الكنداكة آلاء صلاح أيقونة ثورة السودان موجودة في الكثير من الرسومات الجدارية
الكنداكة آلاء صلاح أيقونة ثورة السودان موجودة في الكثير من الرسومات الجدارية

في حي "بحري" الذي كان مسرحا لتظاهرات يومية منذ اندلاع الاحتجاجات، تنتشر رسوم الغرافيتي على جدران الطرق والمنازل، وكذلك في مناطق أخرى من العاصمة، ومنها صور بعض ضحايا الثورة.  

تُذَكر رسوم الغرافيتي السودانيين بشعارات الثورة التي خرجوا من أجلها ولا يزالون يحلمون بتطبيقها على أرض الواقع، وتحفزهم على الإستمرار في المطالبة بها لكن المجلس العسكري بدأ بإزالة الرسوم الثورية في العاصمة الخرطوم. 

ويقول الناشط أحمد الضي لـ"موقع الحرة" إن من بين رسوم الغرافيتي التي تم محوها مؤخرا، صور شهداء الثورة الموجودة بالقرب من مقر القيادة العامة للقوات المسلحة".

صور قتلى الثورة خارج مقر القيادة العامة للقوات المسلحة تم طمسها بحسب نشطاء

​​قتل المتظاهر السوداني وليد عبد الرحمن خلال تظاهرة تلت عملية فض اعتصام الخرطوم الدامية قبل شهر، لكنّ رسم غرافيتي ملونا كبيرا لوجهه المبتسم خطّها نشطاء على جدران منزله، تعطي والدته المكلومة شعورا بأنه "لا يزال حيا".

إزالة رسوم الغرافيتي أثار انتقادات حادة ودفع أحد أبرز قادة الحراك في السودان للعودة إلى وصف المجلس العسكري بأنه يقف في صف "أعداء الثورة"، بعدما تم وصفه كشريك.

رسومات تتغني بالحرية على جدران المنازل في الخرطوم

​​​​وقال تجمع المهنيين السودانيين في بيان: "يقوم المجلس العسكري وأعداء الثورة بمسح الجداريات التي زينت شوارع القيادة العامة وبعض شوارع الخرطوم، إننا إذ ندين هذا السلوك نعتبره انتهاكا واضحا وامتدادا مقصودا لطمس أحد أهم ملامح الثورة". 

رفع السودانيون شعار السلمية في مظاهراتهم مقابل الرصاص الحي الذي كان يطلق ضدهم

ووصف التجمع الخطوة بأنها "محاولة بائسة لإخفاء جمال وأدب وثقافة الثورة (...) وتنم عن عجز أعداء الثورة عن إدراك تجذر الثورة ووعيها في كل قلب وفؤاد"، مطالبا المجلس العسكري بإيقاف مسح الجداريات فورا. 

ودعا التجمع "جميع الثوار إلى مواصلة رسم الجداريات وممارسة كافة حقوقهم في التعبير وحماية الحقوق المنتزعة في كل المواقع". 

الفنان أمير صالح أمام رسمة انتهى لتوه منها في 22 أبريل الماضي بالقرب من قيادة الجيش لكن مؤخرا يتم إزالة الرسوم

​​​​ومثل الحال في مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، كانت رسوم الغرافيتي تلك تصور معارك دموية وتقدم تكريما رمزيا لنشطاء قتلوا أو تدعو إلى محاكمة الذين يعتقد أنهم هربوا من العدالة.

وتأتي إزالة الرسومات الثورية قبل أيام من التوقيع النهائي على الإعلان الدستوري الذي يحكم الفترة الانتقالية والتي تزيد عن ثلاث سنوات.

سودانيون يحتفلون بالتوقيع المبدئي على الاتفاق على الإعلان الدستوري بجاور غرافيتي

​​وأعلن تجمع المهنيين السودانيين الخميس الماضي قراره بعدم المشاركة في المجلس السيادي أو الحكومة الانتقالية.

​​​​وكان فن الغرافيتي يُمارس في الخفاء لسنوات طويلة في ظل رقابة مشددة من القوى الأمنية التي كانت تنظر إليه كرمز للمعارضة ضد النظام القائم أو كشكل من أشكال التخريب.

متظاهرون وفنانون في ذات الوقت يرسمون جدارية في 25 أبريل 2019

​​​​​​​غير أن الوضع تغيّر بعد اندلاع الاحتجاجات الشعبية على حكم البشير الذي أطاحه الجيش في 11 أبريل الفائت، أو هكذا كان يظن السودانيون.​

غرافيتي على أحد جدران العاصمة السودانية

وكان محيط القيادة العامة للقوات المسلحة مقر اعتصام المعارضين لحكم البشير منذ السادس من أبريل، واستمر بعد تدخل الجيش لعزله في 11 من الشهر نفسه، لكن الإعتصام استمر مطالبا بتحقيق مطالب الثورة وتسليم السلطة للمدنيين قبل أن يفضه المجلس العسكري بشكل دموي ويقتل أكثر من مئة شخص في الثالث من يونيو الماضي.

