بائع صحف في الخرطوم -أرشيف
بائع صحف في الخرطوم -أرشيف

أفاد مراسل قناة "الحرة" في الخرطوم، بأن جهاز الأمن والمخابرات السوداني، صادر نسخ تسع صحف سياسية من مطابعها فجر الاثنين، وذلك على خلفية نشر تلك الصحف خبرا بشأن قيام بعض سائقي حافلات نقل طلاب المدارس ورياض الأطفال بالاعتداء  جنسيا على أطفال.

وتمت مصادر النسخ المطبوعة للصحف قبل وصولها إلى منافذ البيع. 

وتضم قائمة الصحف التي شملتها عملية المصادرة، الجريدة وآخر لحظة والانتباهة والرأي العام والتيار والخرطوم، واليوم التالي وألوان والأخبار.

واستنكر عدد من الصحافيين ما قالوا إنه نهج سلطات الأمن بمصادرة الصحف، ووصفوه بأنه أمر غير مقبول، كونه يعد تجنيا على حرية الصحافة. وكانت سلطات الأمن السودانية قد صادرت في شهر آذار/مارس الماضي نحو 14 صحيفة سياسية واجتماعية لأسباب قال صحافيون حينها إنها تتعلق بنشر أخبار تتعلق بالفساد.

وعلقت السلطات تراخيص أربع من الصحف التي تمت مصادرة نسخها، حسبما أفادت منظمة صحفيون من أجل حقوق الإنسان (جهر) المحلية.

وقال رئيس تحرير صحيفة الخرطوم، الباقر أحمد عبد الله، إن جهاز الأمن والمخابرات أبلغه عبر الهاتف بأن صحيفة الخرطوم وثلاث أخريات هي الجريدة وآخر لحظة والانتباهة، تم تعليق صدورها لأجل غير مسمى.

وأكد رؤساء تحرير آخر لحظة القريبة من الحكومة، والجريدة المستقلة، ومدير تحرير الانتباهة، بأن جهاز الأمن اتصل بهم هاتفيا وأبلغهم بتعليق صدور صحفهم.

المصدر: وكالات/ قناة الحرة

صحف سودانية
صحف سودانية

صادرت السلطات السودانية الاثنين نسخ 13 صحيفة في إجراء هو الأوسع منذ أعوام عدة في هذا البلد، بحسب هيئة تعنى بالدفاع عن وسائل الإعلام.

وأفاد مركز "صحافيون لحقوق الإنسان" أن الأمن "صادر اليوم صحف التيار والرأي العام والإنتباهة وآخر لحظة والأهرام اليوم وأول النهار والوطن والسوداني وألوان والصيحة والمجهر السياسي والدار وحكايات، في سابقة نوعية في تاريخ مصادرة الصحف بعد الطباعة، دون أن يكشف الأسباب".

واتهم المركز جهاز الأمن كذلك بمصادرة عدد الأحد من صحيفة "التيَّار" في ظل "تواتر معلومات بعلاقة أسباب المصادرة بجريمة الحاوية المشعَّة التي سمحت السلطات لإحدى شركات البترول بإدخالها البلاد عبر ميناء بور سودان".

وقال رئيس تحرير "التيار" عثمان الميرغني في هذا السياق "بعد أن اكتملت طباعة الصحيفة أمس حضر ضباط من جهاز الأمن وصادروا كل النسخة المطبوعة دون أن يقدموا أسبابا لذلك".

وأضاف الميرغني قائلا "تمت مصادرتنا ثلاث مرات خلال أسبوع واحد".

وتجمع نحو 50 شخصا بدعوة من شبكة الصحافيين السودانيين للاعتصام أمام مجلس الصحافة الذي تديره الحكومة احتجاجا على عملية المصادرة.

يذكر أن "مراسلون بلا حدود" في تصنيفها العالمي لحريات الصحافة تضع السودان في المرتبة 172 بين 180 دولة.

المصدر: وكالات