لاعب منتخب مصر الراحل أحمد رفعت
لاعب منتخب مصر الراحل أحمد رفعت

حينما تحدث لاعب كرة القدم المصري الراحل أحمد رفعت، قبل وفاته، عن مشكلة نفسية مر بها، موضحا أنها كانت سببًا في تعرضه لأزمة قلبية خلال إحدى مباريات فريقه "فيوتشر"، فإنه ذكر أن شخصين كانا وراء المشكلة، دون أن يسمهما.

وبعد وفاته السبت، تحدثت دوائره المقربة عن أن الشخص الأول هو رئيس نادي فيوتشر السابق (مودرن سبورت حاليًا)، رئيس رابطة الأندية المحترفة في مصر حاليًا، أحمد دياب، قبل أن يشير محامي اللاعب الراحل، محمد رشوان، الثلاثاء، إلى أن الشخص الآخر هو اللاعب السابق والإداري بنادي فيوتشر، عبد الظاهر السقا.

وقال رشوان في تصريحات على شاشة "إم بي سي مصر" الفضائية: "الشخص الثاني في الأمر هو عبد الظاهر السقا، باعتباره مدير الكرة في الفريق".

محامي رفعت: دور مدير الكورة التأكد من صحة أوراق اللاعبين.. وعبدالظاهر السقا يرد: انا علاقتي برفعت كانت طيبة ودوري تنفيذ قرارات الادارة فقط يعرض الآن مجاناً على شاهد http://onshahid.net/6008ePnO0 #الكورة_مع_فايق #MBCMASR2

Posted by MBC MASR 2 on Tuesday, July 9, 2024

ورد السقا على نفس القناة، وقال: "أنا كمدير للكرة ليست مهمتي بيع لاعب أو شراؤه. أنفذ أوامر الإدارة".

من جانبه، نفى وكيل اللاعب الراحل، نادر شوقي، أن يكون الشخص الذي تحدث عنه رفعت هو السقا، وهو الأمر الذي نفاه أيضًا شقيق اللاعب الراحل محمد رفعت.

وصرح الأخير: "الاسم الثاني لا يعرفه أحد سوى أحمد رحمه الله".

شقيق أحمد رفعت: عبدالظاهر السقا غير مسئول عما حدث لأخي والاسم التاني محدش يعرفه غيره أحمد الله يرحمه.. وهيثم عرابي يتعرض لهجوم وهو ملهوش ذنب يعرض الآن مجاناً على شاهد http://onshahid.net/6008ePnO0 #الكورة_مع_فايق #MBCMASR2

Posted by MBC MASR 2 on Tuesday, July 9, 2024

والثلاثاء، أعلن رئيس نادي "مودرن سبورت"، وليد دعبس، استقالته من منصبه وانسحابه من المشهد الرياضي في مصر، وذلك بسبب الأزمة التي هزت الوسط الرياضي المصري.

وكشف دعبس في بيان نشره النادي الأخير الذي لعب له رفعت قبل رحيله، تفاصيل إحالة اللاعب للمحاكمة العسكرية وسجنه لمدة شهرين، قبل العودة بعد ذلك إلى الملاعب.

وتوفي اللاعب السبت، عن عمر ناهز 31 عاما، بعد 4 أشهر من سقوطه على أرضية الملعب خلال الدقائق الأخيرة من مباراة فريقه "فيوتشر" (الذي تغير اسمه قبل أيام إلى مودرن سبورت) أمام نادي الاتحاد بالإسكندرية، ونُقل إلى المستشفى، حيث تعرض لتوقف عضلة القلب لمدة تصل إلى حوالي ساعتين، قبل أن تكتب له النجاة.

بعدها، وعقب تعافيه، خرج رفعت في مقابلة تلفزيونية مؤكدا أن ما حدث له كان "نتيجة ضغوط عصبية، وتعرضه لأذى نفسي، من شخص يتمتع بنفوذ كبير". وقال في فقرة أخرى من المقابلة إنه تعرض لتلك الضغوط من "اثنين مسؤولين"، دون توضيح أكثر من ذلك.