وتحولت جدران العاصمة المصرية، أيضا للوحات للرسم تفصح بصمت عن كل ما دار في تلك البلاد منذ التظاهرات غير المسبوقة المناهضة لمبارك، من نشوة النصر المفرطة التي تلاها إحباط وغضب تجاه الحكام الانتقاليين من العسكر، ثم الرئيس المعزول من قبل الجيش الراحل محمد مرسي.  

واستمرت الرسوم على جدران الشوارع المحيطة بميدان التحرير في القاهرة لتصبح أيقونة للثورة المصرية، في معظمها لمدة نحو ثلاث سنوات إلى أن تم إزالتها في 2013، لكن في الحالة السودانية لم تستمر كثير من الرسومات الثورية إلا أشهرا معدودة. 

السودان يشهد هجمات على المدنيين بحسب الأمم المتحدة
أشياء متناثرة في سوق الجنينة، عاصمة غرب دارفور (أرشيف)

تبدو الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور في السودان، وكأنها مدينتان في مدينة واحدة، حيث تنتشر في أجزاء منها مقابر جماعية ومركبات مدرعة مهجورة وأطفال بلا مأوى، بينما تتواجد في مناطق أخرى مطاعم وأسواق، وسيارات حديثة الصنع يطلق عليها اسم "كينجانجيا"، أي "المسروقة" باللهجة المحلية، بسبب عدم وجود لوحات أرقام عليها.

ومنذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بزعامة، محمد حمدان دقلو في منتصف أبريل من العام المنصرم، شهدت مدينة الجنينة "مجزرتين كبيرتين"، وفقا لتقرير لصحيفة "غارديان" البريطانية.

وقال التقرير، إن "الجثث المتحللة في الشوارع، بقيت لمدة وصلت إلى 10 أيام في كلتا المجزرتين، حيث كانت الكلاب والدجاج  تأكل لحومها".

ولا تزال بقايا جثث الموتى موجودة حتى الآن، يدوسها الناس أثناء قيامهم بأعمالهم اليومية، وفق الصحيفة.

وقد أصبحت بعض المناطق في وسط المدينة شبه مهجورة بعد أن كان النازحون بسبب الصراع في أماكن أخرى من دارفور، يتجمعون في المباني الحكومية فيها، فيما تحمل المباني آثار الحرائق وثقوب الرصاص على جدرانها، نتيجة القتال.

تأكيد أميركي.. الجيش السوداني و"الدعم السريع" ارتكبوا جرائم حرب
أكدت سفيرة الولايات المتحدة المتجولة للعدالة الجنائية العالمية بيث فان شاك أنه استنادا إلى مراجعة دقيقة للحقائق وتحليل قانوني، خلص وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مؤخرا إلى أن أفراداً من القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع ارتكبوا جرائم حرب.

ولمدة شهرين من منتصف أبريل، ثم مرة أخرى لمدة أسبوع في أوائل نوفمبر، عانت الجنينة من القتال الذي تطور بسرعة على الخطوط القبلية، مما أدى إلى تأليب قبائل المساليت (غير العربية) وغيرهم من السكان غير العرب، لدعم الجيش ضد قوات الدعم السريع والميليشيات العربية المتحالفة معها، حسب "غارديان".

ولقي أكثر من 10 آلاف شخص حتفهم في المدينة – معظمهم من قبائل المساليت –  بينما فر آلاف آخرون غرباً عبر الحدود إلى تشاد.

وفرضت الميليشيات العربية المتحالفة مع قوات الدعم السريع، حصارا على المدينة في مايو.

"انتهاكات مروعة"

وفي 15 يونيو، أدى تعذيب وقتل زعيم قبائل المساليت في ولاية غرب دارفور، خميس أبكر، على أيدي حلفاء قوات الدعم السريع، حسبما زُعم، إلى نزوح آلاف الأشخاص إلى تشاد.

وبحلول 22 يونيو، أفادت نقابة المحامين في دارفور بسقوط الجنينة، وذلك قبل أن تقع اشتباكات أخرى في أوائل نوفمبر، والتي انتهت بفرار آخر الجنود المتبقين من الجيش السوداني، مما مثل انتصارا لقوات الدعم السريع في المدينة.

وفي الأشهر التالية، بدأت تفاصيل الانتهاكات المروعة التي ارتكبتها قوات الدعم السريع وحلفاؤها في المدينة بالظهور.

ففي 13 يوليو، اكتشف تحقيق للأمم المتحدة مقبرة جماعية لعشرات المدنيين من المساليت بالقرب من الجنينة، حيث يُزعم أنهم قُتلوا جميعًا على أيدي قوات الدعم السريع في الفترة ما بين 13 و21 يونيو .

واختار بعض المساليت التوجه نحو ما اعتبروه الأمان النسبي لحامية الجيش بالقرب من بلدة أرداماتا بدلاً من تشاد، ووصفوا تعرضهم لإطلاق النار بينما كانوا على الطريق المؤدي إلى تلك البلدة في 13 يونيو .

وقالت فاطمة، التي لم ترغب في الكشف عن لقب عائلتها: "ظهر العرب من العدم وبدأوا في إطلاق النار علينا.. كان الناس يقفزون في النهر مع أطفالهم لتفادي الرصاص"، لافتة إلى أن ابنها فقد ذراعه أثناء إطلاق النار.

