السودان ينتج الذهب بكميات كبيرة من مناجم تنتشر في أراضيه
السودان ينتج الذهب بكميات كبيرة من مناجم تنتشر في أراضيه

منذ إطاحة الديكتاتور السوداني السابق، عمر البشير، في 2019، تمكن السودان من العودة ولو بشكل متقطع إلى الساحة الدولية، كما أنه أصبح من جديد في قلب منافسة بين القوى المختلفة في الشرق الأوسط، وأيضا الولايات المتحدة وروسيا، وفقا لمحللين تحدث معهم موقع "الحرة".

ولا يستبعد كثير من المراقبين بأن التنافس الخارجي قد يكون له دور في "صراع الجنرالات" المحتدم في البلاد، والذي راح ضحيته حتى الآن نحو 200 شخص بينما أصيب مئات آخرون.

واندلع القتال منذ ثلاثة أيام بين قوات الدعم السريع، وهي قوة شبه عسكرية يقودها الفريق محمد دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني وقوات الجيش التي يقودها الفريق عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة.

كميات معدة للتهريب من الذهب صادرتها قوات الدعم السريع في 2019.. أرشيف

ميليشيا فاغنر

في يوليو من العام الماضي قالت مجلة فورين بوليسي إن صفقة روسية لبناء ميناء العسكري على البحر الأحمر "أحبطت في الوقت الحالي"، بسبب عدم تمكن "القريب من روسيا" الفريق دقلو من تمرير الصفقة.

ويشير التقرير إلى أن الفريق البرهان أحبط مساعي بناء الميناء لتجنب "استعداء الغرب وحلفائه الرئيسيين الآخرين في المنطقة، بما في ذلك مصر".

وربما تكون هذه نقطة تصاعد الخلاف بين التيارين الرئيسين داخل السودان.

وتقول المحللة وزميلة معهد واشنطن، أنا بوشفسكايا، إن موسكو كانت مهتمة بالسودان منذ سنوات، وبالتحديد بالسواحل السودانية على البحر الأحمر.

وتضيف لموقع "الحرة" أن الميليشيا الروسية فاغنر تواجدت بشكل فعال في السودان، بشكل أساس لحماية المصالح الروسية، وأهمها -بالإضافة إلى الميناء – عمليات التنقيب عن الذهب في السودان والقارة الأفريقية.

وبينما ارتبط اسم الميليشيا الروسية سيئة الصيت مؤخرا بالمعارك في أوكرانيا، لكن قبل الحرب كانت الأنباء تنقل بشكل متواتر أخبارا عن عمليات غامضة للميليشيا في كثير من الدول الأفريقية، من بينها السودان.

كما اشترت جميع الذهب السوداني المصدر بشكل قانوني في النصف الأول من عام 2022، بقيمة حوالي 1.32 مليار ، وفقا للبنك المركزي السوداني.

ميليشيا فاغنر تمتلك مصالح في السودان

وتقول صحيفة وول ستريت جورنل  إن المسؤولين الأميركيين يشعرون بالقلق من التوصل إلى اتفاق بين الجنرال دقلو ومجموعة فاغنر شبه العسكرية الروسية.

وتضيف أنه في الأشهر الأخيرة، شجعت الولايات المتحدة مصر على الضغط على الجنرال البرهان لطرد المجموعة، وفقا لمسؤولين أمنيين غربيين حاليين وسابقين تحدثوا للصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن كاميرون هدسون ، كبير الموظفين السابق للمبعوث الأميركي الخاص للسودان قوله "إن استيلاء فاغنر على السودان سيربط وجود فاغنر من البحر الأحمر بدول وسط أفريقيا غير الساحلية"، مضيفا أن "السودان سيكون جوهرة التاج في أفريقيا، ولهذا فإن واشنطن قلقة من أن فاغنر تستخدم السودان لتمويل حرب روسيا في أوكرانيا".

