عمليات الأجانب تتواصل من السودان لليوم الثالث على التوالي
عمليات الأجانب تتواصل من السودان لليوم الثالث على التوالي

تتواصل الجهود الدولية لإخراج الأجانب من السودان، الاثنين، وسط استمرار القتال الدائر رحاه بالعاصمة الخرطوم بين الجيش النظامي وقوات الدعم السريع.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن سفير الاتحاد الأوروبي لا يزال في السودان، ولكن ليس في العاصمة الخرطوم، حيث تتركز المعارك هناك.

وكان سفير الكتلة لدى السودان تعرض لاعتداء في مقر إقامته، الاثنين الماضي.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية على تويتر إن البلاد أغلقت سفارتها في الخرطوم وأجلت موظفيها وعائلاتهم بسبب الوضع الأمني الحالي هناك.

وأضافت الوزارة في التغريدة التي نشرتها على تويتر، الأحد، "لقد تحقق ذلك بفضل التعاون مع شركائنا وخاصة فرنسا". ولم تذكر عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم.

وتسبب القتال الدائر في السودان منذ أكثر من أسبوعين بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية في أزمة إنسانية وأدى إلى مقتل 420 شخصا وحرمان ملايين السودانيين من الخدمات الأساسية.

وتقطعت السبل أيضا بآلاف الأجانب ومنهم دبلوماسيون وموظفو إغاثة بسبب القتال، وتعمل الدول على إجلاء مواطنيها.

هجرة جماعية للأجانب

وقالت الحكومة الفرنسية إنها تواصل إجلاء الأفراد من السودان وإن عملية إجلاء أخرى تجري صباح الاثنين. وأضافت أن عملياتها أسفرت حتى الآن عن إجلاء 388 شخصا.

من جهتها، قالت السويد، الاثنين، إنه جرى إجلاء جميع موظفي سفارتها في الخرطوم وعائلاتهم وعدد غير محدد من السويديين الآخرين، إلى جيبوتي.

وذكرت أن طائرات الجيش وأفراده سيواصلون المساعدة في إجلاء الرعايا الأجانب طالما سمح الوضع الأمني بذلك.

من جهته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، الاثنين، إن الوزارة أرسلت قوة مهمات لإجلاء الرعايا الصينيين من السودان وتم إجلاء مجموعة من الأفراد بأمان إلى دولة مجاورة.

وفي الإطار نفسه، أبلغت وزارة الخارجية الدنمركية رويترز، الاثنين، بإجلاء 15 من رعاياها في السودان الليلة الماضية ضمن العملية التي قادتها فرنسا وقالت إن ستة دنمركيين آخرين رفضوا عرضا لإجلائهم.

بدورها، قالت وزارة الخارجية الهولندية إن طائرة عسكرية هولندية تقل أفرادا جرى إجلاؤهم أقلعت من السودان إلى الأردن خلال ساعة مبكرة من صباح الاثنين.

وأوضحت الوزارة أن أشخاصا من جنسيات مختلفة بينهم هولنديون كانوا على متن الطائرة لكنها لم تتطرق لمزيد من التفاصيل.

وتابعت الوزارة أنها ستواصل العمل على إجلاء الهولنديين وغيرهم من مواطني الاتحاد الأوروبي من السودان.

وفي سياق متصل، نظمت السفارة اللبنانية لدى السودان قافلة إجلاء لرعاياها الذين وصل عددهم إلى حوالي 60 شخصا، وفق بيان صادر عن رئيس الحكومة، نجيب ميقاتي.

وقال البيان إن قافلة اللبنانيين الذين تم إجلاؤهم من الخرطوم باتوا بأمان خارج العاصمة، حيث سيصلون إلى لبنان "بحرا". 

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن إغلاق مؤقت لسفارتها في السودان بعد إجلاء الدبلوماسيين وعوائلهم من البلاد.

والأحد، أعلنت كندا تعليق أنشطتها الدبلوماسية مؤقتا قائلة إن الدبلوماسيين الكنديين سيعملون مؤقتا من مكان آمن خارج البلاد.

وذكرت الحكومة الكندية في بيان أنه في الوقت الذي يجري فيه تعليق الأنشطة في الخرطوم، سيستمر تقديم خدمات قنصلية محدودة.

