السودان ينتج الذهب بكميات كبيرة من مناجم تنتشر في أراضيه
السودان ينتج الذهب بكميات كبيرة من مناجم تنتشر في أراضيه

منذ إطاحة الديكتاتور السوداني السابق، عمر البشير، في 2019، تمكن السودان من العودة ولو بشكل متقطع إلى الساحة الدولية، كما أنه أصبح من جديد في قلب منافسة بين القوى المختلفة في الشرق الأوسط، وأيضا الولايات المتحدة وروسيا، وفقا لمحللين تحدث معهم موقع "الحرة".

ولا يستبعد كثير من المراقبين بأن التنافس الخارجي قد يكون له دور في "صراع الجنرالات" المحتدم في البلاد، والذي راح ضحيته حتى الآن نحو 200 شخص بينما أصيب مئات آخرون.

واندلع القتال منذ ثلاثة أيام بين قوات الدعم السريع، وهي قوة شبه عسكرية يقودها الفريق محمد دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني وقوات الجيش التي يقودها الفريق عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة.

كميات معدة للتهريب من الذهب صادرتها قوات الدعم السريع في 2019.. أرشيف

ميليشيا فاغنر

في يوليو من العام الماضي قالت مجلة فورين بوليسي إن صفقة روسية لبناء ميناء العسكري على البحر الأحمر "أحبطت في الوقت الحالي"، بسبب عدم تمكن "القريب من روسيا" الفريق دقلو من تمرير الصفقة.

ويشير التقرير إلى أن الفريق البرهان أحبط مساعي بناء الميناء لتجنب "استعداء الغرب وحلفائه الرئيسيين الآخرين في المنطقة، بما في ذلك مصر".

وربما تكون هذه نقطة تصاعد الخلاف بين التيارين الرئيسين داخل السودان.

وتقول المحللة وزميلة معهد واشنطن، أنا بوشفسكايا، إن موسكو كانت مهتمة بالسودان منذ سنوات، وبالتحديد بالسواحل السودانية على البحر الأحمر.

وتضيف لموقع "الحرة" أن الميليشيا الروسية فاغنر تواجدت بشكل فعال في السودان، بشكل أساس لحماية المصالح الروسية، وأهمها -بالإضافة إلى الميناء – عمليات التنقيب عن الذهب في السودان والقارة الأفريقية.

وبينما ارتبط اسم الميليشيا الروسية سيئة الصيت مؤخرا بالمعارك في أوكرانيا، لكن قبل الحرب كانت الأنباء تنقل بشكل متواتر أخبارا عن عمليات غامضة للميليشيا في كثير من الدول الأفريقية، من بينها السودان.

كما اشترت جميع الذهب السوداني المصدر بشكل قانوني في النصف الأول من عام 2022، بقيمة حوالي 1.32 مليار ، وفقا للبنك المركزي السوداني.

ميليشيا فاغنر تمتلك مصالح في السودان

وتقول صحيفة وول ستريت جورنل  إن المسؤولين الأميركيين يشعرون بالقلق من التوصل إلى اتفاق بين الجنرال دقلو ومجموعة فاغنر شبه العسكرية الروسية.

وتضيف أنه في الأشهر الأخيرة، شجعت الولايات المتحدة مصر على الضغط على الجنرال البرهان لطرد المجموعة، وفقا لمسؤولين أمنيين غربيين حاليين وسابقين تحدثوا للصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن كاميرون هدسون ، كبير الموظفين السابق للمبعوث الأميركي الخاص للسودان قوله "إن استيلاء فاغنر على السودان سيربط وجود فاغنر من البحر الأحمر بدول وسط أفريقيا غير الساحلية"، مضيفا أن "السودان سيكون جوهرة التاج في أفريقيا، ولهذا فإن واشنطن قلقة من أن فاغنر تستخدم السودان لتمويل حرب روسيا في أوكرانيا".

وتقول الصحيفة إن قوات الجنرال دقلو توفر الأمن لشركة مروي جولد، وهي شركة تعدين يسيطر عليها فاغنر ومالك المجموعة شبه العسكرية، يفغيني بريغوجين، التي أصبحت لاعبا رئيسيا في صناعة الذهب في السودان.

قوات الجيش السوداني داخل قاعدة للدعم السريع

وفي فبراير فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على شركة مروي جولد، قائلا إنها صدرت الذهب السوداني إلى روسيا، كما أنها واحدة من مجموعة من كيانات فاغنر التي يزعم أنها مولت التعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء والقتل في أوكرانيا وأفريقيا.

