سيارات وباعة متجولون في أحد شوارع الخرطوم- أرشيف
سيارات وباعة متجولون في أحد شوارع الخرطوم- أرشيف

وردت أنباء من العاصمة السودانية الأربعاء بأن الخرطوم تعاني منذ أيام نقصا في الوقود والماء ما أدى إلى اصطفاف المواطنين في طوابير أمام محطات الوقود وخزانات توزيع مياه الشرب، بالتزامن مع بدء شهر رمضان.

ونقل مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في الخرطوم عن الموظف الحكومي عصام يوسف وهو يجلس في سيارته بجوار محطة وقود في شمال الخرطوم  قوله "أنتظر هنا منذ ثلاث ساعات. الجو حار وأنا صائم وهذا الأمر مستمر منذ أسبوع ويقولون إن البنزين غير موجود".

وتكرر المشهد ذاته في عدد من محطات الوقود في الخرطوم، بحسب مراسل الوكالة. وقال بدر الدين علي العامل في إحدى محطات الوقود "الحصة التي تصلنا من البنزين في المحطة تراجعت بنحو 50 في المئة ولا ندري السبب".

لكن مسؤولا في وزارة النفط السودانية أكد للوكالة عدم وجود نقص في الوقود، وقال إن أصحاب السيارات "يتزودون بالوقود أكثر من استهلاكهم".

من جهة أخرى، اشتكى عدد من سكان الخرطوم من عدم وصول المياه إلى منازلهم منذ أيام.

وفي أحد شوارع الخرطوم تتجمع نسوة وأطفال أمام خزان مياه في انتظار الحصول على الماء. وقال خالد "أطفالي لم يستخدموا الحمام اليوم بسبب انعدام المياه. المسؤولون يقولون إن ليس هناك مشكلة لكن الحقيقة هي أنه لا مياه في منازلنا".

في المقابل، قال مسؤول هيئة المياه بالخرطوم خالد علي لوكالة الصحافة الفرنسية "هناك أزمة مياه في بعض مناطق الخرطوم وأم درمان. محطتنا الرئيسية متوقفة للصيانة ما أثر على مناطق" في المدينتين.

المصدر: وكالات

صادف مصاب بفيروس كورونا
صادف مصاب بفيروس كورونا

أعلن وزير الطاقة والتعدين السوداني عادل علي ابراهيم، السبت، وضع نفسه في العزل الصحي بعدما تبيّن أنّه قابل أحد المصابين بفيروس كورونا المستجد، من دون أن تظهر عليه أعراض.

وقال ابراهيم في بيان إنّه صار "في عزل شخصي"، موضحاً "كنت صادفت الحالة رقم 4 المعلنة".

وسجل السودان خمس إصابات بكرونا المستجد، منها حالة وفاة. وكانت السلطات أعلنت في 13 مارس رصد أول إصابة بالفيروس ووفاة المصاب.

وأعلن مجلس الأمن والدفاع في 16 مارس  فرض حال الطوارئ الصحية لمواجهة تفشي كورونا.

والإثنين، أعلن المجلس نفسه، وهو أعلى سلطة أمنية في البلاد، فرض حظر تجوال في جميع المدن اعتبارا من اليوم التالي، كما أغلقت السلطات السودانية جميع المطارات والمعابر البرية والبحرية.

وعلّقت الحكومة في الرابع عشر من الشهر الجاري الدراسة في جميع المدارس والجامعات والكليات والمعاهد.