البرهان "للحرة": الأجهزة الأمنية ترصد تحركات المؤتمر الوطني

حسم رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، قضية مشاركة الحزب الذي ينتمي إليه الرئيس المخلوع، في المرحلة الانتقالية، محذرا من محاولة البعض "التربص بالثورة".

وفي مقابلة خاصة مع قناة "الحرة" ستبث كاملة عند الساعة 7:30 مساء بتوقيت غرينتش، قال البرهان إن "حزب المؤتمر الوطني سيظل بعيدا عن الفترة الانتقالية"، مشيرا إلى أن "الشعب السوداني رفضه".

"سيحاكم كل من أجرم بحق الوطن"

بيد أن رئيس مجلس السيادة أكد، في الوقت نفسه، أنه "لاحظر على أي فرد من أفراد حزب المؤتمر الوطني، ولكن سيحاكم كل من أجرم بحق الوطن".

وقال البرهان إن "لا إقصاء لأحد خلال الفترة المقبلة إلا من يريد العمل ضد البلد"، مؤكدا أن "الأجهزة الأمنية ترصد تحركات المؤتمر الوطني". 

كما طالب "الأحزاب بأن تجهز نفسها للانتخابات المقبلة"، مؤكدا أن "السلام يمثل تحد يحتاج إلى عمل وثقة للوصول إليه".

إشادة بحمدوك

وأشاد البرهان برئيس الوزراء المكلف، عبد الله حمدوك، قائلا إنه "شخصية وطنية متوافق عليها وينظر إليه بتفاؤل في تحقيق أهداف الشعب".

وشدد على أن الحكومة، المتوقع أن ترى النور في الساعات القليلة القادمة، ستكون "مدنية معنية بكيان الدولة والثورة..". 

وأكد أن "الشعب السوداني يستحق أن يكافأ على صبره"، مشددا على أن "التحدي الذي يوجهنا هو الالتزام بأهداف الثورة". 

الاقتتال القبلي في بورتسودان

وتطرق أيضا إلى الاقتتال القبلي الذي شهدته بورتسودان قبل أيام، معتبرا أن "الأحداث التي شهدتها المدينة مؤسفة وهي من مخلفات النظام السابق"، مؤكدا أن "الأوضاع باتت الآن هادئة بفضل جهود جهات كثيرة". 

الانقلاب وفض الاعتصام

وعن محاولة الانقلاب الذي كان المجلس العسكري قد أعلن إحباطها قبل شهر تقريبا، لفت إلى أن المتورطين "رهن التحقيق وسنعلن للعامة نتائج التحقيق..".

كما تحدث البرهان عن الأحداث الدامية التي رافقت فض الاعتصام في يونيو، قائلا إن "4 مجموعات متحفظ عليها" على خلفية ذلك.

وأشار إلى أن "هناك من يريد تشويه صورة المجلس العسكري"، لافتا إلى حرص السلطات الانتقالية "على الإجراءات ضد رموز النظام السابق". 

اليمن وأميركا

وفي سياق منفصل، قال رئيس مجلس السيادة إنه سيتم وضع "معالم السياسة الخارجية في المرحلة المقبلة"، مطالبا "الولايات المتحدة بإعادة النظر لتطور الأوضاع في السودان".

وأردف قائلا "لدينا تواصل جيد مع الولايات المتحدة ومستعدون للتعاون مع أميركا وقنوات التواصل مستمرة ونتطلع لتطوير العلاقات".

وفي اليمن حيث تشارك قوات سودانية إلى جانب التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين، قال البرهان إن تلك القوات "تعمل في مجالات إسناد وليس لها مهامقتالية".

وكانت قناة "الحرة" قد بثت مقابلة خاصة مع الصادق المهدي  زعيم حزب الأمة السوداني قال فيها "هناك عوامل تجعلنا نعتقد أن عبورا تاريخيا قد حدث عبر مراحل مختلفة: مرحلة المجلس العسكري، المرحلة المشتركة المدنية-العسكرية، والمرحلة الثالثة المخطط لها وهي ما بعد الانتخابات العامة الحرة".

 

السودان - أم درمان
المنظمة أكدت أن الاستجابة الإنسانية في السودان غير كافية على الإطلاق

قال رئيس منظمة "أطباء بلا حدود" الإغاثية، الخميس، إن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود"، في إشارة إلى الحرب الدائرة في البلاد بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ أكثر من عام.

ونشر حساب المنظمة على موقع "إكس" نقلا عن رئيسها، كريستوس كريستو، أن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود ... إلا ان الاستجابة الإنسانية غير كافية على الإطلاق".

وكانت  الولايات المتحدة أعلنت، الجمعة، عن مساعدات طارئة بقيمة 315 مليون دولار للسودانيين، محذرة من احتمال حدوث مجاعة ذات أبعاد تاريخية، وحمّلت طرفي النزاع مسؤولية الكارثة الإنسانية.

وتشمل المساعدة الغذاء ومياه الشرب بالإضافة إلى فحوص لحالات سوء التغذية وعلاج الأطفال في حالات الطوارئ.

ويأتي ذلك فيما تشير التقديرات إلى أن 5 ملايين شخص داخل السودان يعانون الجوع الشديد، مع نقص الغذاء أيضا في دول الجوار التي لجأ إليها مليونا سوداني.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، للصحفيين، "نريد أن يستيقظ العالم على الكارثة التي تحدث أمام أعيننا". 

واندلعت المعارك في السودان في 15 أبريل من العام الماضي بين الجيش بقيادة، عبدالفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة، محمد حمدان دقلو.

وأسفرت الحرب في السودان عن مقتل عشرات الآلاف بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

لكن ما زالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة فيما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى "150 ألفا" وفقا للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو.

كما سجل السودان أكثر من 10 ملايين نازح داخل البلاد، من بينهم أكثر من 7 ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع العام الماضي.

ودفعت الحرب حوالي مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة. كما دمرت إلى حد كبير البنية التحتية للبلاد التي بات سكانها مهددين بالمجاعة.