حمدوك يؤدي اليمين الدستورية رئيسا انتقاليا لحكومة السودان
حمدوك يؤدي اليمين الدستورية رئيسا انتقاليا لحكومة السودان

أدى عبد الله حمدوك مساء الأربعاء اليمين الدستورية رئيسا لوزراء الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان.

ومن المتوقع أن يشكل حمدوك وهو خبير اقتصادي تقلد مناصب بمؤسسات دولية، حكومته هذا الأسبوع.

وقبل أدائه اليمين، كان حمدوك قد دعا، الأربعاء، إلى إقامة ديمقراطية تعددية بعد 30 عاما من الحكم الاستبدادي. حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

ووصل هذا الاقتصادي المحنك، الذي عمل في الأمم المتحدة لسنوات من أديس أبابا، إلى الخرطوم قبل فترة قصيرة من تنصيبه.

ومن المتوقع أن يتولى قيادة الحكومة الجديدة بعد أشهر من الاحتجاجات التي أدت إلى سقوط الرئيس السابق عمر البشير بعد 30 عاما في الحكم، ونقل السلطة من العسكر إلى هيئة انتقالية يسيطر عليها المدنيون، وهي مجلس السيادة.

ونقلت الوكالة عن حمدوك قوله إن "المرحلة القادمة تتطلب تضافر جهود أبناء الوطن وتوحيد الصف من أجل بناء دولة قوية، مشيرا إلى أن "السودان يمتلك موارد هائلة يمكن أن تجعل منه دولة قوية تقود القارة  الأفريقية".

ودعا إلى "إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين"، لافتا إلى أن "النخب السياسية في السودان لم تتوافق منذ الاستقلال على إدارة خلافاتها عبر مشروع وطني جامع".

وطالب حمدوك بـ "ضرورة الاتفاق على برنامج كيف يحكم السودان وليس من يحكم السودان".

وكان في استقباله في المطار عضوان مدنيان في المجلس السيادي الجديد.

سيشرف هذا المجلس الذي يضم 11 شخصا على عملية الانتقال لفترة 39 شهرا، ويحل محل المجلس العسكري الانتقالي.

من المتوقع تشكيل الحكومة الجديدة في 28 أغسطس.

صادف مصاب بفيروس كورونا
صادف مصاب بفيروس كورونا

أعلن وزير الطاقة والتعدين السوداني عادل علي ابراهيم، السبت، وضع نفسه في العزل الصحي بعدما تبيّن أنّه قابل أحد المصابين بفيروس كورونا المستجد، من دون أن تظهر عليه أعراض.

وقال ابراهيم في بيان إنّه صار "في عزل شخصي"، موضحاً "كنت صادفت الحالة رقم 4 المعلنة".

وسجل السودان خمس إصابات بكرونا المستجد، منها حالة وفاة. وكانت السلطات أعلنت في 13 مارس رصد أول إصابة بالفيروس ووفاة المصاب.

وأعلن مجلس الأمن والدفاع في 16 مارس  فرض حال الطوارئ الصحية لمواجهة تفشي كورونا.

والإثنين، أعلن المجلس نفسه، وهو أعلى سلطة أمنية في البلاد، فرض حظر تجوال في جميع المدن اعتبارا من اليوم التالي، كما أغلقت السلطات السودانية جميع المطارات والمعابر البرية والبحرية.

وعلّقت الحكومة في الرابع عشر من الشهر الجاري الدراسة في جميع المدارس والجامعات والكليات والمعاهد.