وتقول الصحيفة إن قوات الجنرال دقلو توفر الأمن لشركة مروي جولد، وهي شركة تعدين يسيطر عليها فاغنر ومالك المجموعة شبه العسكرية، يفغيني بريغوجين، التي أصبحت لاعبا رئيسيا في صناعة الذهب في السودان.

قوات الجيش السوداني داخل قاعدة للدعم السريع

وفي فبراير فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على شركة مروي جولد، قائلا إنها صدرت الذهب السوداني إلى روسيا، كما أنها واحدة من مجموعة من كيانات فاغنر التي يزعم أنها مولت التعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء والقتل في أوكرانيا وأفريقيا.

وبحسب بوشفسكايا فإن روسيا أصبحت بحاجة بشكل متزايد إلى التمويل بعد أن أثبتت الحرب على أوكرانيا إنها مكلفة للغاية على موسكو، وقد تطول لفترة غير معروفة.

مع هذا فإنها تقول إن "الدور الروسي وموقف الكرملين مما يجري حاليا في السودان غير واضح، ولا يبدو حتى الآن أن روسيا قد اختارت جانبا في الصراع".

وتضيف "الخرطوم مستورد كبير للأسلحة الروسية، وهناك مصالح مثل الميناء وعمليات الذهب، ولهذا فإن أهم شيء بالنسبة لروسيا الآن هو ضمان مصالحها".

وربما تضيف حالة عدم اليقين بشأن الطرف الذي قد يخرج منتصرا  من الصراع الحالي مزيدا من التعقيد لموسكو لاختيار طرف للمراهنة عليه.

الموقف الأميركي

وحذر محللون من أن الفشل في إنهاء القتال بسرعة واستئناف المحادثات مع القادة المدنيين قد يؤدي إلى انزلاق السودان مرة أخرى إلى حرب أهلية. وقد يزيد ذلك من زعزعة استقرار المنطقة التي تعاني من تمرد في الصومال وحيث دخلت الأطراف المتحاربة في إثيوبيا مؤخرا في اتفاق سلام بعد معارك دامية.

ووفقا لزميل معهد هدسون، ريتشارد وايتز، فإن واشنطن مهتمة بشكل كبير بعودة السلطة إلى المدنيين في البلاد.

ويقول لموقع "الحرة" إنه من غير الواضح ما إذا كانت واشنطن تفضل العمل مع أحد طرفي الصراع أكثر من الطرف الآخر.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه تشاور مع نظرائه في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وهما دولتان لهما مصالح اقتصادية وسياسية كبيرة في البلاد.

وحتى الآن تبدو البيانات الأميركية بشأن الصراع داعمة للتوصل إلى حل، بدون اتهام أحد الأطراف أو دعم آخر.

وأشارت بيانات وزير الخارجية بلينكن، ومنسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، والسفير الأميركي في السودان، جون غودفري، إلى "خطورة تصاعد القتال داخل المكون العسكري"، ودعت كلها إلى الوقف الفوري للقتال.

ويقول المحلل وايتز لموقع "الحرة" إنه "ليس أمام واشنطن الكثير لتفعله، كما إنها لا تمتلك النفوذ الكافي لفرض وقف القتال".

وحتى في حالة العقوبات، كما يقول وايتز فإن "الموضوع سيأخذ وقتا طويلا حتى تبدأ العقوبات بالتأثير الحقيقي على ما يجري".

التحالفات الإقليمية

ويقول تقرير لصحيفة وول ستريت جورنل  إن ما يعقد حل الصراع هو مجموعة من التحالفات التي صاغها الجنرالان برهان ودقلو في السنوات الأخيرة.

وأضاف أن الجنرال دقلو أرسل أفراد قوات الدعم السريع للقتال كجزء من تحالف مدعوم من السعودية والإمارات في اليمن منذ عام 2015.

من ناحية أخرى، فإن الجنرال برهان حليف وثيق للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والسيسي هو حليف وثيق للإمارات والسعودية.

ويقول تقرير وول ستريت جورنل إن دول الخليج عمقت مشاركتها في السودان منذ الإطاحة بالبشير، واشترت مساحات شاسعة من الأراضي لإنتاج المحاصيل الغذائية والأعلاف الحيوانية مثل البرسيم، وهو أمر بالغ الأهمية لتربية الماشية.

