نساء وأطفال نازحون في ولاية الوحدة في جنوب السودان
نساء وأطفال نازحون في ولاية الوحدة في جنوب السودان

أعلنت منظمة الأمم المتحدة الجمعة تمديد مهمة بعثتها في جنوب السودان حتى 15 كانون أول/ ديسمبر المقبل، مطالبة الأطراف السياسية بالمساهمة في تطبيق اتفاق السلام الهش الموقع من طرفي النزاع في آب/أغسطس الماضي.

ولوح مجلس الأمن مجددا بفرض عقوبات في حال عدم احترام اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين مؤكدا أنه "مستعد للجوء إلى كافة التدابير الملائمة حيال كل من يعملون ضد السلام والاستقرار والأمن في جنوب السودان".

وعلى صعيد الحوار الوطني السوداني بين فصائل دارفور والحكومة السودانية فقد أعلن أمين العلاقات السياسية في الحزب الحاكم في السودان حامد ممتاز توقع وصول الرئيس التشادي إدريس ديبي إلى الخرطوم للإسهام في إنجاح الحوار الوطني السوداني، من خلال حث الفصائل المختلفة على المشاركة فيه.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم أماني عبد الرحمن السيد:

​​المصدر: راديو سوا

 

موظفو الصليب الأحمر ومتطوعون في إحدى مناطق مقاطعة لير
موظفو الصليب الأحمر ومتطوعون في إحدى مناطق مقاطعة لير

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر انسحابها من أحد مجمعاتها الإنسانية في جنوب السودان، بعد أن تعرض موظفوها لتهديدات في مقاطعة لير بولاية الوحدة التي تشهد اشتباكات عنيفة بين الحكومة المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار.

وقال الصليب الأحمر في بيان إن مسلحين يقدر عددهم بالعشرات اقتحموا المجمع وهددوا العاملين فيه، قبل أن ينهبوا ممتلكاته ويستولوا على سيارتين.

ونفى القيادي في المعارضة سبيت موغوغ في اتصال أجراه معه "راديو سوا"، تورط المعارضة في الحادث، وقال إن موظفي الصليب الأحمر لا يتعرضون لأي تهديدات من قبل قوات المعارضة التي تتعامل معهم باعتبار أنهم يقدم خدمة إنسانية لمواطني جنوب السودان، حسب تعبيره. 

وقال إن المناطق التي تسيطر عليها الحكومة "ربما هم الذين يصدر منهم مثل هذا السلوك". ولم يتسن الحصول على رد من حكومة جنوب السودان.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم أماني عبد الرحمن السيد:

​​
يذكر أن الصليب الأحمر قد أعرب عن قلقه الشديد على سلامة المدنيين في مقاطعة لير بعدما فقدوا مصدرهم الرئيسي للمساعدات.

 

المصدر: راديو سوا