وبحسب بوشفسكايا فإن روسيا أصبحت بحاجة بشكل متزايد إلى التمويل بعد أن أثبتت الحرب على أوكرانيا إنها مكلفة للغاية على موسكو، وقد تطول لفترة غير معروفة.

مع هذا فإنها تقول إن "الدور الروسي وموقف الكرملين مما يجري حاليا في السودان غير واضح، ولا يبدو حتى الآن أن روسيا قد اختارت جانبا في الصراع".

وتضيف "الخرطوم مستورد كبير للأسلحة الروسية، وهناك مصالح مثل الميناء وعمليات الذهب، ولهذا فإن أهم شيء بالنسبة لروسيا الآن هو ضمان مصالحها".

وربما تضيف حالة عدم اليقين بشأن الطرف الذي قد يخرج منتصرا  من الصراع الحالي مزيدا من التعقيد لموسكو لاختيار طرف للمراهنة عليه.

الموقف الأميركي

وحذر محللون من أن الفشل في إنهاء القتال بسرعة واستئناف المحادثات مع القادة المدنيين قد يؤدي إلى انزلاق السودان مرة أخرى إلى حرب أهلية. وقد يزيد ذلك من زعزعة استقرار المنطقة التي تعاني من تمرد في الصومال وحيث دخلت الأطراف المتحاربة في إثيوبيا مؤخرا في اتفاق سلام بعد معارك دامية.

ووفقا لزميل معهد هدسون، ريتشارد وايتز، فإن واشنطن مهتمة بشكل كبير بعودة السلطة إلى المدنيين في البلاد.

ويقول لموقع "الحرة" إنه من غير الواضح ما إذا كانت واشنطن تفضل العمل مع أحد طرفي الصراع أكثر من الطرف الآخر.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه تشاور مع نظرائه في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وهما دولتان لهما مصالح اقتصادية وسياسية كبيرة في البلاد.

وحتى الآن تبدو البيانات الأميركية بشأن الصراع داعمة للتوصل إلى حل، بدون اتهام أحد الأطراف أو دعم آخر.

وأشارت بيانات وزير الخارجية بلينكن، ومنسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، والسفير الأميركي في السودان، جون غودفري، إلى "خطورة تصاعد القتال داخل المكون العسكري"، ودعت كلها إلى الوقف الفوري للقتال.

ويقول المحلل وايتز لموقع "الحرة" إنه "ليس أمام واشنطن الكثير لتفعله، كما إنها لا تمتلك النفوذ الكافي لفرض وقف القتال".

وحتى في حالة العقوبات، كما يقول وايتز فإن "الموضوع سيأخذ وقتا طويلا حتى تبدأ العقوبات بالتأثير الحقيقي على ما يجري".

التحالفات الإقليمية

ويقول تقرير لصحيفة وول ستريت جورنل  إن ما يعقد حل الصراع هو مجموعة من التحالفات التي صاغها الجنرالان برهان ودقلو في السنوات الأخيرة.

وأضاف أن الجنرال دقلو أرسل أفراد قوات الدعم السريع للقتال كجزء من تحالف مدعوم من السعودية والإمارات في اليمن منذ عام 2015.

من ناحية أخرى، فإن الجنرال برهان حليف وثيق للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والسيسي هو حليف وثيق للإمارات والسعودية.

ويقول تقرير وول ستريت جورنل إن دول الخليج عمقت مشاركتها في السودان منذ الإطاحة بالبشير، واشترت مساحات شاسعة من الأراضي لإنتاج المحاصيل الغذائية والأعلاف الحيوانية مثل البرسيم، وهو أمر بالغ الأهمية لتربية الماشية.

وفي العام الماضي، وافقت الإمارات العربية المتحدة على استثمار بقيمة 6 مليارات دولار في السودان يتضمن بناء ميناء جديد على البحر الأحمر.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدرين أمنيين مصريين، الاثنين، قولهما إن مصر والإمارات تعملان على اقتراح وقف لإطلاق النار في السودان مع استمرار الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية لليوم الثالث على التوالي.

وأضاف المصدران في تصريح لرويترز أن الاقتراح لم يسفر عن نتائج.

وتتهم قوات الدعم السريع قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، بتمكين "النفوذ المصري" في السودان ورعاية "قاعدة عسكرية مصرية في مطار مروي السوداني".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال، الاثنين، إن القوات المصرية في السودان كانت هناك فقط للمشاركة في تدريبات مع القوات السودانية ولا تدعم أي طرف.

