توقيع الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير
توقيع الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير- أرشيف

أنهى المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير جولة أولى من مفاوضاتهما بشأن الوثيقة الدستورية على أن تبدأ الجولة الثانية مساء اليوم بالخرطوم لمناقشة القضايا العالقة.

 وقال القيادي في قوى الحرية والتغيير، إبراهيم الأمين، إن الجولة كانت مميزة تم خلالها التوافق على كثير من القضايا.

​​​​وتابع الأمين في تصريحات صحفية أن "المجلس العسكري الانتقالي اتخذ خطوات صحيحة لإيقاف العمليات التي أدت إلى مقتل متظاهرين".

الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري، الفريق شمس الدين كباشى، قال من جانبه إن "السلطات اتخذت اجراءات من شأنها عدم تكرار ما حدث من قتل للمتظاهرين.

 وأضاف الفريق كباشي "لقد تم توقيف اثنين من قوات الدعم السريع يبدو أنهما متورطان في مقتل أربعة متظاهرين في أم درمان وسيتم تقديمهما للمحاكمة".

شمس الدين كباشى أكد أيضا أخبارا عن اعتقال 7 عناصر من قوات الدعم السريع تورطوا في قتل سته متظاهرين في مدينة الأبيض.

​​وقتل أربعة متظاهرين، الخميس خلال مسيرة في أم درمان قرب الخرطوم، ضمن مظاهرات عارمة شارك فيها الآلاف في أغلب أرجاء البلاد تنديدا بمقتل ستة متظاهرين بينهم أربعة طلاب، الاثنين الماضي، في الأُبيّض.

وكان ستة أشخاص، بينهم أربعة طلاب مدارس ثانوية، قتلوا وأصيب أكثر من 60 بالرصاص أثناء تظاهرة شعبية رفضا لتزايد شح الخبز والوقود في الأُبيّض كبرى مدن ولاية شمال كردفان (350 كلم جنوب غرب الخرطوم)، الاثنين الماضي.

الحرب في السودان
الحرب في السودان أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف (أرشيف)

نزحت مئات الأسر من سكان منطقة جبل موية بولاية سنار، جنوب شرق السودان، بعد سيطرة قوات الدعم السريع عليها، ما يهدد أمن طريق حيوي يربط الولاية بولاية النيل الأبيض في الجنوب.

وتحدث شهود عيان، الثلاثاء، عن "نزوح المئات من سكان قرى جبل مويه باتجاه مدينة سنجة التي تبعد نحو 50 كيلومترا جنوب سنار، أو غربا إلى مدينة ربك عاصمة ولاية النيل الابيض".

وفي هذا الصدد، كتب المتحدث باسم المقاومة الشعبية بولاية سنار، عمار حسن عمار، عبر حسابه على موقع فيسبوك: "للأسف وبعد معارك مستمرة بذلت فيها قواتكم كل غالٍ ونفيس، سقطت منطقة جبل موية في يد المليشيا المتمردة (الدعم السريع) وجاري العمل لاستعادتها".

وأكدت قوات الدعم السريع عبر حسابها على منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي: "أفلح أشاوس الدعم السريع في تحرير منطقة جبل موية على امتداد ولايتي سنار والنيل الأبيض".

وأوضح مسؤول عسكري لوكالة فرانس برس - دون الكشف عن هويته - أن أهمية منطقة جبل موية تكمن في "تأمين طريق سنار-ربك الذي يربط ولاية النيل الأبيض بولاية سنار ومن بعدها بشرق السودان".

ويشهد السودان منذ 15 أبريل 2023 حربا دامية بين الجيش بقيادة، عبدالفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة، محمد حمدان دقلو، أعقبتها أزمة إنسانية عميقة.

وأسفرت الحرب في السودان عن مقتل عشرات الآلاف بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

لكن ما زالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة فيما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى "150 ألفا"، وفقا للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو.

كذلك، سجل السودان قرابة عشرة ملايين نازح داخل البلاد وخارجها منذ اندلاع المعارك، وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة.

وتعرضت البنية التحتية للبلاد إلى دمار هائل، في حين بات سكانها مهددين بالمجاعة.