ذكرى استقلال السودان.. بلينكن يطالب بوقف "الحرب الوحشية" وإعادة الحكم للمدنيين
بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى الثامنة والستين لاستقلال السودان، ومع بداية عام جديد، أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الاثنين، الولايات المتحدة "تلقي بالا للمعاناة المستمرة للشعب السوداني بسبب الصراع الذي لا داعي له بين قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية".

وفي نفس السياق، قال أبكر هارون، عضو مجموعة مكلفة بدفن جثث الضحايا، إن المهمة استغرقت أياما، مضيفا: "في إحدى المرات، أتذكر أنني كنت أعمل من الساعة 8 صباحًا حتى 6 مساءً مع زملائي لدفن الناس في مقبرة بحي الشاطئ".

أما سامية عثمان (اسم مستعار)، فقالت إنها أحصت 117 جثة أمام بيتها، مردفة: "كنا نقفز فوق الجثث للوصول إلى منازلنا".

كما قُتل مدنيون عرب في أعمال العنف، حيث قضى العديد منهم في قصف دبابات الجيش التي لا تزال مهجورة في الأحياء العربية.

وقال عامل في الهلال الأحمر السوداني – وهو ليس من العرب – إن عدد الضحايا غير معروف، لأن "المجتمعات العربية لديها نظامها الخاص لجمع الموتى".

كما قُتل المئات من المساليت في أرداماتا، في 5 نوفمبر، عقب انسحاب الجيش الكامل من منطقة الجنينة.

وذكر شهود أن قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها تجولت من منزل إلى منزل بحثاً عن أي أشخاص من قبائل المساليت.

وقال جمال بدوي، أحد زعماء المساليت من أرداماتا، إن "236 شخصاً قتلوا في منطقته وحدها".

وقال رجل آخر ساعد في الدفن، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن "الجثث كانت مكدسة فوق بعضها البعض".

ويحكم ولاية غرب دارفور في الوقت الحالي إدارة "قريبة من قوات الدعم السريع"، وفق الصحيفة، حيث يحاول المحافظ الجديد، التيجاني كرشوم، "استرضاء السكان".

وقد دعا أولئك الذين فروا عبر حدود تشاد إلى العودة، ووفر لهم الكهرباء والمياه الجارية بشكل ثابت، وهو ما لا يتوفر في المناطق التي يسيطر عليها الجيش في كثير من الأحيان،

كما فرض المحافط حظر تجول صارما ليلاً من الساعة 7 مساءً حتى 7 صباحًا، حيث عادت الحياة الطبيعية غير المستقرة إلى المدينة على الرغم من الفظائع الأخيرة. فقد استؤنفت حفلات الزفاف في عطلات نهاية الأسبوع، في حين يتم بناء المنازل في الأحياء العربية. 

ومع ذلك، فإن وجود الأطفال المشردين يعد بمثابة تذكير بالماضي القريب، إذقال موظف سابق في وحدة حماية الطفل التابعة لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور، إن معظمهم إما أصبحوا أيتاما بعد أن فقدوا آباءهم العام الماضي، أو أطفال عائلات فرت عبر تشاد لكنهم عادوا دون آبائهم بسبب "الوضع المروع" في مخيمات اللاجئين.

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الجمعة الماضي، إن طرفي الحرب الأهلية في السودان "ارتكبا انتهاكات قد ترقى إلى جرائم حرب، بما في ذلك الهجمات العشوائية على مواقع مدنية، مثل المستشفيات والأسواق ومخيمات النازحين".

وفي ديسمبر الماضي، خلصت الولايات المتحدة، إن الأطراف المتحاربة في السودان "ارتكبت جرائم حرب"، معتبرة أن قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها "متورطة في التطهير العرقي" في غرب دارفور.

وحينها، أكدت سفيرة الولايات المتحدة المتجولة للعدالة الجنائية العالمية، بيث فان شاك، أنه استنادا إلى مراجعة دقيقة للحقائق وتحليل قانوني، خلص وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مؤخرا إلى أن أفراداً من القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع ارتكبوا جرائم حرب.

كما أكد بلينكن أن أعضاء قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معهم ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية وتطهيراً عرقياً في دارفور.

وحاليا، يأتي التهديد الأكبر في الجنينة من الجو، ففي الوقت الذي يكافح فيه لوقف تقدم قوات الدعم السريع، شن الجيش حملات قصف على الأراضي التي تسيطر عليها تلك الميليشيات، مما أدى إلى نزوح جماعي جديد للسكان المدنيين.

وقالت ليني كريستيان، من برنامج الأغذية العالمي: "الوضع في السودان اليوم أقل ما يوصف به أنه كارثي".

وتابعت: "لقد تأثر ملايين الأشخاص بالنزاع ويكافحون من أجل إطعام أسرهم. إننا نتلقى بالفعل تقارير عن أشخاص يموتون جوعا، لكن تحديات الوصول تجعل من الصعب للغاية الدخول إلى المناطق التي يحتاج فيها الناس إلى مساعدتنا العاجلة".