الجيش السوداني يخوض حربا ضد قوات الدعم السريع منذ 15 أبريل 2023
الجيش السوداني يخوض حربا ضد قوات الدعم السريع منذ 15 أبريل 2023

أصدرت وزارة الخارجية السودانية بيانا، الخميس، يتحدث عن تصعيد الدعم السريع خلال الأيام الماضية وعن "اعتداءات على المدنيين في أجزاء مختلفة من البلاد"، وعن "انتهاكات".

وأكدت الوزارة على "ضرورة اتخاذ خطوات صارمة من المجتمع الدولي والحكومات والهيئات التشريعية بالدول المعنية بتحقيق السلام والاستقرار في السودان والإقليم".

وجاء في البيان أن قوات الدعم السريع "صعدت (...) خلال الأيام الماضية اعتداءاتها على المدنيين والقرى والبلدات الآمنة في أجزاء مختلفة من البلاد".

وقالت الوزارة إن "الدعم السريع" هجامت هذا الأسبوع "عددا من القرى في ولاية جنوب كردفان في مناطق هبيلا والدلنج ولقاو، وأحرقت خمس قرى، كما قتلت أكثر من 60 شخصا من القرويين العزل، واختطفت عددا آخر منهم. إلي جانب إتلاف آلاف الأفدنة المزروعة بالمحاصيل الغذائية".

وأضافت "وظفت (قوات الدعم السريع) التعتيم الإعلامي الذي فرضته بسبب  قطعها لشبكات الاتصالات خاصة في ولايتي الخرطوم والجزيرة لتصعيد عملياتها الإرهابية ضد المدنيين وسكان القرى  في مناطق غرب  سنار وولاية الجزيرة، إذ قتلت خلال الأيام الماضية 20 مواطنا َمن قرية ود العزيز، غرب سنار، وأكثر من 17 مواطنا من قرية ود البليلة، غرب ولاية الجزيرة، و12 مدنيا من  قرية معيجنة و7 من قرية العقدة المغاربة".

وتابعت "قامت أيضا بالهجوم على قرية أم دوانة ريفي طابت، وقرية أبوعدار وغيرها من القري الآمنة التي لا توجد بها حتي أقسام للشرطة أو مكاتب حكومية".

ولفتت الوزارة إلى أن قوات الدعم السريع "تفرض حصارا على مدينة طابت الشيخ عبد المحمود، المركز الديني المعروف بولاية الجزيرة، وتمنع خروج أو دخول المواطنين او وصول البضائع والإمدادات إليها. وإلى جانب قتل الأبرياء من المدنيين، تقوم بإذلال المواطنين واختطاف بعضهم ونهب ممتلكاتهم خاصة السيارات والآليات الزراعية".

وذكرت تقارير إعلامية أن قوات الدعم السريع اختطفت خلال الأيام الماضية عشرات النساء من إحدى مناطق الخرطوم بحري، وعرضتهم للعنف الجنسي، مما دفع حوالي مائة أسرة للنزوح من المنطقة.

ووثقت شبكة "صيحة" النسائية حوالي 180 حالة اغتصاب في تلك المناطق، وفقا لمراسل "راديو سوا" في السودان.

بلاغات وشكاوى

بدورها قالت قوات الدعم السريع إنها "تتعامل مع البلاغات والشكاوى الواردة بشأن تعرض بعض القرى بمحلية الحصاحيصا بولاية الجزيرة إلى انتهاكات بحق المدنيين من قبل متفلتين بالجدية والحسم اللازمين"، وفقا للمصدر ذاته.

وأكدت في بيان صدر الأربعاء وأعادت نشره الخميس، أن "قيادة القوات وجهت فور تلقيها تلك البلاغات، لجنة حسم التفلتات والظواهر السالبة وقيادة القوات بولاية الجزيرة، بالتحرك الفوري إلى تلك القرى والتعامل الحاسم مع المتفلتين واستخدام كافة الوسائل التي تضمن أمن وسلامة المواطنين والوقوف على الشكاوى ومعالجتها فورا".

وقالت إن "قوات الدعم السريع لن تتهاون مع أي ممارسات أو تصرفات تنتهك حقوق المواطنين سواء كانت من أفراد من القوات أو مجرمين يسعون بتلك الأعمال إلى إشاعة الفوضى وعدم الطمأنينة لقرى الجزيرة الآمنة".

ولفتت إلى أن "جميع شكاوى المواطنين في قرى غرب الحصاحيصا وطابت الشيخ عبد المحمود ومنطقة العقدة وتنوب وود البلة والفرجاب والقرى المجاورة، تمثل أولوية"، ووعدت بـ"ملاحقة والقبض على مرتكبي تلك الجرائم ومحاسبتهم".