السودان يشهد نزاعا داميا بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ أيام
السودان يشهد نزاعا داميا بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ أيام

دوت الانفجارات مجددا في الخرطوم، الثلاثاء، في اليوم الرابع للمواجهات الدامية بين الجيش وقوات الدعم السريع فيما تسود حالة من الفوضى، على الرغم من النداءات الدولية الملحة لوقف المعارك التي أوقعت حتى الآن قرابة 200 قتيل.

وأكد الجيش أنه "لا علم له بهدنة" عقب إعلان قوات الدعم السريع على تويتر "الموافقة من جانبها" على مقترحات دولية بهدنة انسانية لمدة 24 ساعة، قبل أن يعلن لاحقا موافقته عليها. 

وقال الفريق أول شمس الدين كباشي لقناة "العربية" إن الجيش وافق على هدنة لمدة 24 ساعة ابتداء من الساعة السادسة مساء (16:00 بتوقيت غرينتش). 

ونفذت قوات الجيش، الذي يقوده الفريق أول، عبدالفتاح البرهان، الحاكم الفعلي للسودان منذ انقلاب العام 2021، طلعات جوية لاسكات نيران مصفحات قوات الدعم السريع التي يتزعمها محمد حمدان دقلو حليفه السابق إبان الانقلاب والذي بات عدوه اللدود.

ورغم دعوة وزراء خارجية مجموعة السبع، الثلاثاء، طرفي النزاع في السودان إلى "وقف الأعمال العدائية فورا" والعودة لطاولة المفاوضات، إلا أن المعارك مستمرة وأدت جتى الآن إلى مقتل نحو 200 شخص وإصابة 1800 بجروح. 

وأكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أنه أجرى محادثات مع الجنرالَين السودانيَين حيث "شدد على الحاجة الملحة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار".

وقالت قوات الدعم السريع إنها وافقت على هدنة مقترحة لمدة 24 ساعة" بناء على "الاتصال المباشر" مع بلينكن و"جهود الدول الشقيقة والصديقة التي أجرت اتصالات مماثلة دعتنا حلالها الى وقف مؤقت لاطلاق النار من أجل فتح ممرات آمنة لعبور المدنيين".

غير أن الجيش رد في بيان على فيسبوك مؤكدا أنه "لا علم لنا بأي تنسيق مع الوسطاء والمجتمع الدولي حول هدنة واعلان التمرد لهدنة 24 ساعة يهدف للتغطية على الهزيمة الساحقة التي سيتلقاها خلال ساعات".

وقال بلينكن على تويتر "سُجلت خسارة عدد كبير من الأرواح في صفوف المدنيين"، مضيفا أنه "شدد على أهمية ضمان سلامة الدبلوماسيين والعاملين في مجال الإغاثة".

كما أكد بلينكن تعرّض موكب دبلوماسي أميركي لإطلاق نار الاثنين، من دون إصابات في ما وصفه بالعمل "المتهور".

وفي حادث منفصل، تعرّض سفير الاتّحاد الأوروبي في السودان لاعتداء في منزله في الخرطوم، الاثنين، وفق ما أعلن مسؤول الشؤون الخارجية لدى التكتل جوزيب بوريل، فيما أفادت ناطقة فرانس برس بأن الدبلوماسي "على ما يرام".

وفي سياق متصل، قال الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، الثلاثاء، إنه يكاد يكون من المستحيل تقديم الخدمات الإنسانية في العاصمة السودانية الخرطوم ومحيطها وحذر من أن النظام الصحي في البلاد معرض لخطر الانهيار.

وقال رئيس بعثة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في السودان، فريد أيور، للصحفيين عبر رابط فيديو من نيروبي، "الحقيقة هي أنه في الوقت الحالي يكاد يكون من المستحيل تقديم أي خدمات إنسانية في الخرطوم وما حولها".

وأضاف "خرجت نداءات من منظمات مختلفة وهناك من تقطعت بهم السبل ويطلبون إجلاءهم".

وحذر أيور من أنه إذا استمرت الاضطرابات في النظام الصحي السوداني "فسوف ينهار تقريبا".

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها وثقت حتى الآن ثلاث هجمات على منشآت للرعاية الصحية مما أودى بحياة ثلاثة على الأقل، مجددة مناشدات وقف إطلاق النار.

