الخلاف بين البرهان وحميدتي يدخل السودان في دوامة عنف. أرشيفية
الخلاف بين البرهان وحميدتي يدخل السودان في دوامة عنف. أرشيفية

يتصارع الجنرالان الأقوى في السودان على السلطة، بعد فترة تحالف بينهما حين تلاقت مصالحهما بعد الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير، عام 2019.

الفريق أول عبد الفتاح البرهان، كان قائدا للقوات البرية في عهد البشير، وصار قائدا للقوات المسلحة، ورئيسا للمجلس السيادي. والفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي، أسس قوات الدعم السريع معتمدا على الميليشيات التي خاضت حربا دامية في إقليم دارفور وأصبح نائبا لرئيس المجلس السيادي.

قوة التحالف بينهما كانت ظاهرة خلال استحواذهما على السلطة في أكتوبر 2021، في خطوة وصفتها القوى المدنية بـ "انقلاب"، إذ خرج البرهان حينها في خطاب على التلفزيون ليعلن عزل المدنيين من السلطة ودعم حميدتي ذلك.

صراع على السلطة بين المكونين العسكريين في السودان. أرشيفية

ولكن أصدقاء الأمس، كان لكل منهما "تطلعات سياسية مختلفة"، ويتمعتان بنفوذ عسكري لأكبر قوتين في البلاد، بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

وأكد البرهان وحميدتي التزامهما تجاه الاتفاق مع القوى السياسية، ولكن لديهما تصورات مختلفة حول كيفية تنفيذ الإصلاحات المطلوبة والتي في مقدمتها إعادة هيكلة القوات المسلحة بدمج قوات الدعم السريع ضمن الجيش.

ويؤكد تحليل نشره معهد واشنطن أن "نجاح العملية الانتقالية في السودان" لا تتم من دون إدارة دقيقة بين "رئيس الوزراء السابق عبدالله حمدوك، واللواء عبد الفتاح البرهان، والفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي".

وأضاف أن على جميع الأطراف أن يكونوا أكثر "اتساقا في الانخراط مع حميدتي والبرهان واحترامهما وتشجيعهما أيضا، لأن مثل هذا الاهتمام قد يساعد في إقناعهما بالحد من طموحاتهما خاصة حميدتي.. ووفقا لاتفاقية الحكم في السودان، لا يمكن لأي من الجنرالين.. الترشح للانتخابات المقبلة".

البرهان.. من الظل إلى الأضواء

البرهان تعهد بالمضي قدما بالعملية السياسية.. صورة من الأرشيف

قبل الإطاحة بالبشير، لعب البرهان دورا رئيسيا بعيدا عن الأضواء في مشاركة السودان في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، ثم أصبح في دائرة الضوء حين تولى قيادة المجلس العسكري الانتقالي في أعقاب الإطاحة بالبشير في 2019.

تولى البرهان منصبه بعدما تنازل الفريق أول ركن عوض ابن عوف عن رئاسة المجلس العسكري بعد أقل من 24 ساعة في السلطة، تحت ضغط الشارع الذي كان ينظر إلى ابن عوف على أنه من داخل النظام وحليف مقرب من الرئيس السابق. 

وأمضى البرهان فترة من حياته المهنية كملحق عسكري لدى بكين. ويقول ضابط سوداني لوكالة فرانس برس عن البرهان إنه "ضابط كبير يعرف كي يقود قواته"، مضيفا "ليست لديه ميول سياسية، إنه عسكري".

ولد البرهان عام 1960 في قرية قندتو شمال الخرطوم، ودرس في الكلية الحربية ولاحقا في مصر والأردن.  وهو متزوج وأب لثلاثة أبناء. وكان قائدا لسلاح البر قبل أن يعينه البشير في منصب المفتش العام للجيش.

في 2019 بعد حكم ديكتاتوري استمر 30 عاما، شكلت قوى الحرية والتغيير حكومة مدنية تقاسمت حكم البلاد مع العسكريين وكان يفترض أن تقود البلاد إلى انتخابات حرة لتسليم السلطة كاملة للمدنيين.

وتحول البرهان من شخصية تعمل في الظل إلى رئيس للبلاد بحكم الأمر الواقع. 

وفي عام 2020 بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، مع البرهان "تطبيع" العلاقات، وذلك خلال لقاء في عنتيبي الأوغندية، وفق ما أعلن مكتب نتانياهو حينها.

وبعدها بأشهر أعلن البنك المركزي السوداني أن الولايات المتحدة أبلغت الخرطوم برفع العقوبات عن 157 مؤسسة سودانية.

في ديسمبر 2020، شطبت الولايات المتحدة رسميا السودان من قائمتها السوداء للدول الراعية للإرهاب، بعد أقل من شهرين من موافقته على تطبيع العلاقات مع إسرائيل. 

