قوات سودانية في ولاية كردفان
قوات سودانية في ولاية كردفان

أعلنت الحركة الشعبية قطاع الشمال المتمردة في السودان الجمعة وقف إطلاق النار في النيل الأزرق وجنوب كردفان من جانب واحد لأغراض إنسانية، حسب قولها.

واستنكر القيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم ربيع عبد العاطي قرار الحركة وقف إطلاق النار من جانب واحد، وقال إنها مهلة اتخذتها الحركة لإعادة تسليح نفسها لأنها تشعر بالهزيمة، حسب تعبيره.

في المقابل، تتهم الحركة الحكومة بأنها تعيق عملية السلام وتعرقل إيصال المواد الإنسانية للمتضررين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم آمنة سليمان:

​​

المصدر: "راديو سوا"

الرئيس السوداني عمر حسن البشير
الرئيس السوداني عمر حسن البشير

أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير، مساء الخميس، تمديد وقف إطلاق النار الشامل في بلاده لمدة شهر واحد.

وجدد البشير، في خطابه بمناسبة الذكرى الـ60 لاستقلال بلاده، دعوته المسلحين إلى وضع السلاح، والالتحاق بالحوار الوطني.

وانطلق الحوار الوطني في الـ10 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، في غياب المعارضة المسلحة والمدنية في السودان.

وقال الرئيس السوداني في خطابه "يسرني أن أعلن عن قرار الحكومة تمديد وقف إطلاق النار شهرا آخرا مع تجديد الدعوة لحملة السلاح بالاستماع لصوت العقل والانضمام لركب السلام والالتحاق بالحوار الوطني، الذي تديره إرادة سودانية خالصة".

وتعهد البشير بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني "عهدا نوثقه مع الله ووعدا نقطعه للشعب"، على حد قوله.

ويخوض الجيش السوداني مواجهات مسلحة مع أربع حركات متمردة، ثلاث منها بإقليم "دارفور" غرب البلاد، والرابعة بولايتي "جنوب كردفان"، و"النيل الأزرق"، في الجنوب.

وقاطعت هذه الحركات، وتؤيدها المعارضة المدنية في ذلك، الحوار الوطني الذي دعا إليه البشير، وانطلق في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وأصدر البشير، في أيلول/ سبتمبر، مرسوما ينص على وقف إطلاق النار في مناطق النزاع، لمدة شهرين.

وتمثل دعوته تمديدا لهذا المرسوم.

المصدر: وكالات