وصرحت المتحدثة باسم منظمة الصحة، مارغريت هاريس، أن "الهجمات على (منشآت) الرعاية الصحية انتهاك صارخ للقانون الإنساني والحق في الرعاية الصحية، ويجب أن تتوقف الآن".

وأضافت: "من المهم جدا لكل من يعنيه الأمر أن تتوقف تلك الهجمات". وأوضحت هاريس أن المستشفيات في الخرطوم تفتقر بشدة إلى الإمدادات المنقذة للحياة وأن انقطاع التيار الكهربائي يجعل من الصعب تقديم الخدمات الأساسية.

وتابعت: "انتقال أي شخص إلى أي مكان أمر خطير للغاية، وهو ما يجعل من الصعب جدا على الأطقم الطبية الوصول إلى المستشفيات".

دخان متصاعد من مطار الخرطوم

ذعر 

ونشرت قوات الدعم السريع فيديو لجنود منتشرين في مطار الخرطوم، مصحوبة بعبارة "كل الطرق مغلقة ولا مجال لهروب القوات الانقلابية". وأكدت وكالة "رويترز" وجود جنود من قوات الدعم السريع داخل المطار. 

ويشير محللون إلى أن القتال الدائر في عاصمة الدولة التي تعاني منذ مدة طويلة من عدم الاستقرار، غير مسبوق وقد يطول أمده، رغم الدعوات لوقف إطلاق النار وتكثيف النشاط الدبلوماسي.

ودارت معارك في مختلف أنحاء البلاد وسط مخاوف من إمكانية اتساع رقعة القتال في المنطقة. وتخلل النزاع عمليات قصف جوي ومدفعي وتبادل كثيف لإطلاق النار.

ويقضي سكان الخرطوم الذين يعيشون حالة ذعر آخر أيام رمضان وهم يشاهدون من نوافذهم الدبابات تجوب الشوارع بينما تهتز المباني ويتصاعد الدخان نتيجة الحرائق التي تسببت بها المعارك.

ويجد الأشخاص المضطرون لمغادرة منازلهم أنفسهم وسط طوابير طويلة للحصول على الخبز والوقود في المتاجر والمحطات التي ما زالت تفتح أبوابها، في ظل انقطاع للكهرباء.

وقال رئيس بعثة الأمم المتّحدة في السودان، فولكر بيرثيس، في مداخلة أمام مجلس الأمن الدولي الذي عقد جلسة مغلقة، الاثنين، بشأن الوضع في السودان إنّ 185 شخصا على الأقل قتلوا في المعارك حتى الآن فيما أصيب 1800 بجروح.

وقال بيرثيس للصحفيين بعد الاجتماع "إنه وضع متقلّب للغاية لذا يصعب بشكل كبير تحديد الجهة التي سترجح الكفة لصالحها".

وتحدّثت  لجنة أطباء السودان المركزية المستقلّة والمؤيدة للديمقراطية في وقت سابق عن سقوط حوالى مئة مدني و"عشرات" المسلّحين من الجانبين، لكن رُجّح بأن يكون عدد الضحايا أعلى بكثير نظرا لعدم تمكن العديد من المصابين من الوصول إلى المستشفيات.

وحذّرت نقابة الأطباء الرسمية من أن المعارك أحدثت أضرارا بالغة في عدة مستشفيات في الخرطوم ومدن أخرى فيما خرج بعضها عن الخدمة بالكامل.

وأفادت منظمة الصحة العالمية أنّ عددا من مستشفيات الخرطوم "تعاني من نفاد وحدات الدم ومعدات نقل الدم وسوائل الحقن الوريدي وغيرها من الإمدادات الحيوية".

وفي منطقة دارفور غربا، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود وصول 183 مصابا إلى المستشفى الوحيد الذي ما زال في الخدمة في ولاية شمال دارفور.

وقال سايرس باي من منظمة أطباء بلا حدود إن "غالبية الجرحى هم مدنيون علقوا وسط تبادل إطلاق النار وبينهم العديد من الأطفال".

وأضاف أن الإمكانيات المحدودة لإجراء عمليات جراحية أسفرت عن "وفاة 11 شخصا نتيجة إصاباتهم في الساعات الـ48 الأولى من النزاع".

تحركات إقليمية

وكان ثلاثة من موظفي برنامج الأغذية العالمي من بين الأشخاص الذين قتلوا السبت في دارفور، حيث تم نهب موارد طبية وغير ذلك تابعة لمجموعات إغاثة، بحسب ما ذكرت منظمتا "أنقذوا الأطفال" وأطباء بلا حدود.