خلافات بين الحاكم الفعلي للسودان عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي"

لكن في أكتوبر 2021 وفيما كان استحقاق الانتخابات يقترب، أغلق البرهان الباب أمام هذا التحول الديمقراطي على نحو مفاجئ، حيث قاد انقلابا واعتقل معظم الوزراء والمسؤولين المدنيين.

بعد سنة على ذلك، باشر العسكريون والمدنيون مفاوضات جديدة وتعهدوا توقيع اتفاق حول العودة الى تقاسم السلطة في الأول من أبريل الحالي، وأرجئ أكثر من مرة لينتهي الأمر بمواجهة بين البرهان وحميدتي.

وفي كلمة الى الأمة في ذكرى إطاحة، جعفر النميري، في العام 1985، أكد البرهان أن "الأطراف تعمل الآن بجد لإكمال النقاش حول الموضوعات المتبقية"، مشددا على أن التأجيل تقرر بغرض "وضع الأطر المتينة التي تحافظ على زخم الثورة".

البرهان وحميدتي بعد الإطاحة بالبشير . أرشيفية

أرجأ البرهان التوقيع النهائي للاتفاق الانتقالي بالضغط لتوسيعه ليشمل جماعات متمردة سابقة وفصائل مدنية موالية للجيش. وفي 11 مارس قال الجيش إن اتهامه بالعزوف عن تسليم السلطة "محاولات مكشوفة للتكسب السياسي والاستعطاف وعرقلة مسيرة الانتقال".

خلال المفاوضات بين الجيش والمحتجين حول تركيبة الحكم، قام البرهان بزيارات الى مصر والإمارات والسعودية.

حميدتي من تجارة الجمال إلى إمبراطورية عسكرية

حميدتي نائب المجلس السيادي

وصل حميدتي إلى نفوذه الحالي بتشكيل "إمبراطورية" مالية وعسكرية، والتي دفعته إلى تغيير ولائه السياسي وانحيازه للثورة السودانية في 2019، وهو ما ضمن له "نفوذا سياسيا كبيرا" في معادلة ما بعد الثورة، والتي "عززها بأصوات إعلامية" لها نفوذ داخل الرأي العام السوداني بحسب تحليل نشره مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.

وأضاف أن "التوازنات السياسية دفعت حميدتي لأن يكون نائبا لرئيس مجلس السيادة، وأن يتم الحديث عن دمج قوات الدعم السريع في القوات المسلحة".

حمل حميدتي السلاح لأول مرة في منطقة غرب دارفور بعد أن قتل رجال هاجموا قافلته التجارية نحو 60 شخصا من عائلته ونهبوا الجمال، وفقا لما ذكره محمد سعد المساعد السابق لحميدتي.

وانتشر الصراع في دارفور منذ عام 2003 بعد أن ثار متمردون معظمهم من غير العرب ضد الحكومة.

وفي فيلم وثائقي صور في ريف دارفور، يظهر دقلو ببزة عسكرية وهو يخفي جزءا من وجهه، وينفي أي ضلوع له في ارتكاب تجاوزات. إلا أنه غير موقفه بسرعة وفي العام 2013 عين قائدا لقوة جديدة مؤلفة خصوصا من ميليشيات سابقة هي "قوات الدعم السريع".

ومع توليه منصب نائب رئيس الدولة، تولى حميدتي، تاجر الجمال السابق والحاصل على قدر قليل من التعليم الأساسي، عددا من أهم الحقائب الوزارية في السودان بعد الإطاحة بالبشير، بما في ذلك الاقتصاد المنهار ومفاوضات السلام مع جماعات متمردة.

كيف تفجر الخلاف؟

وبدأ تصاعد التوتر بين البرهان وحميدتي بسبب أمرين: الأول، الإفراج عن موسى هلال، وهو عم حميدتي وينافسه في النفوذ بقيادة القبائل العربية في دارفور، والذي كان مسجونا بأوامر من البشير، والثاني إصدار البرهان أمرا بعدم السفر لأعضاء المجلس من دون إذن منه، وهو ما اعتبره حميدتي يأتي ضمن "هندسة شاملة لتقليص نفوذه ومنعه من ممارسة أدوار سياسية في ملفات السلام"، بحسب التحليل الذي أعدته الخبيرة في الشؤون الإفريقية في المركز أماني الطويل.

محمد حمدان دقلو "حميدتي"

ولم يرضخ حميدتي لمحاولات "تقزيمه" إذ قام بالسفر إلى تركيا من دون موافقة البرهان، وعقد اتفاقيات اقتصادية معهم، وهو ما تم الرد عليه بعد ذلك بتسريب "فيديو مشاركة شقيق حميدتي في فض اعتصام القيادة العامة إبان الثورة السودانية" والذي راح ضحيته العديد من الأشخاص.

