متظاهرون في السودان في اعتصام أمام وزارة الدفاع
متظاهرون في السودان في اعتصام أمام وزارة الدفاع

اتهم جنرال في الجيش السوداني عناصر في قوات الدعم السريع شبه العسكرية بقتل ستة متظاهرين على الأقل من بينهم أربعة طلاب أثناء مسيرة طلابية في مدينة الأُبيّض في وسط البلاد قبل عدة أيام، على ما أفادت محطة فضائية عربية الأربعاء.

وقتل ستة أشخاص وأصيب أكثر من 60 بالرصاص أثناء تظاهرة ،الاثنين، رفضا لتزايد شح الخبز والوقود في الأُبيّض كبرى مدن ولاية شمال كردفان، الواقعة على بعد 350 كلم جنوب غرب الخرطوم.

وأكّد الفريق جمال الدين إبراهيم رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس العسكري الانتقالي في مؤتمر صحافي في الأُبيّض مساء الاربعاء بثتّه قناة الغد الإماراتية ومقرها القاهرة أنّ "مسيرة للطلاب أثناء سيرها في سوق المدينة تم اعتراضها بالعصي والهراوات من قبل قوة تأمين البنك السوداني الفرنسي التابعة لقوات الدعم السريع وحجمها سبعة أفراد بالإضافة لعربة مسلحة".

وتابع الجنرال الذي ظهر بزيه العسكريّ "هذا التصرف أدى إلى رد فعل بقيام بعض الطلاب لرشق القوات بالحجارة ما دفع بعض أفراد هذه القوة بتصرف فوري بإطلاق أعيرة نارية على المتظاهرين".

وأوضح أنه "تم التعرف على مرتكبي هذه الحادثة التي أدت للخسائر المؤسفة التالية الشهداء عدد خمسة إضافة إلى شهيد آخر توفي اليوم متأثرا بجراحه".

بدورها، نقلت وكالة الأنباء السودانية عن عمر قوله إنّه تم التحفظ على جميع أفراد الحراسة وهم سبعة أفراد وحسب توجيه قيادة الدعم السريع تم تسليمهم للنيابة العامة بولاية شمال كردفان وذلك لإكمال الإجراءات والمحاكمة.

من جهته، دعا تجمع المهنيين الذي أطلق الاحتجاجات، أنصاره لتظاهرات حاشدة في أرجاء البلاد الخميس تحت شعار "مليونية القصاص" لضحايا الأُبيض.

​​وأثار مقتل الطلاب في الأُبيض تنديدا دوليا، مع مطالبة اليونيسف بفتح تحقيق في المسألة. وفي الخرطوم، خرج مئات الطلاب في مسيرات، الثلاثاء، تنديدا بمقتل زملائهم.

كما قررت السلطات، مساء الثلاثاء، إغلاق جميع مدارس البلاد حتى إشعار آخر، فيما فرضت حظر تجول ليلي في الأبيض وثلاث مدن أخرى في ولاية شمال كردفان.

وقوات الدعم السريع واسعة الانتشار والنفوذ ويخشاها الناس على نطاق واسع في السودان.

واتهم المحتجون ومنظمات حقوقية مرارا قوات الدعم السريع، التي يقودها نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو المعروف بـ "حميدتي"، بارتكاب انتهاكات، في حين يقول حميدتي إنها مزاعم هدفها تشويه سمعة قواته.

واتهم محققون سودانيون، السبت، عناصر من هذه القوات بالمشاركة في عملية فض اعتصام المحتجين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في 3 يونيو، دون أن يتلقوا أوامر رسمية بذلك.

وأدى مقتل الطلاب الاثنين الى تعليق المفاوضات، برعاية أفريقية وأثيوبية، بين المجلس العسكري الحاكم والمعارضة لحل مسائل متعلقة بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

ووقّع قادة الجيش وحركة الاحتجاج صباح 17 يوليو "إعلانا سياسيا" لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك يؤسس لإدارة انتقالية تقود البلاد لمرحلة تستمر 39 شهرا، ما يمثل أحد المطالب الرئيسية للمحتجين.

وستتناول المباحثات المقبلة "الحصانة المطلقة" التي يطالب بها جنرالات الجيش و"صلاحيات مجلس السيادة" المشترك و"مظاهر الانتشار العسكري" في مختلف مدن البلاد.

 

رئيس الإمارات أكد على حرص بلاده "على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق"
رئيس الإمارات أكد على حرص بلاده "على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق"

ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام"، الخميس، أن رئيس الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أكد في اتصال هاتفي مع قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، دعم الإمارات للمبادرات الرامية إلى إنهاء الأزمة في السودان.

وأوردت الوكالة أن الشيخ محمد بن زايد أكد "حرص دولة الإمارات على دعم جميع الحلول والمبادرات الرامية إلى وقف التصعيد وإنهاء الأزمة في السودان الشقيق بما يسهم في تعزيز استقراره وأمنه ويحقق تطلعات شعبه إلى التنمية والرخاء".

وأضافت أن رئيس الإمارات "أعرب عن التزام دولة الإمارات بمواصلة دعمها للجهود الإنسانية لرفع معاناة الشعب السوداني".

ويتهم الجيش السوداني الإمارات بتوفير الأسلحة والدعم لقوات الدعم السريع شبه العسكرية في الصراع المستمر منذ 15 شهرا، وهو ما تنفيه الإمارات.

وقال السفير السوداني لدى الأمم المتحدة، الحارث إدريس الحارث محمد، أمام مجلس الأمن في يونيو إن "العدوان العسكري الذي تشنه ميليشيات الدعم السريع، بدعم من أسلحة الإمارات، يستهدف القرى والمدن بشكل متعمد ومنهجي".

وفي أبريل من العام الماضي، اندلعت الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بسبب خطط الانتقال إلى حكم مدني.

وتقول الأمم المتحدة إن الحرب جعلت ما يقرب من 25 مليونا، أي نصف سكان السودان، بحاجة إلى المساعدة محذرة من أن مجاعة تلوح في الأفق. وتقدر أن الحرب دفعت 10 ملايين إلى النزوح.