منتخب مصر الأولمبي في أزمة بسبب اللاعبين فوق السن
منتخب مصر الأولمبي في أزمة بسبب اللاعبين فوق السن

يعيش المنتخب الأولمبي المصري لكرة القدم، الذي يشارك في دورة باريس الأولمبية في وقت لاحق هذا الشهر، أجواء مضطربة خلال الأيام الأخيرة، حيث لم يتم الاستقرار بعد على قائمة الثلاثي "فوق السن" الذي سيشارك مع الفريق، بعد الفشل في ضم لاعبين أبرزهم نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح.

وقال وزير الرياضة المصري، أشرف صبحي، إن الأزمة التي يعاني منها المنتخب ستشهد "قرارات خلال الساعات المقبلة"، وذلك لأن "الأولوية دائما لمنتخب مصر".

ويعاني مدرب المنتخب الأولمبي، روجيرو ميكالي، من أزمة في استدعاء ثلاثي من اللاعبين الكبار، لأنه يتطلب موافقة أنديتهم على المشاركة، عكس اللاعبين تحت 23 عاما الذين لا يمكن لأنديتهم منعهم من المشاركة في البطولة الرسمية.

ورفض نادي ليفربول مشاركة صلاح مع المنتخب، لارتباطه بجدول استعدادي مع الفريق قبل الموسم الجديد، وكذلك رُفضت طلبات انضمام محمود تريزيغيه لاعب طرابزون التركي، وعمر مرموش لاعب إنتراخت فرانكفورت الألماني، وحمدي فتحي لاعب الوكرة القطري، وأحمد حجازي لاعب اتحاد جدة.

تضم بعثة الإمارات 14 رياضيا ورياضية في 5 ألعاب بأولمبياد باريس
الأولمبياد على الأبواب.. ما حظوظ العرب في أكبر حدث رياضي عالمي؟
أسابيع قليلة تفصلنا عن أكبر حدث رياضي يشهده العالم كل أربعة أعوام، وذلك مع بدء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستنطلق قريبا في العاصمة الفرنسية باريس، وسط آمال بأن يحقق فيها العرب العديد من الميداليات الملونة بما يليق مع حجمهم السكاني والإمكانيات التي تملكها الكثير من دولهم.

وذكرت وسائل إعلام مصرية، أن نادي الأهلي المصري رفض التخلي عن نجميه محمد عبد المنعم وإمام عاشور، حيث تشهد الفترة المقبلة مباريات مصيرية للفريق في بطولة الدوري المصري، التي ينافس فيها نادي بيراميدز على اللقب.

وعلّق صبحي خلال مداخلة هاتفية على قناة "صدى البلد"، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، وقال إنه ينتظر تقريرا من الاتحاد المصري لكرة القدم ورابطة الأندية المحترفة بشأن المنتخب الأولمبي. وأضاف حول فكرة تأجيل بطولة الدوري للسماح بضم لاعبين من الأندية: "كل الاحتمالات واردة".

وأوضح صبحي: "سنتخذ قرارات حازمة خلال ساعات"، لافتا إلى أن قائد المنتخب المصري صلاح "أبلغ اتحاد الكرة بأنه لن يتمكن من المشاركة مع المنتخب الأولمبي، بسبب تغيير الجهاز الفني لنادي ليفربول، وبداية مرحلة جديدة".

لم يتم تأكيد مشاركة صلاح في أولمبياد باريس
أولمبياد باريس.. ترشيح محمد صلاح لرفع علم مصر
قال رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، ياسر إدريس، إن نجم نادي ليفربول الإنكليزي لكرة القدم، محمد صلاح، سوف يحمل علم مصر بافتتاح دورة الألعاب الأولمبية في باريس، الشهر المقبل، حال تقرر مشاركته مع المنتخب الأولمبي ضمن اللاعبين فوق السن المسموح بقيدهم.

وحتى الآن، أظهرت التقارير المحلية أن اسمين فقط تم الاستقرار عليهما في ظل الأوضاع الحالية، هما لاعب أرسنال الإنكليزي السابق محمد النني، والذي لا يرتبط بأي ناد حاليًا، بجانب لاعب الزمالك أحمد سيد "زيزو"، دون تحديد الاسم الثالث.

ويجب أن ترسل المنتخبات المشاركة في البطولة قائمة تشمل 18 لاعبا من بينهم 3 لاعبين فوق 23 عاما، بجانب 4 لاعبين في قائمة احتياطية لإدراج أي منهم حال تعرض لاعب للإصابة.