وفي العام الماضي، وافقت الإمارات العربية المتحدة على استثمار بقيمة 6 مليارات دولار في السودان يتضمن بناء ميناء جديد على البحر الأحمر.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدرين أمنيين مصريين، الاثنين، قولهما إن مصر والإمارات تعملان على اقتراح وقف لإطلاق النار في السودان مع استمرار الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية لليوم الثالث على التوالي.

وأضاف المصدران في تصريح لرويترز أن الاقتراح لم يسفر عن نتائج.

وتتهم قوات الدعم السريع قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، بتمكين "النفوذ المصري" في السودان ورعاية "قاعدة عسكرية مصرية في مطار مروي السوداني".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال، الاثنين، إن القوات المصرية في السودان كانت هناك فقط للمشاركة في تدريبات مع القوات السودانية ولا تدعم أي طرف.

الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع اندلعت في منتصف أبريل من العام الماضي
الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع اندلعت في منتصف أبريل من العام الماضي

يشكل مقتل القائد العسكري البارز في قوات الدعم السريع السودانية علي يعقوب جبريل ضربة معنوية وأخرى "عملياتية على القوات شبه العسكرية التي تخوض معارك شرسة في إقليم دارفور ومناطق أخرى مع قوات الجيش السوداني منذ أكثر من عام، وفقا لمراقبين.

وأعلن الجيش السوداني، الجمعة، مقتل جبريل الذي كان يشغل منصب قائد قطاع وسط دارفور بقوات الدعم السريع، وذلك خلال معركة في مدينة الفاشر التابعة لولاية شمال دارفور.

ولم يصدر تأكيد بعد من الدعم السريع، لكن مقاطع مصورة متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي، لم يتسن لموقع الحرة التأكد من صحتها، أظهرت مجموعة من المسلحين وهم يحيطون بشاحنة صغيرة وضعت فيها جثة جبريل، وسط هتافات وإطلاق نار في الهواء تعبيرا عن الفرح.

تحاصر قوات الدعم السريع مدينة الفاشر، التي يبلغ عدد سكانها 1.8 مليون نسمة، منذ أسابيع، وتعد آخر مدينة رئيسية في منطقة دارفور بالسودان لا تسيطر عليها القوات التابعة لمحمد حمدان دقلو.

وفقا للجيش السوداني فقد قتل جبريل عندما أحبطت القوات النظامية وأفراد من "القوة المشتركة" المكونة من جماعات غير عربية من دارفور كانت متمردة في السابق لكنها متحالفة حاليا مع الجيش، هجوما شنته قوات الدعم السريع في وقت مبكر من صباح، الجمعة.

وجبريل، الخاضع لعقوبات أميركية، هو زعيم ميليشيا سابق في ولاية وسط دارفور، تلاحقه اتهامات بارتكاب انتهاكات وجرائم إثنية عدة قبل أن يلتحق بقوات الدعم السريع حيث تولى قيادة قطاع وسط دارفور، بحسب ما أفاد مراسل "الحرة".

ووفقا للمحلل السياسي السوداني طاهر المعتصم فإن جبريل وأحد من أشهر القادة العسكريين في دارفور ونجح في قيادة "الكثير من العمليات المهمة لقوات الدعم السريع سواء في الجنينة وغيرها".

يقول المعتصم لموقع "الحرة" إن مقتل جبريل "سيؤثر كثيرا على قوات الدعم السريع، لأنها كقوات قائمة على القيادات وليس السلسلة الهرمية كما في الجيوش النظامية أو الميليشيات الأخرى".

ويضيف المعتصم أن قوات الدعم السريع "تعتمد بشكل كبير على القادة الميدانيين الذين يمثلون الهرم العسكري الذي تندرج تحت أمرتهم باقي القوات".

ويشير الى أن مقتل جبريل يمثل "هزيمة معنوية لقوات الدعم السريع، ولكنها في نفس الوقت مجرد نهاية معركة ولا تعني نهاية الحرب".

