أملها الوحيد ورافع رايتها عاليا.

حصد البقالي (28 عاما)، الذهبية في آخر ثلاث بطولات كبيرة، ومنها في أولمبياد طوكيو صيف عام 2021 عندما أصبح أول عداء غير كيني يحرز اللقب الأولمبي في سباق 3 آلاف م موانع منذ 1980، كما نال الذهبية في يوجين الأميركية.

"مشاركات للفوز بالذهب"

كرس ابن مدينة فاس سيطرته على السباق عندما نال الذهبية في بودابست العام الماضي، وسيطمح إلى إنجاز تاريخي للحفاظ على لقبه الأولمبي في باريس معولا على سرعته النهائية التي لم يجد لها منافسوه حلا حتى الآن.

يدرك البقالي حجم الضغوطات التي تقع على كاهله في كل بطولة يدخل غمار المنافسة فيها، ويخرج منتصرا دائما، ويقول "الضغط كبير وكبير جدا إلى درجة أنني أكون مشتت التركيز قبل السباقات النهائية إدراكا مني لحجم الانتظارات والتوقعات والآمال المعقودة علي، لكن سرعان ما أستجمع قواي وأركز على أن أكون أول من يجتاز خط الوصول".

وأضاف "ميزتي هي أنني، بفضل الخبرة التي اكتسبتها، أعرف كيفية تدبير الضغط والحمد لله نجحت في جميع السباقات التي خضتها في السنوات الأخيرة".

وتابع "أعرف أن القادم أصعب، وأن البقاء في القمة وبلوغ المجد يتطلب المزيد من العمل، وبالتالي سأواصل وأثابر من أجل مواصلة حصد الألقاب والميداليات ورفع العلم المغربي عاليا في المحافل الدولية والأولمبية".

وأردف قائلا "البقالي يشارك في البطولات الكبيرة من أجل الفوز بالذهبية".

"الرقم القياسي مسألة وقت"

لم يكن مشوار البقالي نحو القمة سهلا خصوصا وأنه ينافس عدائين كينيين وإثيوبيين وإريتريين مخضرمين. ويذكر أهمية ودور مدربه، كريم التلمساني، الذي احتضنه في سن الرابعة عشرة، ويقول "ساعدني كثيرا وحفّزني على تحقيق هذه الإنجازات ويعطيني ثقة كبيرة في النفس".

وأوضح قبل عامين عقب فوزه باللقب العالمي في يوجين "كنت في تحد كبير مع نفسي ومع المشككين في نجاحاتي. بعد تتويجي بطلا أولمبيا، تحدّث العديد من الناس عن أن مسيرة سفيان ستنتهي عقب هذا اللقب وشككوا في قدراتي واليوم قمت بالرد في المضمار، وبأفضل طريقة، في بطولة العالم، وأكدت أنني لا زلت صغيرا وطموحاتي كبيرة وأفكر في دورتين أولمبيتين مقبلتين ولا أريد أن أخرج خالي الوفاض".

في آخر ثلاث بطولات كبرى، حصد المغرب أربع ميداليات بينها ثلاث ذهبية جميعها من نصيب البقالي، فهل سيضيف الرابعة؟

وأكد أن طموحه كبير، وقال "أخوض بطولة كبيرة واحدة كل عام وحصدت ثلاث ميداليات ذهبية وأتمنى أن أواصل لأحقق الخماسية طالما أن هذا العام هناك أولمبياد والعام المقبل هناك بطولة العالم في طوكيو".

وأردف قائلا "لا يمكن تخيل مدى سعادتي عقب كل تتويج، أتذكر جميع المراحل التي مررت بها منذ طفولتي وكل من ساعدني ويساعدني على حصد ثمار عملي، وإيصالي إلى هذا المستوى الذي كنت أحلم به فقط وأصبح حقيقة".

لم يخف البقالي سعيه إلى تحطيم الرقم القياسي العالمي للسباق "لن أغامر بتحقيق ذلك في سنة أولمبياد أو بطولة العالم لأن تركيزي ينصب على الذهب، الرقم القياسي مسألة وقت فقط ولدي يقين بأنني سأحطمه في يوم من الأيام".

وهدفه الأسمى سيكون المعدن النفيس كي يصبح ثالث رياضي عربي يتوج مرتين في الألعاب الأولمبية بعد مواطنه، هشام الكروج (1500 م و5 آلاف م في أثينا 2004)، والسباح التونسي، أسامة الملولي (1500 م حرة في بكين 2008 و10 كلم في المياه الحرة في لندن 2012).