أحمد رفعت بعد إحرازه هدفا لمنتخب مصر في مباراة أمام الأردن في البطولة العربية 2021
مصر.. رئيس "مودرن سبورت" يستقيل ويروي وقائع محاكمة أحمد رفعت عسكريا
أعلن رئيس نادي "مودرن سبورت" (فيوتشر سابقًا)، وليد دعبس، استقالته من منصبه وانسحابه من المشهد الرياضي في مصر، وذلك بسبب أزمة لاعب كرة القدم الراحل أحمد رفعت، والذي تعرض لأزمة قلبية على أرض الملعب قبل حوالي 4 أشهر، في واقعة هزت الوسط الرياضي المصري.

ثم جاء الإعلان المفاجئ عن وفاة رفعت، صباح السبت، ليحدث صدمة لدى جماهير كرة القدم في مصر، مما أدى إلى تفجر الجدل عن المتسبب في "أزمة" اللاعب، وما حدث له حتى وفاته.

وفي مداخلة مع برنامج "ام بي سي مصر"، السبت، أكد دياب أن النادي استصدر قرارا وزاريا لرفعت للسفر مع بعثة النادي إلى ليبيريا (حيث كان النادي يلعب مباراة قارية)، وكان هذا القرار الوزاري ينتهي في 10 أكتوبر 2022، ثم استخرج إداري الفريق تصريح السفر للعب من إدارة التجنيد، وسافر فعلا.

وأضاف أنه في الخامس من أكتوبر تقدمت إدارة النادي بطلب لوزارة الشباب والرياضة بمد سفر رفعت لدولة الإمارات لنادي الوحدة، ومدد السفر إلى يناير التالي، مشيرا إلى أن تصريح السفر هذا يصلح لثلاثة أشهر. 

وأشار إلى أنه رفعت عاد بعد ذلك إلى مصر، وأعيد قيده بفيوتشر في يناير، وقد لعب له بالفعل حتى نهاية الموسم، مشيرا إلى أن سفره "كان بشكل قانوني". 

وأعلنت وزارة الشباب والرياضة في مصر، الأحد، فتح تحقيق بشأن ملابسات سفر اللاعب للاحتراف في الخارج عام 2022 وذلك رغم تجنيده بالقوات المسلحة.

وذكر بيان أن الوزير أشرف صبحي أصدر قرارًا بتكليف اللجنة القانونية العليا بالوزارة، للتحقيق في جميع الملابسات وفحص جميع المستندات الخاصة بسفر رفعت.

وأوضحت وزارة الرياضة أن القرار جاء نظرا لما أثير مؤخرا عبر وسائل الإعلام بشأن وجود شبهة مخالفات إدارية وقانونية، شابت سفر اللاعب خارج البلاد.

كما أصدر وزير الشباب والرياضة قرارا بتشكيل لجنة من المختصين بالوزارة للقيام بأعمال الفحص والمراجعة لجميع المستندات بنادي مودرن سبورت والاتحاد المصري لكرة القدم، واللجنة الأولمبية المصرية في هذا الشأن.

برج إيفل وعليه شعار الألعاب الأولمبية، مضاء قبل دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية 2024 في باريس.
برج إيفل وعليه شعار الألعاب الأولمبية، مضاء قبل دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية 2024 في باريس.

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إن بلاده ستوفر حماية للرياضيين الإسرائيليين على مدى 24 ساعة خلال دورة الألعاب الأولمبية التي ستنطلق في باريس الجمعة المقبل، وذلك بعدما قال مشرع يساري متطرف إن الوفد الإسرائيلي غير مرحب به في فرنسا ودعا إلى احتجاجات على مشاركته في الأولمبياد.

وتبدأ دورة الألعاب وسط مخاوف أمنية واضحة في وقت تتصاعد فيه التوترات الجيوسياسية نتيجة الحربين في أوكرانيا وغزة.