وبعدها بفترة خرج حميدتي ليصف علنا الانقلاب بأنه "خطأ" أدى إلى "إعادة تنشيط الفلول"، في إشارة إلى أنصار نظام البشير. فيما أكد البرهان من جهته أن تحركه كان "ضروريا لإشراك مزيد من القوى السياسية في إدارة الفترة الانتقالية"، بحسب فرانس برس.

في 2022، زار دقلو روسيا عشية غزوها أوكرانيا وأبدى انفتاحه على بناء قاعدة روسية على ساحل البحر الأحمر.

ونفى حميدتي في خطاب ألقاه أمام أفراد من قوات الدعم السريع في مارس في أم درمان "أي خلافات مع الجيش". وقال "خلافاتنا مع المكنكشين في السلطة (أي المتمسكين بها)، نحن ضد أي شخص يريد أن يصبح دكتاتورا".

واستنكرت القوات المسلحة حينها الاتهامات الموجهة إلى قيادة الجيش "بعدم الرغبة في استكمال عملية التحول الديمقراطي والخروج من السياسة".

وقالت في بيان "إنها محاولات علنية لكسب التعاطف السياسي وعرقلة عملية الانتقال الديمقراطي".

إعادة هيكلة الجيش تثير أزمة بين البرهان وحميدتي. أرشيفية

لم يهدر حميدتي أي وقت في محاولة رسم مستقبل السودان الذي حكمه قادة عسكريون استولوا على السلطة في معظم تاريخه بعد الاستعمار، وتحدث علنا عن الحاجة إلى "ديمقراطية حقيقية" والتقى بالسفراء الغربيين وأجرى محادثات مع الجماعات المتمردة.

وأبدى حميدتي القليل من التسامح مع المعارضة وفق رويترز. وقال شهود إن قوات الدعم السريع شنت حملة دامية على تجمع احتجاجي في 2019 أمام وزارة الدفاع بعد الإطاحة بالبشير، مما أودى بحياة ما يزيد على مئة شخص. ونفى حميدتي إصدار أمر بالاعتداء على المحتجين.

رئيس المرصد السوداني للشفافية والسياسات، وهو مؤسسة فكرية مستقلة، سليمان بلدو قال إن حميدتي المنحدر من خلفية بدوية ترعى الجمال يحاول أن يصبح قوة يحسب لها حساب داخل الهيكل الوطني للسلطة في بلد انفردت فيه نخبة الخرطوم بالسلطة لوقت طويل.

وفي تصريحات إعلامية العام الماضي، قال حميدتي إنه لن يقف مكتوف الأيدي ويشاهد البلاد وهي تنهار لكنه نفى أن تكون لديه طموحات للزعامة.

الحرب في السودان انطلعت منتصف أبريل من العام الماضي
الحرب في السودان انطلعت منتصف أبريل من العام الماضي

في خضم الحرب الطاحنة التي يخوضها الجيش السوداني مع قوات الدعم السريع، يعتزم رئيس مجلس السيادة، الفريق عبدالفتاح البرهان، طرح وثيقة دستورية جديدة للبلاد.

وأعلن مساعد قائد الجيش السوداني، ياسر العطا، السبت، في مقابلة تلفزيونية عن رغبة البرهان في تقديم وثيقة دستورية جديدة قائلا إن العمل عليها يجري "بسرعة كبيرة جدا".

وقال العطا إنه "تم التوافق على صيغة دستورية (جديدة) لإدارة الفترة التأسيسية الانتقالية للحكم الديمقراطي"، مشيرا إلى أن الإعلان الدستوري الجديد يؤسس لـ "إعادة صياغة مجلس السيادة وتعيين رئيس وزراء مستقل وهو بدوره يعين حكومته من كفاءات مستقلة".

ويرى محللون أن هذه الخطوة تهدف "لترسيخ حكم السلطة العسكرية" في السودان من خلال صياغة وثيقة دستورية جديدة يكون الغلبة فيها لجنرالات الجيش.

ويصف الباحث البارز المتخصص بالشؤون الأفريقية، محمد تورشين، قرار صياغة وثيقة جديدة بـ "التخبط الجديد" الذي يصدر من الجيش في إبان الحرب.

وقال تورشين لموقع قناة "الحرة" إن "الغرض من هذه الوثيقة هو محاولة السيطرة فعليا على السلطة وترسيخ الحكم العسكري من خلال إلغاء الوثيقة السابقة".

وأضاف: "الوثيقة الدستورية الجديدة سيكون الغلبة فيها للجنرالات بمجلس السيادة، ما يعني أن رئيس الوزراء الجديد الذي سيتم تعيينه سيدين بالولاء لهم".

