جولة مفاوضات نهائية في واشنطن
جولة مفاوضات نهائية في واشنطن

تستضيف العاصمة الأميركية واشنطن الأربعاء، جولة مفاوضات أخيرة بين مصر وأثيوبيا والسودان، للتوصل إلى صيغة نهائية للاتفاق حول سد النهضة، والتوقيع عليه في أواخر الشهر الجاري.

ويجتمع وزراء الخارجية والري في الدول الثلاث، بحضور ممثلين من وزارة الخزانة الأميركية والبنك الدولي، بوصفهم مراقبين.

وكانت الدول الثلاث قد أعلنت بعد المفاوضات التي جرت في واشنطن خلال الفترة 28-31 يناير الماضي، التوصل إلى اتفاق حول أهم نقاط الخلاف، وخاصة فيما يتعلق بخطة ملء سد النهضة، والآلية التي تتضمن الإجراءات ذات الصلة بالتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة أثناء الملء.

كما اتفقت الدول الثلاث على أهمية الانتهاء من المفاوضات والتوصل إلى اتفاق حول آلية تشغيل سد النهضة خلال الظروف العادية، وآلية التنسيق لمراقبة ومتابعة تنفيذ الاتفاق وتبادل البيانات والمعلومات، وآلية فض المنازعات، فضلا عن تناول مواضيع أمان السد وإتمام الدراسات الخاصة بالآثار البيئية والاجتماعية له.

بدوره أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن تفاؤله بقرب التوصل إلى اتفاق نهائي بين الدول الثلاث حول السد.

وتعتبر فترة ملء السد الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 74 مليار متر مكعب، وخاصة خلال فترة الجفاف، هي نقطة الخلاف الجوهرية بين مصر وأثيوبيا.

وتطلب مصر ضمان تمرير 40 مليار متر مكعب لها خلال سنوات الملء، والتنسيق في قواعد التشغيل وفق قانون إدارة الأنهار الدولية المشتركة، لهذا ترى ضرورة ملء السد خلال فترة من 12-21 سنة، وهذا ما ترفضه أثيوبيا فهي تريد ملء السد بسرعة خلال 3 سنوات على الأكثر.

صادف مصاب بفيروس كورونا
وزير سوداني يعزل نفسه بعد لقاء مع "الحالة رقم 4"

أعلن وزير الطاقة والتعدين السوداني عادل علي ابراهيم، السبت، وضع نفسه في العزل الصحي بعدما تبيّن أنّه قابل أحد المصابين بفيروس كورونا المستجد، من دون أن تظهر عليه أعراض.

وقال ابراهيم في بيان إنّه صار "في عزل شخصي"، موضحاً "كنت صادفت الحالة رقم 4 المعلنة".

وسجل السودان خمس إصابات بكرونا المستجد، منها حالة وفاة. وكانت السلطات أعلنت في 13 مارس رصد أول إصابة بالفيروس ووفاة المصاب.

وأعلن مجلس الأمن والدفاع في 16 مارس  فرض حال الطوارئ الصحية لمواجهة تفشي كورونا.

والإثنين، أعلن المجلس نفسه، وهو أعلى سلطة أمنية في البلاد، فرض حظر تجوال في جميع المدن اعتبارا من اليوم التالي، كما أغلقت السلطات السودانية جميع المطارات والمعابر البرية والبحرية.

وعلّقت الحكومة في الرابع عشر من الشهر الجاري الدراسة في جميع المدارس والجامعات والكليات والمعاهد.