أحد مناجم الذهب في السودان
أحد مناجم الذهب في السودان

تخطو السودان نحو إعادة إنتاج نفسها بصورة دولة مدنية ديمقراطية، ولكن هذا المسعى ربما يواجه معيقات يفرضها واقع وجود سوق موازية للذهب، وقوات للدعم السريع يقودها محمد حمدان دقلو والذي يعرف باسم "حميدتي"، وفقا لتقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية.

ورصد تقرير الصحيفة توسع نفوذ حميدتي الذي يرأس المجلس العسكري الانتقالي، خاصة مع استمراره في السيطرة على مناجم ذهب في السودان، تعد الإمارات المستورد الرئيسي الأساسي له.

تسيطر قوات الدعم السريع على منجم ذهب في جبل عامر منذ 2017، إضافة إلى مناجم أخرى في جنوب كردفان، وهي تعد مصدرا هاما لتمويل تلك القوات، وجعلها قوة مادية وعسكرية ذات نفوذ واسع في السودان.

وأشارت الصحيفة مستندة إلى وثائق رسمية، أن شقيق حميدتي عبد الرحيم دقلو وأبناءه يملكون شركة الجنيد وهي التي تسيطر على التنقيب عن الذهب، وأن محمد حمدان دقلو أحد أعضاء مجلس الإدارة.

وأوضحت أن الإمارات هي المستورد لما نسبته 99 في المئة من مجمل صادرات المناجم السودانية، بحسب بيانات رسمية، فيما تكشف وثائق أن حسابا بنكيا في مصرف في بنك أبو ظبي الوطني بالإمارات تودع فيه كل الأموال المتعلقة ببيع الذهب لصالح قوات التدخل السريع.

ويرى تجمع المهنيين السودانيين الذي كان له دور في الحركة الاحتجاجية التي أطاحت البشير، أن طريق السودان نحو الديمقراطية ليس مهددا من قبل قوات الدعم السريع أو مصالحها الاقتصادية، وفقا للمتحدث باسمه مهند حميد.

لكنه يضيف أن حميدتي رجل خطير جدا، ليس لأنه غني ولكنه يمتلك جيشا وميليشيات مستقلة عن الجيش السوداني.

ويؤكد حميد أن ثروة قوات التدخل السريع ربما ليست مشكلة حاليا، ولكنها يجب أن تخضع لسيطرة الدولة، مشيرا إلى أن الانتقال نحو الديمقراطية يحتاج إلى سنوات.

وفي ديسمبر الماضي، نفى حميدتي في مقابلة مع صحيفة إندبندنت البريطانية، الجمع ما بين "السلطة والثروة"، رافضا الاتهامات بحقه حول امتلاكه مناجم ذهب وتحكمه بقوة عسكرية كبرى في البلاد.

وقال حميدتي "لا أملك مناجم.. ليس هناك سوى منجم واحد في جبل عامر وثمة شراكات مع آخرين" وبعضها يعاني التعثر، مشيرا إلى أنه "يتم دفع الزكاة ورسوم التصدير"، وشدد على سلامة الإجراءات القانونية التي تحكم عمل هذه الشركات.

ورغم تأكيده أنه لا يجمع ما بين "القوة والتجارة"، إلا أن الصحيفة البريطانية أعادت التذكير بتقرير سابق لرويترز نقل عن مصادر، لم يسمها، امتلاك حميدتي، عبر شقيقه، شركة جنيد المسيطرة على التنقيب والاتجار بالذهب في تلك المنطقة.

ونفى حميدتي في وقت سابق وجود أي صلة بينه ومجموعة الجنيد، غير أن عبد الرحمن البكري المدير العام لمجموعة الجنيد، قال في مقابلة منفصلة وفق تقرير سابق لرويترز، إن الشركة مملوكة لعبد الرحيم شقيق حميدتي ونائب قائد قوة الدعم السريع.

وكان تحقيق رويترز قد كشف عن منح الرئيس المخلوع عمر البشير، الحق لحميدتي بالتعدين في عام 2018 عندما كانت السودان تعاني اقتصاديا.

وقالت إندبندنت إنه في الوقت الذي تنكر "الجنيد" أي علاقة لها مع حميدتي، كان هو يتحدث عنها وكأنه جزء منها.

السودان يعد أكبر عدد من النازحين في بلد واحد منذ بدء تدوين البيانات في 2008
السودان يعد أكبر عدد من النازحين في بلد واحد منذ بدء تدوين البيانات في 2008

ناقش وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، مع قائد القوات المسلحة السودانية عبد الفتاح البرهان، مستجدات الأوضاع في السودان وخصوصا في مدينة الفاشر، مؤكدا على ضرورة إنهاء النزاع واستئناف المفاوضات وحماية المدنيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، ماثيو ميلر، في بيان الثلاثاء، إن بلينكن تحدث مع البرهان وناقشا "ضرورة إنهاء النزاع الدائر في السودان بشكل طارئ، وتمكين الوصول الإنساني بدون عوائق، بما في ذلك الوصول عبر الحدود وعبر الخطوط، وذلك للتخفيف من معاناة الشعب السوداني".

كما تطرق بلينكن إلى "استئناف المفاوضات في إطار منبر جدة، وضرورة حماية المدنيين والتخفيف من حدة الأعمال العدائية في الفاشر بشمال دارفور".

وأدى القتال بين الجيش السوداني، وقوات الدعم السريع، بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي) إلى مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص، ونزوح حوالي 9 ملايين منذ بدء الصراع في أبريل 2023.

نزوح ونذر مجاعة.. هكذا اشتدت معارك الفاشر في السودان
على الرغم من الدعوات الدولية لوقف القتال، استمرت المواجهات في مدينة الفاشر بإقليم دارفور، بين قوات الدعم السريع من جهة والجيش السوداني والحركات المتحالفة معه من جهة أخرى، ما فاقم أوضاع المدنيين في المدينة التي تعد الملاذ الأخير لضحايا الحروب في الإقليم المضطرب.

وفي الأشهر الـ 13 التي تلت ذلك، عززت قوات الدعم السريع مواقعها حول العاصمة الخرطوم، مما أجبر القوات المسلحة السودانية على نقل مقرها إلى مدينة بورتسودان الساحلية.

وحققت قوات الدعم السريع مكاسب مطردة في السيطرة على دارفور والتقدم جنوبًا وشرقًا ضد القوات المسلحة السودانية.

ولا تزال القوات المسلحة السودانية تسيطر على المناطق المحيطة بالخرطوم وحتى نهر النيل، وهو طريق استراتيجي حيوي إلى مصر؛ على طول ساحل البحر الأحمر، والحدود الشرقية مع إثيوبيا وإريتريا.

وتتركز نقطة الصراع الآن في الفاشر، عاصمة شمال دارفور ومركز القتال.

وسيطرت قوات الدعم السريع على مساحات شاسعة من غرب وجنوب السودان. والفاشر هي آخر معقل للقوات المسلحة السودانية في دارفور، وتحتل موقعا استراتيجيا مهما لطرق التجارة من ليبيا وتشاد المجاورتين.

وتعد الفاشر مركزا رئيسيا للمساعدات في الإقليم الغربي الذي يعيش فيه ربع سكان البلاد البالغ عددهم 48 مليون نسمة، وهي العاصمة الوحيدة بين عواصم ولايات الإقليم التي لا تسيطر عليها قوات الدعم السريع.

وحذرت المستشارة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمنع الإبادة الجماعية، أليس نديريتو، في اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، من خطر الإبادة الجماعية، قائلة إن "التهديد حقيقي، وينمو كل يوم".