شوارع فارغة

إلى ذلك، أفادت وكالة رويترز بأن قوات الدعم السريع رسخت وجودها في عدة أحياء واستولت على مباني، بينما استخدم الجيش الضربات الجوية والمدفعية الثقيلة لضرب خصومه، بحسب سكان وشهود عيان اتصلت بهم رويترز.

وتجول مراسل وكالة رويترز في الخرطوم، حيث وجد شوارع مهجورة في وقت أجبر فيه المدنيين على البقاء بداخل منازلهم.

وعبر المراسل النيل الأزرق، الأحد، متوجها إلى البحري، التي شهدت اشتباكات عنيفة خلال اليومين الماضيين، قبل أن يتوجه غربا ويعبر النهر إلى أم درمان للوصول لمنزل عائلته من الخرطوم حيث كان يقيم.

وشهد المراسل انتشارا كثيفا لمقاتلي قوات الدعم السريع في المناطق التي مر بها في المدن الثلاث بولاية الخرطوم، وكان بعضهم يتواجد في نقاط تفتيش حيث يطلبون وثائق ثبوتية من السائقين.

بعد أكثر من أسبوع من الحرب، وجد صحفي رويترز أن الشوارع السكنية مهجورة إلى حد كبير. بالإضافة إلى ذلك، أصبح من الصعب الحصول على البنزين، وكان هناك عدد قليل من السيارات.

وتتضاءل إمدادات الطحين والمواد الأساسية الأخرى، كما أن الخضروات أصبحت شحيحة ومكلفة.

البنك المركزي السوداني سيحدد الأسعار المرجعية لصرف العملات الأجنبية
الجنيه السوداني فقد كثيرا من قيمته بعد اندلاع الحرب في 15 أبريل 2023 - تعبيرية

أعلن محافظ بنك السودان المركزي، برعي الصديق، الأربعاء، قرارا يقضي بوضع حد للسحب اليومي من أموال العملاء بالبنوك، ورفع سقف التحويلات عبر التطبيقات المصرفية. 

وقال برعي في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن "البنك رفع سقف التحويلات عبر التطبيقات البنكية إلى 15 مليون جنيه يوميا (حوالي 25 ألف دولار بالسعر الرسمي)، بدلا عن 6 ملايين جنيه".

وأشار إلى أن البنك حدد سقف السحب اليومي عبر نوافذ البنوك بـ300 مليون جنيه يوميا، كما حدد السحب اليومي عبر الصرافات الآلية بـ50 ألف جنيه يوميا".

ويساوي الدولار 600 جنيه بالسعر الرسمي الذي تحدده السلطات السودانية، بينما يبلغ سعره في السوق الموازية نحو 1800 جنيه.

ولفت إلى أن "القرار يهدف لوقف التدهور المستمر لقيمة الجنيه مقابل العملات الأخرى"، مشيرا إلى أن أسباب تدهور العملة المحلية متعددة، يأتي على رأسها "توسع البنك المركزي في تقديم الاستدانة لوزارة المالية".

وأضاف أن "وزارة المالية فقدت معظم مصادر إيراداتها، وبالتالي تحمل البنك المركزي وحده مسؤولية الصرف نيابة عنها".

وكشف محافظ بنك السودان المركزي عن إغلاق حسابات في عدد من البنوك "يُعتقد أنها تضارب في العملة بالسوق الموازية".

وكان وزير المالية السوداني، جبريل إبراهيم، أعلن في فبراير، انخفاض إيرادات البلاد بأكثر من 80 في المئة، بسبب تطورات الحرب التي تدور بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ 15 أبريل الماضي.

وأفاد تقرير لهيئة الموانئ السودانية بتراجع حجم الصادرات والواردات في العام 2023 بنسبة 23 بالمئة، مقارنة بالعام السابق له.

وكشف تقرير سابق لبنك السودان المركزي عن توقف 70% من فروع المصارف في مناطق المعارك، مشيرا إلى تعرُّض ممتلكات وأصول عدد من البنوك للنهب والسرقة. 

ويخضع المقر الرئيسي لبنك السودان المركزي في الخرطوم لسيطرة قوات الدعم السريع، بينما توقفت معظم البنوك عن العمل في الخرطوم، وركزت على أنشطتها المصرفية بفروعها في الولايات.