المهاجم الإسباني لامين يامال يتحكم في الكرة خلال مباراة نصف نهائي بطولة أمم أوروبا 2024 بين إسبانيا وفرنسا في ملعب ميونيخ في 9 يوليو 2024.
المهاجم الإسباني لامين يامال يتحكم في الكرة خلال مباراة نصف نهائي بطولة أمم أوروبا 2024 بين إسبانيا وفرنسا في ملعب ميونيخ في 9 يوليو 2024.

قلبت إسبانيا تأخرها بهدف لتفوز 2-1 على فرنسا في مباراة مثيرة في قبل نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، الثلاثاء، بفضل تسديدة هائلة من الأمين جمال وهدف من داني أولمو لتتأهل إلى النهائي المقرر في برلين يوم الأحد المقبل.

وتقدمت فرنسا في النتيجة عندما لعب كيليان مبابي، الذي لم يكن يرتدي قناعا، تمريرة إلى راندال كولو مواني الذي حولها بضربة رأس من مسافة قريبة في أول هدف من لعب مفتوح تسجله فرنسا في البطولة.

وأدرك جمال (16 عاما) التعادل في الدقيقة 21 بتسديدة قوية بيسراه من خارج منطقة الجزاء اصطدمت بالقائم إلى داخل الشباك ليصبح أصغر لاعب يسجل في بطولة أوروبا أو كأس العالم.

وتقدمت إسبانيا بعد أربع دقائق بعد ضغط متواصل عندما لعب أولمو الكرة بذكاء داخل منطقة الجزاء واصطدمت بجول كوندي إلى داخل الشباك.

ووضعت فرنسا منتخب إسبانيا تحت الضغط لكنها لم تتمكن من إدراك التعادل.

أولمبياد باريس ينطلق يوم الجمعة المقبل
باريس تحتضن منافسات الأولمبياد 2024.

لن تشرف بيف بريستمان مدربة الفريق الكندي لكرة القدم للسيدات على إدارة الفريق في المباراة الافتتاحية بأولمبياد باريس بينما تم طرد مساعدة المدرب ومحلل الأداء بالفريق من الألعاب الأربعاء بعد فضيحة تجسس اجتاحت منافسات الكرة النسائية في الدورة الأولمبية.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إنه بدأ إجراءات تأديبية وقال الاتحاد الكندي للعبة إنه سيبدأ مراجعة مستقلة بعد أن قال منتخب نيوزيلندا للسيدات إن جلسة التدريب الخاصة به الاثنين تعطلت بسبب طائرة مسيرة قادها أحد أعضاء فريق كندا المنافس ضمن المجموعة الأولى.

وقالت اللجنة الأولمبية الكندية الأربعاء إنها اتخذت إجراء لإبعاد اثنين من أعضاء الطاقم الفني لفريق السيدات من تشكيلته للأولمبياد، بينما لن تتولى بريستمان المسؤولية أمام نيوزيلندا غدا الخميس.

وفازت كندا بذهبية كرة القدم للسيدات بأولمبياد طوكيو.

وقالت اللجنة الأولمبية الكندية في بيان "جوزيف لومباردي، المحلل غير المعتمد لدى الاتحاد الكندي لكرة القدم، تم استبعاده من الفريق الأولمبي الكندي وسيتم إعادته إلى البلاد على الفور.

"تم استبعاد جاسمين ماندر، المدربة المساعدة التي يرفع السيد لومباردي تقاريره إليها، من الفريق الأولمبي الكندي وسيتم إعادتها إلى المنزل على الفور".

وقالت محكمة فرنسية إنه حكم على لومباردي بالسجن لثمانية أشهر مع وقف التنفيذ ومصادرة أغراضه.

وقال الفيفا اليوم الأربعاء إنه "فتح تحقيقا ضد الاتحاد الكندي والسيدة بيفرلي بريستمان والسيد جوزيف لومباردي والسيدة جاسمين ماندر بسبب الانتهاك المحتمل للمادة 13 من قانون الفيفا التأديبي والمادة 6.1 من لوائح كرة القدم الأولمبية".

وأوضح الفيفا في بيان "سيتم رفع الأمر للنظر فيه من قبل اللجنة التأديبية في الأيام المقبلة".

واعتذرت بريستمان عما حدث وقالت إن المسؤولية النهائية تقع على عاتقها.

وقالت "بالنيابة عن فريقنا بأكمله، أود أولا وقبل كل شيء أن أعتذر للاعبات ومسؤولي الاتحاد النيوزيلندي لكرة القدم وللاعبات كندا.

"هذا لا يمثل القيم التي ينتهجها فريقنا. أنا المسؤول في نهاية المطاف عن السلوك في برنامجنا".

وأضافت "بناء على ذلك، وللتأكيد على التزام فريقنا بالنزاهة، قررت الانسحاب طوعا من إدارة مباراة الخميس.

"ومن منطلق روح المساءلة، أفعل ذلك مع وضع مصالح الفريقين في الاعتبار ولضمان شعور الجميع بأن الروح الرياضية للعبة لا تزاال تحظى بالدعم".

وقال الاتحاد الكندي للعبة إنه سيطلق مراجعة مستقلة لن تتناول ملابسات ما حدث فحسب، بل ستنظر أيضا في الثقافة التاريخية للقيم التنافسية في جميع برامجها.

وقال بيتر أوجروسو رئيس الاتحاد الكندي للعبة وكيفن بلو الرئيس التنفيذي في بيان "سعت كرة القدم الكندية دائما إلى إعطاء الأولوية للنزاهة والمنافسة العادلة، ونحن ندرك أن التنافس بنزاهة هو التوقع الأساسي لجميع الكنديين".

وأضاف "فشلنا في تلبية تلك التوقعات في هذه الحالة، ولهذا نعتذر".

وأبلغت اللجنة الأولمبية النيوزيلندية الشرطة ووحدة النزاهة باللجنة الأولمبية الدولية بما حدث.

وأضاف بيان اللجنة الأولمبية النيوزيلندية "تلتزم اللجنة الأولمبية النيوزيلندية والاتحاد النيوزيلندي للعبة بالحفاظ على نزاهة وعدالة الألعاب الأولمبية، ويشعران بصدمة شديدة وخيبة أمل بسبب هذا الحادث الذي وقع قبل ثلاثة أيام فقط من مواجهة الفريقين في المباراة الافتتاحية لأولمبياد باريس 2024".

وتابع "في هذا الوقت، الأولوية الرئيسية للجنة الأولمبية النيوزيلندية دعم لاعبات كرة القدم النيوزيلندية مع بدء مشوارهن في الدورة".