وعلّقت عدة منظمات عملياتها مؤقتا في البلاد حيث يحتاج ثلث السكان إلى المساعدات.

وقال منسق الشؤون الإنسانية مارتن غريفيث في بيان إنّ "استئناف القتال يؤدّي إلى تفاقم الوضع الهشّ أصلا، ما يجبر وكالات  الأمم  المتحدة وشركاءنا في المجال الإنساني على إغلاق العديد من برامجنا التي تزيد عن 250 في أنحاء السودان مؤقتًا".

من جانبها، أعلنت مصر بأنها ناقشت مع السعودية وجنوب السودان وجيبوتي الحاجة لبذل الجهود من أجل المحافظة على الاستقرار.

وبينما دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طرفي النزاع للعودة إلى طاولة المفاوضات، قال إنه يعمل في الأثناء على إعادة قوة مصرية "رمزية للتدريب المشترك" احتجزت قوات الدعم السريع عناصرها في قاعدة جوية السبت. 

ولم تعد أي رحلات جوية لطائرات مدنية تصل إلى الخرطوم حيث أحدث القتال أضرارا في طائرات.

"متطرّف إسلامي"

وفي وقت سابق، دعا دقلو المجتمع الدولي للتدخل لمواجهة البرهان الذي وصفه بأنه "متطرّف إسلامي يقصف المدنيين من الجو".

وتابع دقلو الذي سبق واتُّهمت قوات الدعم السريع التابعة له والتي كانت معروفة بـ"الجنجويد" بارتكاب فظاعات وجرائم حرب "سنواصل ملاحقة البرهان وجلبه إلى العدالة".

اندلعت المعارك بعد خلافات بين البرهان ودقلو بشأن خطة دمج قوات الدعم السريع في صفوف الجيش النظامي، وهو شرط أساسي لاتفاق نهائي يهدف لطي صفحة أزمة تعيشها البلاد منذ انقلاب 2021 الذي أخرج عملية الانتقال الديمقراطي عن مسارها.

ويصر الطرفان على أنهما يسيطران على مواقع رئيسية تشمل المطار والقصر الرئاسي، وهو أمر لا يمكن التحقق من صحته بشكل مستقل.

السودان يستحوذ على حوالى 70 في المئة من تجار الصمغ العالمية
السودان يستحوذ على حوالى 70 في المئة من تجار الصمغ العالمية

قال تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن الأطراف المتحاربة في السودان تستغل التجارة في الصمغ العربي، الذي يدخل في صناعة الشوكولاتة والصودا والعلكة والحلويات وسلع استهلاكية أخرى، لتمويل آلة الحرب المستمرة في البلاد منذ أكثر من عام.

واندلعت المعارك في السودان في أبريل من العام الماضي بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو وخلفت الآف القتلى، وفق تقديرات خبراء من الأمم المتحدة. 

والسودان في صدارة البلدان المنتجة للصمغ، ويستحوذ على حوالى 70 في المئة من تجارته العالمية، بحسب الوكالة الفرنسية للتنمية.

تنقل الصحيفة عن تاجر الصمغ في مدينة الأبيض محمد جابر القول إنه في إحدى المرات دفع  حوالي 330 دولارا لمقاتلي قوات الدعم السريع من أجل السماح له بالمرور، مضيفا "على الجميع أن يدفعوا."

وتفرض قوات الدعم السريع حصارا على مدينة الأبيض منذ يونيو الماضي وتسيطر على ثلاثة من أصل أربعة طرق رئيسية تؤدي إلى المدينة، التي تعد واحدة من المراكز الزراعية الرئيسية في السودان ويسيطر عليها الجيش السوداني.

وبالإضافة إلى المدفوعات عند نقاط التفتيش الرئيسية لقوات الدعم السريع، يقول جابر إن تجار الصمغ العربي يدفعون أيضا ما بين 60 إلى 100 دولار لمقاتلي قوات الدعم السريع الذين يرافقون قوافل التجار في شاحنات صغيرة. 

ويشير إلى أن التجار الذين يرفضون الدفع يخاطرون بخسارة بضائعهم ومركباتهم لصالح الميليشيات.