وأصبحت الحرب، التي تشنها إسرائيل على حركة (حماس) ودمرت قطاع غزة، مثار اهتمام لليسار المتطرف في فرنسا. ويتهم منتقدون الأعضاء المؤيدين للفلسطينيين من هذا التيار بمعاداة السامية.

وقال دارمانان في مقابلة مع قناة تلفزيونية مساء أمس الأحد إنه ستتم حماية الرياضيين الإسرائيليين على مدار الساعة خلال دورة الألعاب، وذلك بعد 52 عاما على مذبحة أولمبياد ميونيخ التي قتل فيها مسلحون فلسطينيون 11 إسرائيليا.

وظهر توما بورت النائب البرلماني اليساري المتطرف عن حزب فرنسا الأبية في مقطع مصور وهو يقول إن الرياضيين الأولمبيين الإسرائيليين غير مرحب بهم في فرنسا، وإنه لا بد من احتجاجات على مشاركتهم في دورة الألعاب.

وقال بورت وسط تصفيق "بعد أيام قليلة يقام حدث دولي في باريس، وهو الألعاب الأولمبية. وجئت إلى هنا لأقول لا.. الوفد الإسرائيلي غير مرحب به في باريس. الرياضيون الإسرائيليون غير مرحب بهم في الألعاب الأولمبية في باريس".

ولم يرد بورت بعد على طلب من رويترز للتعليق. وأحجمت السفارة الإسرائيلية عن التعليق.

وقال وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه خلال اجتماع أمام نظرائه من الاتحاد الأوروبي في بروكسل الاثنين "أود أن أقول للوفد الإسرائيلي، نيابة عن فرنسا، إننا نرحب بكم في فرنسا للمشاركة في هذه الألعاب الأولمبية".

وذكر أنه سيؤكد على هذه النقطة في اتصال هاتفي وشيك مع نظيره الإسرائيلي و"سأبلغه بأننا نضمن أمن الوفد الإسرائيلي".

وقال بول بينفي أحد مسؤولي وزارة الخارجية الأميركية الذين ينسقون أمن بعثة الولايات المتحدة في تصريح لرويترز إن المشاعر المعادية لإسرائيل هي "واحدة من عدد من القضايا" التي تنظر فيها واشنطن و"جزء من تحليل مستمر لتحديد الاتجاه صوب تعديل استراتيجياتنا".

ودافع عدد من نواب الحزب عن تصريحات بورت بشكل جزئي. وقال مانويل بومبار، أحد كبار المسؤولين في الحزب والنائب عنه في البرلمان، في منشور على منصة أكس إنه يدعم بورت "في مواجهة موجة الكراهية التي يتعرض لها".

وأضاف "في ظل انتهاكات الحكومة الإسرائيلية المتكررة للقانون الدولي، من المشروع أن نطلب أن ينافس رياضيوها تحت راية محايدة في دورة الألعاب الأولمبية".

وتنفي إسرائيل انتهاك القانون الدولي في حربها في غزة التي اندلعت عقب هجوم شنته حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.

وفي علامة على مدى تعقيد المسائل الأمنية المحيطة بالوفد الإسرائيلي، تم نقل احتفال تأبين الرياضيين الإسرائيليين الذين قتلوا في هجوم ميونيخ عام 1972 من أمام مبنى بلدية باريس إلى السفارة الإسرائيلية.

وانضمت اللجنة الأولمبية الفلسطينية الاثنين إلى الدعوات لاستبعاد إسرائيل من الألعاب في رسالة مفتوحة إلى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ.

وتتهم الرسالة إسرائيل بانتهاك الهدنة الأولمبية التقليدية، والتي من المقرر أن تستمر من 19 يوليو حتى بعد الألعاب البارالمبية في منتصف سبتمبر، مع استمرار الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة.

وستنطلق دورة الألعاب بحفل افتتاح طموح يبحر فيه الرياضيون في نهر السين على قوارب. والمشاركة في الحفل اختيارية. ورفض المسؤولون الإسرائيليون تحديد ما إذا كان الرياضيون الإسرائيليون سيشاركون أم لا.