رد الحكومة السودانية جاء عبر البشير الذي أمر بتجميد كافة المفاوضات مع أميركا حتى 12 تشرين الأول/أكتوبر - أرشيف
الرئيس السوداني عمر البشير

"تنحي الرئيس السوداني عمر البشير من منصبه مقابل تجميد مذكرة الإدانة الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية لمدة عام قابل للتجديد".

عرض أو اقتراح، لم يعرف مصدره، لكن تناقلته وسائل إعلام دولية، وتبحثه الحركات والأحزاب المعارضة في السودان حاليا، حيث علمت "الحرة" أن تجمع المهنيين يعد تقريرا "دقيقا بسبب حساسية القضية" حسب تصريحات خاصة من المتحدث باسمه صلاح شعيب.

وتطال نظام البشير اتّهامات بانتهاك حقوق الإنسان، وقد أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرتي توقيف بحقّ الرئيس السوداني عامي 2009 و2010 لاتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.

وبادرت حركة جيش تحرير السودان بإعلان رفضها لما سمته بـ"المساومة" وقالت "نشجب وندين هذه التحركات الإقليمية والدولية بأغلظ عبارات الشجب والإدانة (..) ولن نسمح بتقويض العدالة وتوفير حصانة للمجرمين من الملاحقة الجنائية".  

ومنذ كانون الأول/ديسمبر، يواجه البشير (75 عاما) تظاهرات شبه يومية في مدن عدة بينها الخرطوم تطالب بتنحيه ويعتبرها المحللون بمثابة أكبر تحدٍ يواجه حكمه منذ وصل إلى السلطة في انقلاب دعمه الإسلاميون عام 1989.

وأضافت الحركة أن تجميد الملاحقة الجنائية للبشير مقابل تنحيه عن السلطة لن تحدث سلاماً واستقراراً في السودان"، مستشهدة بالحصانة التي أعطيت للرئيس علي عبد الله صالح عبر المبادرة الخليجية، مشيرة إلى أن مثل هذه الإجراءات "سوف تشجع المجرمين والمطلوبين للعدالة الدولية على ارتكاب المزيد من الجرائم طالما المجتمع الدولي يعطيهم الحصانة والحماية من الملاحقة القانونية".

​​وكان مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح قوش أدلى بتصريحات رفض فيها أي مبادرات "خارجة عن الشرعية"، وهو ما فسره مراقبون على أنه العرض الخاص "بتنحي البشير مقابل تجميد ملاحقة الجنائية".

ودعا الرئيس السوداني عمر البشير ولاة الولايات إلى اجتماع عاجل مساء الجمعة، من المتوقع أن يلقي فيه كلمة مهمة، ربطها البعض بتعديلات حكومية كبيرة، في وقت من المتوقع فيه أن تخرج مظاهرات من المساجد بعد أداء صلاة الجمعة واحتجاجات ليلية.

​​

ولاء البوشي وزيرة الشباب والرياضة تعلن إصابتها بفيروس كورونا
ولاء البوشي وزيرة الشباب والرياضة تعلن إصابتها بفيروس كورونا

أعلنت وزيرة الشباب والرياضة السودانية ولاء البوشي، على صفحتها على موقع تويتر إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وقالت البوشي في رسالتها على تويتر: "تأكدت هذا المساء من إصابتي بفيروس كورونا.. سألتزم بالإجراءات الصحية اللازمة، كما قمت بإبلاغ من قابلني الفترة الفائتة للالتزام بالحجر الصحي لمدة أربعة عشر يوما".

وأضافت: "الرجاء الالتزام بموجهات وزارة الصحة والحرص على تجنب التجمعات، فالانتشار المجتمعي يتطلب المزيد من الإجراءات الوقائية. نسأل الله في هذه الأيام المباركة أن يرفع الوباء والبلاء وأن يحفظكم جميعا".

وتعد هذه ثاني إصابة في الحكومة السودانية بعد إعلان وزير البنى التحتية والنقل، هاشم بن عوف، إصابته بفيروس كورونا، في مطلع شهر مايو الجاري، كما أعلن منذ يومين، القيادي بحزب البعث العربي، ومدير مواصلات الخرطوم، محمد ضياء الدين إصابته بالفيروس.

من جانبه، أعلن محمد الفكي سليمان، عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني والناطق الرسمي باسم المجلس، وضع نفسه في الحجر الرسمي، فقد كان مع الوزيرة خلال الأيام الماضية في رحلة عمل رسمية في عدد من الولايات السودانية.

وكتب سليمان على حسابه على تويتر: " اخطرتني وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي؛ بخضوعها لفحص فيروس كورونا المستجد (كوفيد ١٩)، وأن نتيجة فحصها إيجابية من الفحص الأول، بما أننا كنا في رحلة عمل رسمية شملت ولايات كسلا، القضارف".

وتابع: "قررت الدخول في عزل طبي لمدة أسبوعين وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وأبلغت الطاقم المرافق لنا في الرحلة باتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة، أطمئن الجميع أنني بخير، حفظ الله بلادنا ورفع عنا البلاء".

يذكر أن وزارة الصحة السودانية أعلنت يوم الأحد تسجيل 256 إصابة جديدة و9 حالات وفاة، ليرتفع عدد الإصابات إلى 3628 حالة إصابة و146 حالة وفاة.