واشنطن: تظاهرة سودانية

تجمع الآلاف من الأميركيين من أصول سودانية في تظاهرة ومسيرة ضخمة من الكونغرس إلى البيت الأبيض في العاصمة الأميركية واشنطن لدعم الحراك في الشارع السوداني وإيصال أصواتهم إلى الإدارة الأميركية.

​​ووصلت الحافلات من مختلف الولايات القريبة من واشنطن، وتجمع مستقلوها أمام الكونغرس صباحا، وتحدث في التظاهرة مسؤولون أميركيون من أصول سودانية، ثم تحركوا في مسيرة من الكونغرس إلى البيت الأبيض. 

​​وقال متظاهرون لـ"الحرة" إن الحراك في الشارع السوداني جمع السودانيين في الولايات المتحدة ليكونوا خلف أهداف موحدة أهمها رحيل الرئيس عمر البشير، والإفراج عن المعتقلين، وحرية التعبير عن الرأي. 

وأصدر عدة أعضاء في الكونغرس صباح السبت مذكرات أعلنوا فيها تضامنهم مع مطالب الشعب السوداني.

​​ومن المتوقع أن يتم رفع هذه المذكرات رسميا عبر ممثلين الجالية السودانية في الكونغرس لتصل إلى قيادات الكونغرس والبيت الأبيض.

جندي سوداني  مشارك في عاصفة الحزم (أرشيف)
جندي سوداني مشارك في عاصفة الحزم (أرشيف)

عاد نحو 800 جندي سوداني إلى بلادهم الأربعاء، بعد المشاركة في عملية عاصفة الحزم في اليمن، بقيادة المملكة العربية السعودية. 

وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن السلطات الصحية أمرت بوضعهم تحت الحجر الصحي مدة 14 يوما، إلى غاية التثبت من إصابتهم بفيروس كورونا المستجد من عدمها.

وجاء في الخبر الذي أوردته الوكالة "تطبيقا لخطة الدولة الاحترازية والتقيد الكامل بإجراءات الحجر الصحي للقادمين من الخارج، احتجزت السلطات الصحية المختصة بولاية البحر الأحمر (شرق) مجموعة من الجنود السودانيين العائدين من عاصفة الحزم".

الوكالة كشفت أن عدد أولئك المقاتلين بلغ 800 وأنهم دخلوا منطقة الغاطس الخارجي لميناء "بورسودان" حيث قررت السلطات المختصة إبقاءهم لقضاء فترة الحجز الاحترازية المعلومة وهي أسبوعان.

ويشارك السودان في عاصفة الحزم التي أطلقها تحلف بقيادة السعودية في اليمن لدعم القوات الحكومية ضد قوات الحوثي المدعومة من إيران.

وكان الحوثيون قد استولوا على كثير من المناطق في اليمن، ولاسيما مناطق استراتيجية بينها العاصمة صنعاء.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن السودان عدم تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا،

والاثنين أعلنت الخرطوم تأجيل امتحانات الشهادة الرسمية إلى موعد يحدد لاحقا في إطار أجراءاتها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ويخوض هذه الامتحانات عادة عدد هائل من الطلاب للانتقال من المدارس الثانوية الى الجامعات والمعاهد العليا، وكان من المقرر أن تبدأ في 12 أبريل المقبل على أن تستمر أسبوعين.

وسجل السودان 7 إصابات بفيروس كورونا المستجد وحالتي وفاة.

وعلقت الحكومة في الرابع عشر من مارس الدراسة في جميع المدارس والجامعات والكليات والمعاهد في أنحاء البلاد.

وكان مجلس الأمن والدفاع في السودان فرض في السادس عشر من مارس حالة الطوارئ الصحية لمواجهة الوباء. 

وأعلن مجلس الأمن والدفاع السوداني، أعلى سلطة أمنية بالبلاد، فرض حظر التجول في جميع المدن السودانية اعتبارا من الثلاثاء 24 مارس.