اقتتال متواصل بالسودان منذ 8 أشهر بين الجيش وقوات الدعم السريع
البرهان وحميدتي يشغلان أعلى منصبين في مجلس السيادة الحاكم الذي كان يشرف على عملية الانتقال السياسي بعد انقلاب 2021

كشف موقع "أكسيوس" الأميركي تفاصيل تتعلق بالساعات الأخيرة التي سبقت "لحظة الانهيار" وأدت بالنهاية لاندلاع المواجهات العسكرية بين قائد الجيش السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة نائبه، محمد حمدان دقلو، المعروف بـ "حميدتي" والذي تحوّل إلى عدوه اللدود.

وقال الموقع إن "التوترات تفجرت الأسبوع الماضي عندما لم يتمكن القائدان من إيجاد أرضية مشتركة بشأن آخر نقطة خلاف قبل التوصل إلى اتفاق لمنح السلطة لحكومة مدنية".

ونقل الموقع عن أربعة مصادر مطلعة على المفاوضات القول إن "التوترات بدأت تتصاعد بسرعة بين البرهان وحميدتي مع بدء المحادثات لإعادة البلاد إلى طريق الديمقراطية".

وأكد مصدر سوداني شارك في المفاوضات إن "العداء تعمق في الأسابيع الأخيرة بعد أن رفض الرجلان الترحيب ببعضهما البعض أو تبادل أي كلمات، حتى خلال المحادثات".

وقال مسؤول أميركي كبير ومصدر سوداني لموقع "أكسيوس" إن "الخلاف تركز على الشكل الذي سيبدو عليه التسلسل القيادي العسكري في السودان بعد تشكيل الحكومة المدنية".

"ففي حين أراد البرهان أن يكون الشخصية العسكرية العليا والوحيدة التي تقدم تقاريرها مباشرة إلى الحكومة المدنية، طالب حميدتي بأن تكون له قناته المباشرة الخاصة مع القادة المدنيين دون الاضطرار إلى المرور عبر قائد الجيش"، وفقا للمسؤول الأميركي الكبير ومسؤول أميركي آخر.

وقال المصدر السوداني إن "إحدى الأفكار التي نوقشت خلال المفاوضات كانت آلية تقاسم السلطة بين الجنرالين والتي من شأنها أن تمنح كل منهما حق النقض على القرارات".

وأضاف أن "الاتفاق كان جاهزا للتوقيع الأسبوع الماضي"، حيث قدمت دول مجموعة "الرباعية"، التي تضم السعودية والإمارات وبريطانيا، والولايات المتحدة" "اقتراحا للطرفين".

وقال أحد المسؤولين الأميركيين إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن اتصل بالبرهان وحثه على حل النقطة الشائكة الأخيرة، مذكرا إياه بالتزامه بالعودة إلى الانتقال المدني.

لكن بحلول ذلك الوقت، كانت المحادثات بين الجنرالين قد انهارت، وبدأ الجانبان في الاستعداد لمواجهة مسلحة، حسبما قال مصدر منفصل مطلع على الوضع.

وبين المصدر أن البرهان، الذي كان يخشى هجوم حميدتي، بدأ في إصدار أوامر للقيام بتعزيزات عسكرية في الخرطوم مطلع الأسبوع الماضي.

وفي الوقت نفسه، بدأ حميدتي في إرسال قواته إلى قاعدة مروي الجوية شمال العاصمة، والتي كانت تستضيف طائرات مقاتلة وطيارين مصريين.

اعتبر البرهان تحرك قوات الدعم السريع إلى القاعدة الجوية وإلى الخرطوم بمثابة استفزاز، وفقا للموقع. ومن ثم اندلع بعدها القتال في الخرطوم وما حولها، بالإضافة إلى مدن وبلدات أخرى.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين إنه "بالفعل حالة من الانهيار بين رجلين يحتجزان بلدهما الآن بأكمله كرهينة وألحقا أضرارا ودمارا كبيرا لأنهما لم يتمكنا من الاتفاق على تسلسل قيادي".

وأكد المسؤول الأميركي الكبير أن "الهدف الحالي يتمثل بجلب أكبر عدد ممكن من الأصوات ومصادر النفوذ إلى المحادثات، سواء من الخليج أو أفريقيا أو المنظمات الدولية والولايات المتحدة، لمناشد الطرفين على وقف القتال، على الأقل مؤقتا حتى نتمكن من العودة إلى المفاوضات التي ستؤدي الى تشكيل قيادة مدنية للسودان".

ويشكك المصدر السوداني، الذي يعرف كلا من البرهان وحميدتي، في قدرة تلك الأطراف على إقناع الجنرالين بوقف القتال قبل إعلان أحدهما النصر"، مضيفا أنهما "تجاوزا نقطة اللاعودة في علاقتهما".

وأسفر القتال الذي اندلع في مطلع الأسبوع الماضي عن مقتل مئات الأشخاص ودفع البلد، الذي يعاني الفقر بالفعل، إلى شفا كارثة إنسانية وهدد باندلاع حرب أشمل قد تجتذب قوى خارجية.

ولم تبرز أي مؤشرات حتى الآن على أن أيا من الطرفين يستطيع تحقيق نصر سريع أو أنه مستعد للتراجع وإجراء حوار. 

ويملك الجيش قوات جوية لكن تنتشر قوات الدعم السريع بشكل كبير في المناطق الحضرية بما في ذلك المناطق المحيطة بالمنشآت الرئيسية في وسط الخرطوم.

ويشغل البرهان وحميدتي أعلى منصبين في مجلس السيادة الحاكم الذي كان يشرف على عملية الانتقال السياسي بعد انقلاب 2021، وهي العملية التي كان من المفترض أن تشمل الانتقال إلى الحكم المدني ودمج قوات الدعم السريع في الجيش.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يلتقي قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان في الخرطوم فبراير الماضي
البرهان سيوقع على اتفاقيات مع روسيا قريبا

قال ياسر العطا، القائد الكبير بالجيش السوداني، السبت، إن روسيا طلبت إقامة محطة للوقود في البحر الأحمر مقابل توفير أسلحة وذخيرة وإن اتفاقيات بهذا الصدد سيتم توقيعها قريبا.

وقال العطا، وهو عضو مجلس السيادة الانتقالي ومساعد القائد العام للقوات المسلحة، وفق تصريحات نقلتها رويترز : "روسيا طلبت نقطة تزود على البحر الأحمر مقابل إمدادنا بالأسلحة والذخائر".

وأضاف أن قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان "سيوقع على اتفاقيات مع روسيا قريبا".

ووقعت الدولتان اتفاقا لإقامة قاعدة بحرية في عهد الرئيس السابق عمر البشير، لكن قادة الجيش قالوا في وقت لاحق إن هذه الخطة قيد المراجعة ولم تنفذ قط.

وطورت روسيا في السابق علاقات مع قوات الدعم السريع شبه العسكرية التي تخوض حربا مع الجيش السوداني منذ عام والتي لها علاقات أيضا مع مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة وفقا لما يقوله دبلوماسيون غربيون.

ومنذ أكثر من عام، يدور قتال في السودان بين الجيش بقيادة البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو.

ومنذ اندلاع الحرب، قتل عشرات الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك ما يصل إلى 15 ألفا في مدينة واحدة في إقليم دارفور بغرب البلاد، وفق الأمم المتحدة.

وأجبر القتال نحو تسعة ملايين شخص على النزوح. وبحلول نهاية أبريل نزح إلى ولاية شمال دارفور لوحدها أكثر من نصف مليون نازح جديد في العام الماضي، وفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن الأمم المتحدة.