مقاتلون في جنوب السودان
مقاتلون في جنوب السودان- أرشيف

أدت معارك اندلعت في محيط مدينة بيبور شرق جنوب السودان، إلى إصابة 35 شخصا على الأقل بجروح، وأرغمت ألف شخص على اللجوء إلى قاعدة تابعة لبعثة الأمم المتحدة، حسب منظمة "أطباء بلا حدود".

وقالت المنظمة في بيان إن أعمال العنف بدأت "بعد ظهر الثلاثاء واستمرت طيلة نهار الأربعاء" مشيرة إلى أن مركزها الطبي تعرض للنهب.

ولفتت مديرة بعثة المنظمة في جنوب السودان كورين بنازيك إلى أن "هناك احتياجات طبية ضرورية ملحة حاليا في بيبور، والإمكانات محدودة جدا لتلبيتها وإنقاذ الأرواح".

وأضافت قولها: "في حال لم نتمكن من استئناف أنشطتنا، سيصبح الوضع كارثيا، بما أن أطباء بلا حدود هي المنظمة الوحيدة التي تؤمن العناية الطبية في المنطقة".

وشهدت بيبور في ولاية جونقلي شرق البلاد، بعضا من أعنف المعارك في الحرب الأهلية التي اجتاحت البلاد منذ كانون الأول/ديسمبر 2013.

وبعد ظهر الثلاثاء اضطرت فرق "أطباء بلا حدود" إلى اللجوء لمراكزها، ثم إلى قاعدة الأمم المتحدة عندما احتدمت المعارك، حسب المنظمة.

وكان جنوب السودان قد نال استقلاله في تموز/يوليو 2011 بعد نزاع مع الخرطوم دام عقودا. ونشبت حرب أهلية في البلاد عندما اتهم الرئيس سلفا كير نائبه رياك مشار بالتدبير لانقلاب.

ونزح أكثر من 2.3 مليون شخص وقتل عشرات الآلاف بسبب الحرب. وفي منتصف شباط/فبراير أعاد الرئيس كير تعيين مشار نائبا له في إطار اتفاق سلام وقع في آب/أغسطس 2015.

ويتوقع أن يصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس إلى العاصمة جوبا حيث يلتقي الرئيس كير.  

 

المصدر: أ ف ب

 

نساء وأطفال نازحون في ولاية الوحدة في جنوب السودان
نساء وأطفال نازحون في ولاية الوحدة في جنوب السودان- أرشيف

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الخميس أن حوالي مليوني طفل في جنوب السودان لا يذهبون للمدارس منذ اندلاع النزاع قبل حوالي ثلاث سنوات.

وقالت مديرة التعليم في يونسيف تيزي مافاليلا إن المنظمة تحتاج إلى مبلغ 75 مليون دولار لتوفر فرص تعليمية لنصف مليون طفل تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أعوام و18 عاما.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أن 93 في المئة من الأطفال في المرحلة الابتدائية و93 في المرحلة الثانوية لم يتأثروا فقط بالصراع الدائر بل أيضا بالفقر الذي تعاني منه البلاد.

ووفقا للوكالة، فإن جنوب السودان لديه بعض أسوأ مؤشرات التعليم في العالم وأن واحدا فقط من كل 10 أطفال يكمل تعليمه الابتدائي.
 
المصدر: "راديو سوا"