فيضانات السودان

تسببت الأمطار الغزيرة في السودان بسيول وفيضانات أدت إلى مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص في جنوب البلاد، وفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا".

وقالت الوكالة: "لقي سبعة مدنيين حتفهم وجُرح اثنان وتأثرت 10 قرى بالأمطار والفيضانات في ولاية الجزيرة".

هذا وأدى الهطول المستمر للأمطار منذ أيام إلى تضرر مئات المنازل في العاصمة الخرطوم وانهيار بعضها. 

وقتل ستة أشخاص على الأقل في الأسبوع الماضي في الجزيرة والمنطقة الغربية من دارفور حيث تأثر الآلاف من السكان بالفيضانات.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، مقاطع مصورة تظهر السيول التي اجتاحت مناطق في ولاية الخرطوم بالسودان، من جراء تساقط الأمطار، التي بدأت بالتساقط منذ الخميس الماضي. 

وأعلنت هيئة مياه ولاية الخرطوم أعلنت أن مياه الأمطار التي هطلت فجر الجمعة، اجتاحت محطة إعادة الضخ بالصحافة مما أدى إلى غرق الطلمبات وتوقف المحطة بالكامل .

وقال مدير عام الهيئة، مالك عمر العبيد، لوكالة الأنباء السودانية أن "طاقما هندسيا وفنيا يبذلون جهودا مقدرة لشفط المياه".

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن السيول تسببت بقطع عدد من الطرق، منتقدة غياب الأجهزة المختصة.

السودان يشهد منذ 15 أبريل 2023 حربا دامية بين الجيش وقوات الدعم السريع
السودان يشهد منذ 15 أبريل 2023 حربا دامية بين الجيش وقوات الدعم السريع

قال قائد قوات الدعم السريع السودانية شبه العسكرية محمد حمدان دقلو في وقت مبكر من يوم الأربعاء (بالتوقيت المحلي) إن قوات الدعم السريع ستشارك في محادثات بوساطة أميركية تبدأ في 14 أغسطس في سويسرا لتحقيق "وقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء البلاد".

وقال دقلو "نحن نجدد موقفنا الثابت...وهو الإصرار على إنقاذ الأرواح ووقف القتال وتمهيد الطريق إلى حل سياسي تفاوضي سلمي يعيد البلاد إلى الحكم المدني ومسار التحول الديمقراطي".

والثلاثاء، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة دعت الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية للمشاركة في محادثات لوقف إطلاق النار بوساطة أميركية تبدأ في 14 أغسطس في سويسرا.

وأضاف في بيان أن الاتحاد الأفريقي ومصر والإمارات والأمم المتحدة سيشاركون في المحادثات بصفة مراقب. وقال بلينكن إن السعودية ستشارك في استضافة المناقشات.

وقال بلينكن "حجم الموت والمعاناة والدمار في السودان مدمر. يجب أن ينتهي هذا الصراع العبثي"، داعيا القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع لحضور المحادثات والتعامل معها بشكل بناء.

وأجبرت الحرب التي اندلعت في أبريل 2023 ما يقرب من عشرة ملايين شخص على الفرار من منازلهم كما أثارت موجات من العنف بدافع عرقي والتي يلقى اللوم فيها إلى حد بعيد على قوات الدعم السريع بالإضافة إلى تحذيرات من المجاعة.

وانهارت محادثات في جدة بين الجيش وقوات الدعم السريع برعاية الولايات المتحدة والسعودية في نهاية العام الماضي.