البشير وكير، أرشيف
البشير وكير، أرشيف

وصل الرئيس السوداني عمر البشير إلى جوبا عاصمة جنوب السودان في أول زيارة له منذ استقلال هذا البلد في يوليو/تموز 2011، حيث سيعقد جلسة محادثات مع نظيره سيلفا كير.
 
وقد فرضت إجراءات أمنية مشددة في جوبا الجمعة وانتشرت أعداد كبيرة من رجال الشرطة في الشوارع وسمح فقط لسيارات الرسميين بالمرور.
 
وقال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان إن الزيارة تهدف إلى ما وصفه بكسر حاجز عدم الثقة وإظهار الإرادة السياسية لتطوير العلاقات بين البلدين.
 
وفي جوبا، قال وزير الإعلام في جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين إن البشير سيناقش مع كير اتفاقات نفطية وأمنية والتجارة عبر الحدود وأيضا النزاعات الباقية على مناطق بما في ذلك منطقة أبيي.
 
وقال رئيس تحرير صحيفة التيار عثمان الميرغني إن زيارة البشير إلى جوبا هدفها إعادة بناء العلاقات بين الجانبين على أسس جديدة.
وأضاف لـ"راديو سوا" "أن الزيارة مهمة في هذا التوقيت لأسباب تتعلق بالتطبيع النفسي بين البلدين".
 
وتأتي هذه الزيارة بعد توقيع اتفاق بين البلدين في أديس أبابا في 12 مارس/آذار الماضي أتاح استئناف إنتاج النفط في جنوب السودان الذي كان معلقا منذ يناير/كانون الثاني 2012 على أن يبدأ تصديره نحو السودان في نهاية مايو/أيار.

صادف مصاب بفيروس كورونا
وزير سوداني يعزل نفسه بعد لقاء مع "الحالة رقم 4"

أعلن وزير الطاقة والتعدين السوداني عادل علي ابراهيم، السبت، وضع نفسه في العزل الصحي بعدما تبيّن أنّه قابل أحد المصابين بفيروس كورونا المستجد، من دون أن تظهر عليه أعراض.

وقال ابراهيم في بيان إنّه صار "في عزل شخصي"، موضحاً "كنت صادفت الحالة رقم 4 المعلنة".

وسجل السودان خمس إصابات بكرونا المستجد، منها حالة وفاة. وكانت السلطات أعلنت في 13 مارس رصد أول إصابة بالفيروس ووفاة المصاب.

وأعلن مجلس الأمن والدفاع في 16 مارس  فرض حال الطوارئ الصحية لمواجهة تفشي كورونا.

والإثنين، أعلن المجلس نفسه، وهو أعلى سلطة أمنية في البلاد، فرض حظر تجوال في جميع المدن اعتبارا من اليوم التالي، كما أغلقت السلطات السودانية جميع المطارات والمعابر البرية والبحرية.

وعلّقت الحكومة في الرابع عشر من الشهر الجاري الدراسة في جميع المدارس والجامعات والكليات والمعاهد.