بدوره يوضح الصحافي السوداني محمد أبو بكر الأهمية التي كان جبريل يتمتع بها ومنها أنه واحد "من أهم عناصر الارتباط بين قوات الدعم السريع وأطراف إقليمية من أجل تأمين وصول الامدادات العسكرية".

ويشير أبو بكر إلى أن جبريل كان "يقود المعارك بنفسه، وهو واحد من كبار الزعماء القبليين ليس فقط في دارفور وإنما تشاد أيضا".

كذلك يعتبر جبريل "من أبرز المنظرين لأهداف ميليشيا الجنجويد طويلة الأمد والمتمثلة بإنشاء دولة موعودة في دارفور"، وفقا لأبو بكر.

"ضربة كبيرة".. من هو علي يعقوب جبريل الذي أعلن الجيش السوداني مقتله؟
في ضربة كبيرة في صفوف المليشيا على حد تعبير موقع "أخبار السودان"، قال الجيش السوداني، الجمعة، إنه قتل علي يعقوب جبريل، قائد قطاع وسط دارفور بقوات الدعم السريع خلال معركة في الفاشر، آخر منطقة رئيسية يسيطر عليها الجيش في دارفور.

عُرف جبريل سابقا بعلاقات مميزة مع قائد الجيش السوداني، عبدالفتاح البرهان، حيث عملا سويا بقوات حرس الحدود في دارفور قبل تشكيل الدعم السريع، كما يعد أحد أذرع قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، بما له من صلة قرابة، بحسب صحيفة "السودان تريبيون".

وبعد نشوب الحرب بين الجيش والدعم السريع، سعى جبريل للتوسط بين حميدتي والبرهان دون نتيجة.

وجبريل المقرب نسبا من حميدتي، قام بدور فعال في الهجمات التي شنتها الدعم السريع علي الفاشر مؤخرا، كما لعبت قواته دورا حاسما في عمليات الدعم السريع في عموم دافور.

ومنذ أبريل الماضي، وصل جبريل إلى شمال دارفور ضمن تحركات الدعم السريع للسيطرة على الفاشر، حيث سيطرت قواته علي مدينة مليط 56 كيلومترا شمال الفاشر ذات الموقع الاستراتيجي والمنفذ الوحيد الذي يغذي عاصمة شمال دارفور بالمواد الغذائية القادمة من ليبيا وشمال السودان.

وعند بداية الحرب في ابريل الماضي قاد، جبريل "الهجوم على حاميات القوات المسلحة في دارفور، ودمر البنية التحتية لمؤسسات الدولة والاتصالات، وهاجم البنوك والأسواق والمتاجر"، بحسب "أخبار السودان".

ويرى المعتصم أن "الفاشر ما تزال مهددة بالاجتياح من قبل قوات الدعم السريع، حيث من المتوقع أن تشن قوات الدعم السريع عمليات انتقامية ردا على مقتل جبريل".

ويشير الصحافي محمد أبو بكر إلى أن مقتل جبريل سيؤثر على عمليات التخطيط والتكتيكات داخل قوات الدعم السريع".

ويبين أن "قوات الدعم السريع تمتلك قادة آخرين يمكنهم أخذ محل جبريل، لكن مقتله سيزيد بالتأكيد من الهجمات الانتقامية لقوات الدعم السريع للرد على مقتله في دارفور وأماكن أخرى في السودان".

واندلعت الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في منتصف أبريل من العام الماضي بسبب خلاف حول تفاصيل وبنود فترة انتقالية تفضي إلى حكم ديمقراطي، وبدأ الصراع في العاصمة الخرطوم وسرعان ما امتد إلى مناطق أخرى من البلاد.

وتسبب الصراع في أكبر أزمة نزوح في العالم، وزيادة حادة في معدلات الجوع، فضلا عن تجدد العنف العرقي في دارفور وهو ما اتهمت قوات الدعم السريع وجماعات متحالفة معها بالتسبب فيه.