منطقة حلايب وشلاتين
منطقة حلايب وشلاتين

ذكرت وسائل إعلام سودانية الثلاثاء أن قوة مصرية قوامها 25 فردا سيطرت على منجم للتعدين بالقرب من منطقة حلايب وشلاتين المتنازع عليها بين مصر والسودان.

ويقع المنجم في وادي العلاقي بولاية البحر الأحمر الحدودية مع مصر.

وذكر المركز السوداني للخدمات الصحافية أن القوات المصرية اعتقلت خمسة عاملين بالمنجم ووضعت عددا من عناصرها في المنطقة بعد إخطار العاملين فيه بأن المنطقة أرض مصرية.

ونقلت وسائل إعلام عن صاحب المنجم القول إنه "يعمل بصورة قانونية"، وإنه حصل على تصريح التنقيب من وزارة المعادن السودانية.

وتحتج الخرطوم من وقت لآخر على إدارة مصر لحلايب وشلاتين وتؤكد أنها "تحت سيادتها" منذ استقلال السودان عام 1956، فيما يرفض الجانب المصري التفاوض حولها.

وتحتوي المنطقة أيضا على محميات طبيعية وبعض مواقع الآثار الفرعونية، إضافة إلى ثروات معدنية.

المصدر: وسائل إعلام سودانية

الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي (يسار) والسوداني عمر البشير- أرشيف
الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي (يسار) والسوداني عمر البشير- أرشيف

طالب مسؤولون حكوميون في اجتماع عقده الرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم الاثنين بحسم ملف منطقة حلايب وشلاتين المتنازع عليها مع مصر باعتبارها قضية "سيادية وليست سياسية".

ودعا مساعد الرئيس موسى محمد أحمد الرئيس البشير إلى وضع حل سريع للقضية، التي وصلت إلى طريق مسدود مع الجانب المصري الذي يرفض التفاوض حولها.

وأشار إلى جهود شعبية تبذلها أطراف سودانية ومصرية لحل الأزمة.

استمع إلى تقرير مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم آمنة سليمان:

​​

وكانت الحكومة السودانية قد أعلنت أنها ستواصل المطالبة بـ"سيادتها" على المنطقة عقب تخلي القاهرة عن سيادتها على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر للسعودية.

وتحتج الخرطوم من وقت لآخر على إدارة مصر للمنطقة وتؤكد أنها "تحت سيادتها" منذ استقلال السودان عام 1956.

ويقع مثلث حلايب وشلاتين على الطرف الإفريقي للبحر الأحمر. وهناك ثلاث بلدات كبرى هي حلايب وأبو رماد وشلاتين، التي ينحدر غالبية سكانها البالغ عددهم حوالي 27 ألفا من اثنية البجا، وينتمون إلى قبائل البشاريين المنتشرة من شلاتين شمالا حتى بورتسودان وحدود نهر عطبرة جنوبا. وهناك أيضا قبائل الحماداب والشنيتراب والعبابدة.

ويحتوي المثلث أيضا على محميات طبيعية وبعض مواقع الآثار الفرعونية، إضافة إلى ثروات معدنية.

المصدر: "راديو سوا"/ موقع قناة "الحرة"