الولايات المتحدة تضغط على طرفي الصراع في السودان لتمديد وقف إطلاق النار
الولايات المتحدة تضغط على طرفي الصراع في السودان لتمديد وقف إطلاق النار

أكد نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية، فيدانت باتيل، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تضغط على الجيش السوداني وقوات الدعم السريع من أجل الالتزام بوقف إطلاق النار، للعودة إلى المسار السياسي وتشكيل حكومة بقيادة مدنية. 

وأضاف باتيل أن المسؤولين الأميركيين في تواصل مباشر مع قائد الجيش، رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ونائبه في المجلس وقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف باسم حميدتي.

وقال: "نأمل ألا يتم الالتزام بوقف إطلاق النار فقط في السودان وإنما أيضا تمديده".

وأكد أن الولايات المتحدة تضغط أيضا من أجل إيصال المساعدات الإنسانية في السودان. 

وقال: "كنا واضحين مع الجنرالين هناك بشأن مسألتين وهما وقف العنف وحماية المدنيين والدبلوماسيين"، مؤكدا أن واشنطن تعمل على مساعدة الأميركيين على مغادرة السودان.

وشدد على أن "تعليق العمل في السفارة الأميركية بالخرطوم مؤقت، ولا يعني قطع العلاقة مع السودان ونأمل في العودة إلى العمل في المستقبل". 

وحذر من انخراط "فاغنر" في الصراع الدائر في السودان، وقال إن واشنطن تعمل مع شركائها من أجل الحد من نفوذ هذا المجموعة العسكرية الروسية الخاصة في أفريقيا. 

وأدى انزلاق السودان فجأة إلى الصراع بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية في منتصف الشهر الجاري إلى مقتل ما لا يقل عن 427 شخصا والإضرار بمستشفيات وخدمات أخرى وتحويل المناطق السكنية إلى مناطق حرب.

وفر من البلاد عشرات الألوف، منهم سودانيون ومواطنون من دول مجاورة.

وأجلت واشنطن، السبتن جميع موظفيها الحكوميين من السفارة الأميركية في الخرطوم وعلقت العمليات هناك بسبب المخاطر الأمنية.

والاثنين، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي إن عشرات الأميركيين يسافرون برا في قافلة تقودها الأمم المتحدة إلى بورتسودان وإن الجيش الأميركي يساعد في مراقبتها عبر أنظمة جوية مسيرة.

البنك المركزي السوداني سيحدد الأسعار المرجعية لصرف العملات الأجنبية
الجنيه السوداني فقد كثيرا من قيمته بعد اندلاع الحرب في 15 أبريل 2023 - تعبيرية

أعلن محافظ بنك السودان المركزي، برعي الصديق، الأربعاء، قرارا يقضي بوضع حد للسحب اليومي من أموال العملاء بالبنوك، ورفع سقف التحويلات عبر التطبيقات المصرفية. 

وقال برعي في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن "البنك رفع سقف التحويلات عبر التطبيقات البنكية إلى 15 مليون جنيه يوميا (حوالي 25 ألف دولار بالسعر الرسمي)، بدلا عن 6 ملايين جنيه".

وأشار إلى أن البنك حدد سقف السحب اليومي عبر نوافذ البنوك بـ300 مليون جنيه يوميا، كما حدد السحب اليومي عبر الصرافات الآلية بـ50 ألف جنيه يوميا".

ويساوي الدولار 600 جنيه بالسعر الرسمي الذي تحدده السلطات السودانية، بينما يبلغ سعره في السوق الموازية نحو 1800 جنيه.

ولفت إلى أن "القرار يهدف لوقف التدهور المستمر لقيمة الجنيه مقابل العملات الأخرى"، مشيرا إلى أن أسباب تدهور العملة المحلية متعددة، يأتي على رأسها "توسع البنك المركزي في تقديم الاستدانة لوزارة المالية".

وأضاف أن "وزارة المالية فقدت معظم مصادر إيراداتها، وبالتالي تحمل البنك المركزي وحده مسؤولية الصرف نيابة عنها".

وكشف محافظ بنك السودان المركزي عن إغلاق حسابات في عدد من البنوك "يُعتقد أنها تضارب في العملة بالسوق الموازية".

وكان وزير المالية السوداني، جبريل إبراهيم، أعلن في فبراير، انخفاض إيرادات البلاد بأكثر من 80 في المئة، بسبب تطورات الحرب التي تدور بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ 15 أبريل الماضي.

وأفاد تقرير لهيئة الموانئ السودانية بتراجع حجم الصادرات والواردات في العام 2023 بنسبة 23 بالمئة، مقارنة بالعام السابق له.

وكشف تقرير سابق لبنك السودان المركزي عن توقف 70% من فروع المصارف في مناطق المعارك، مشيرا إلى تعرُّض ممتلكات وأصول عدد من البنوك للنهب والسرقة. 

ويخضع المقر الرئيسي لبنك السودان المركزي في الخرطوم لسيطرة قوات الدعم السريع، بينما توقفت معظم البنوك عن العمل في الخرطوم، وركزت على أنشطتها المصرفية بفروعها في الولايات.