الخبير الاستراتيجي المصري، اللواء متقاعد محمد عبدالواحد، يذهب في الاتجاه ذاته قائلا إن دلالات الإعلان في هذا التوقيت تشير إلى أن الجيش "يريد إحكام السيطرة الشرعية الكاملة" على البلاد.

وأضاف في حديثه لموقع "الحرة" أن البرهان "يريد إضفاء شرعية على نظامه وأن يذكر الدستور اختصاصاته بحيث لا يتم التعامل دوليا مع أطراف أخرى داخل السودان".

ما هي الوثيقة الأولى؟

تدور الحرب الأهلية في السودان بين الجيش بقيادة البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة، محمد حمدان دقلو، المعروف باسم "حميدتي، مما أسفر عن مقتل آلاف السودانيين ونزوح نحو 8 ملايين آخرين.

في أعقاب ثورة أطاحت بحكم الرئيس الإسلامي السابق، عمر البشير، أبرم العسكريون والمدنيون السودانيون وثيقة دستورية في أغسطس 2019 كان يفترض أن تؤسس لمرحلة انتقالية مدتها 39 شهرا.

بموجب تلك الوثيقة، يتولى الجيش السلطة على المستوى السيادي بينما تقود حكومة مدنية ومجلس تشريعي الفترة الانتقالية.

وتأسس مجلس السيادة السوداني الذي يفترض أن يقود المرحلة الانتقالية برئاسة الفريق البرهان ونائبه السابق حميدتي، فيما تم تنصيب الخبير الاقتصادي، عبدالله حمدوك، رئيسا للوزراء لقيادة حكومة انتقالية البلاد.

لكن تلك المرحلة لم تستمر طويلا بعد انقلاب قاده البرهان وحميدتي في أكتوبر عام 2021 وتم من خلاله بالإطاحة بالقوى المدنية من الحكومة، ما أثار إدانة دولية واسعة النطاق.

ومنذ ذلك الوقت، تفاقمت مشاكل السودان التي شهدت احتجاجات دورية مناهضة للانقلاب، علاوة على أزمة اقتصادية مستفحلة وصدامات قبلية متزايدة بالمناطق النائية.

ولكن المشهد في السودان انفجر في منتصف أبريل 2023 بعد أن دخل حليفا الأمس، حربا دامية وضعت البلاد في مواجهة "واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في الذاكرة الحديثة"، وفقا للأمم المتحدة.

ومؤخرا، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها المتزايد إزاء تقارير عن قتال عنيف في مناطق ذات كثافة سكانية مرتفعة فيما تسعى قوات الدعم السريع للسيطرة على الفاشر، آخر مدينة رئيسية بإقليم دارفور في غرب البلاد لا تخضع لسيطرتها.

وقال اللواء عبدالواحد إن "الظروف في السودان صعبة للغاية" وأن البلاد "ليس بحاجة للوثيقة الدستورية بعد تطورات الحرب".

وتابع: "الحالة العسكرية سيئة للغاية والحديث عن اقتراب حميدي من السيطرة على الفاشر وبالتالي ستكون دارفور سقطت بالكامل في أيدي الدعم السريع".

"تداعيات"

وشدد عبدالواحد على الأهمية الاستراتيجية لإقليم دارفور على اعتبار أنه يشكل مساحة كبيرة من السودان ويربط المناطق الشرقية للبلاد، علاوة على أنه حدودي مع ليبيا وتشاد وأفريقيا والوسطى.

ومضى قائلا: "كثير من التوقعات تشير إلى أن سيطرة قوات الدعم السريع على الفاشر ربما يعجل بإعلان حميدتي عن دولة من دارفور ويبدأ التقسيم ... والبرهان هو الآخر حريص على تحصين نفسه في المناطق الشرقية".

والفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور تعتبر مركزا رئيسيا للمساعدات الإنسانية بالإقليم الواقع في غرب السودان والذي يعيش فيه ربع سكان البلاد البالغ عددهم 48 مليون نسمة.

وشهدت في هذا الشهر معارك عنيفة على الرغم من دعوات أممية متكررة للطرفين المتحاربين بتجنيبها القتال.

ويشير تورشين إلى أنه "ينبغي على الجيش الحديث على ضرورة التوصل لتسوية مع قوات الدعم السريع بدلا من الاستئثار بالسلطة"، معتبرا أن "ترسيخ حكم المؤسسة العسكرية أمر مرفوض تماما".

وقال إن مسألة "تهور الجيش" بطرح وثيقة دستورية جديدة في خضم الحرب التي تعيشها السودان سيكون لها تداعيات حتى على الداعمين للمؤسسة العسكرية.

وتابع: "ربما تعيد بعض المجموعات السياسية التي دعمت الجيش النظر في دعمها المطلق للجيش نتيجة هذا التهور".