ويلتقي المنتخب المصري في أولمبياد باريس مع منتخب الدومينيكان يوم 24 يوليو، ثم أوزبكستان في 27 يوليو، ثم يختتم مباريات المجموعة بالمنتخب الإسباني يوم 30 يوليو.

أولمبياد باريس ينطلق يوم الجمعة المقبل
أولمبياد باريس ينطلق يوم الجمعة المقبل

قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، إن بلاده ستوفر حماية للرياضيين الإسرائيليين على مدى 24 ساعة خلال دورة الألعاب الأولمبية التي ستنطلق في باريس يوم الجمعة المقبل، وذلك بعدما قال مشرع يساري متطرف إن الوفد الإسرائيلي غير مرحب به في فرنسا ودعا إلى احتجاجات على مشاركته في الأولمبياد.

وتبدأ دورة الألعاب وسط مخاوف أمنية واضحة في وقت تتصاعد فيه التوترات الجيوسياسية نتيجة الحربين في أوكرانيا وغزة.

وأصبحت الحرب، التي تشنها إسرائيل ضد حركة حماس ودمرت قطاع غزة، مثار اهتمام لليسار المتطرف في فرنسا. ويتهم بعض المنتقدين الأعضاء مؤيدي الفلسطينيين من هذا التيار بمعاداة السامية.

وقال دارمانان في مقابلة مع قناة تلفزيونية مساء الأحد، إنه ستتم حماية الرياضيين الإسرائيليين على مدار الساعة خلال دورة الألعاب، وذلك بعد 52 عاما على مذبحة أولمبياد ميونيخ التي قتل فيها مسلحون فلسطينيون 11 إسرائيليا.

وقال وزير الخارجية، ستيفان سيغورنيه، خلال اجتماع أمام نظرائه من الاتحاد الأوروبي في بروكسل، الاثنين، "أود أن أقول للوفد الإسرائيلي، نيابة عن فرنسا، إننا نرحب بكم في فرنسا للمشاركة في هذه الألعاب الأولمبية".

وذكر أنه سيؤكد على هذه النقطة في اتصال هاتفي وشيك مع نظيره الإسرائيلي وأنه سيبلغه بـ"ضمان أمن الوفد الإسرائيلي".

وظهر، توما بورت، النائب البرلماني اليساري المتطرف عن حزب فرنسا الأبية في مقطع مصور وهو يقول إن الرياضيين الأولمبيين الإسرائيليين غير مرحب بهم في فرنسا، وإنه لا بد من احتجاجات على مشاركتهم في دورة الألعاب.

وبحسب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، قال بورت وسط تصفيق الجماهير "نحن على بعد أيام قليلة من حدث دولي سيقام في باريس، وهو دورة الألعاب الأولمبية. وأنا هنا لأقول لا، الوفد الإسرائيلي غير مرحب به في باريس. الرياضيون الإسرائيليون غير مرحب بهم في دورة الألعاب الأولمبية في باريس".

ولم يرد بورت على طلب من رويترز للتعليق. ورفضت السفارة الإسرائيلية في فرنسا التعقيب.

ودافع عدد من نواب الحزب عن تصريحات بورت بشكل جزئي. وقال مانويل بومبار، أحد كبار المسؤولين في الحزب والنائب عنه في البرلمان، إنه يدعم بورت "في مواجهة موجة الكراهية التي يتعرض لها".

وأضاف "في ظل انتهاكات الحكومة الإسرائيلية المتكررة للقانون الدولي، من المشروع أن نطلب أن ينافس رياضيوها تحت راية محايدة في دورة الألعاب الأولمبية".

وفي علامة على مدى تعقيد المسائل الأمنية المحيطة بالوفد الإسرائيلي، تم نقل احتفال تأبين الرياضيين الإسرائيليين الذين قتلوا في هجوم ميونيخ عام 1972 من أمام مبنى بلدية باريس إلى السفارة الإسرائيلية.

وقالت السفارة في بيان "تلقينا طلب السلطات الفرنسية لنقل الاحتفال من مبنى بلدية المدينة إلى السفارة لأنه كان من المقرر إقامته في المنطقة الأمنية المحظورة (المنطقة الرمادية) قبل دورة الألعاب الأولمبية".

وستنطلق دورة الألعاب بحفل افتتاح طموح يبحر فيه الرياضيون في نهر السين على قوارب. والمشاركة في الحفل اختيارية، ورفض مسؤولون إسرائيليون تحديد ما إذا كان الرياضيون الإسرائيليون سيشاركون أم لا.