ويُستخلص الصمغ من عصارة صلبة مأخوذة من شجرة الأكاسيا، وهو مستحلب ذو أهمية كبيرة يُستخدم في صناعات شتى، من المشروبات الغازية إلى العلكة مرورا بالمستحضرات الصيدلانية.

ويمتد حزام الصمغ العربي في السودان على مساحة تبلغ حوالى 500 ألف كيلومتر مربع من إقليم دارفور في غرب البلاد على الحدود مع تشاد، إلى ولاية القضارف في شرقها قرب الحدود مع إثيوبيا.

مكون رئيسي لصناعة الكوكاكولا.. صراع السودان يهدد توافر منتج استراتيجي
دفع الصراع في السودان الشركات الدولية المصنعة للسلع الاستهلاكية إلى الدخول في سباق لتعزيز إمدادات الصمغ العربي، أحد أكثر المنتجات المرغوبة في البلاد ويعد مكونا رئيسيا لكل شيء بدءا من المشروبات الغازية إلى الحلوى ومستحضرات التجميل.

ويؤكد تجار سودانيون أن الصمغ أصبح مصدرا رئيسيا لتمويل طرفي الحرب في البلاد.

فبالإضافة لقيام قوات الدعم السريع بجمع الأموال من خلال سيطرتها على معظم الطرق الزراعية الرئيسية، يفرض الجيش السوداني الضرائب والرسوم الجمركية الأخرى على تجارة الصمغ العربي.

يقول الأكاديمي السوداني الذي أجرى أبحاثا في صناعة الصمغ العربي ربيع عبد العاطي إن "عائدات صادرات الصمغ العربي تمول النزاع بشكل مباشر".

وعلى الرغم من هذه المخاوف، لم يتخذ سوى عدد قليل من الشركات العالمية خطوات للتأكد من تجنب استيراد الصمغ العربي السوداني، استنادا إلى مقابلات أجرتها الصحيفة مع مصنعين وموردين ومستخدمين نهائيين.

يقول أسامة إدريس، المدير العام لشركة "مروج"، وهي شركة مستوردة ومصنعة للعلكة الخام ومقرها المملكة المتحدة إن شركته لا تريد أن ترى العلكة تشح في الأسواق.

ويضيف إدريس إن أيا من عملائه، بما في ذلك شركات الحلويات والمشروبات والنكهات، لم يعرب عن مخاوفه بشأن الحصول على الصمغ العربي من السودان.

بدورها قالت شركة "نستله"، التي تضيف الصمغ العربي إلى الشوكولاتة والحلوى الصمغية، إنه وفقا لمورديها، فإن الكميات الصغيرة التي تستخدمها تأتي في المقام الأول من تشاد والنيجر ومالي.

وذكر متحدث باسم شركة "هيرشي" لصناعة الشوكلاتة إن الشركة تتوقع من جميع مورديها الالتزام بجميع القوانين في البلدان التي يعملون فيها. 

وقالت متحدثة باسم شركة "فيريرو" إن شركة صناعة الشوكولاتة لديها إجراءات صارمة للتدقيق يجب على جميع مورديها الالتزام بها، بما في ذلك التقييمات وعمليات التحقق الميدانية.

وقالت بعض الشركات إن وقف شراء الصمغ العربي السوداني سيضر بمئات الآلاف من السودانيين الذين يعتمدون على هذه الزراعة في معيشتهم، في وقت تحذر فيه وكالات الأمم المتحدة من مجاعة وشيكة. 

ومن بين هذه الشركات "نيكسيرا" الفرنسية، التي تقول إنها تمتلك حصة 40 في المئة من سوق الصمغ العربي العالمي، حيث أوقفت عملياتها في السودان لمدة ثلاثة أشهر العام الماضي، لكنها استأنفت عملياتها بعد ذلك.

وقالت متحدثة باسم الشركة إنه "على الرغم من عدم اليقين بشأن عمليات النقل والحوادث المحتملة التي تؤثر على الناتج، فقد قررنا مواصلة الشراء.. هذا جزء من التزامنا تجاه المجتمعات المحلية التي عملنا معها لعدة عقود".

وأضافت أن "بعض جهات الاتصال أبلغتنا مؤخرا عن حصول ابتزاز محتمل على الطرق في السودان"، مشيرة إلى أنها طلبت من شركائها في البلاد تجنب الطرق التي لا يمكن ضمان حرية الحركة فيها.