القوى العسكرية في السودان توافق على تمديد وقف إطلاق النار
القوى العسكرية في السودان توافق على تمديد وقف إطلاق النار

قال الطرفان المتحاربان في السودان الخميس إنهما سيمددان وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة أخرى، لكن العنف استمر في العاصمة الخرطوم ومنطقة دارفور في غرب البلاد، فيما قالت الولايات المتحدة إن انتهاكات وقف إطلاق النار تثير القلق.

ولقى المئات حتفهم وفر عشرات الآلاف للنجاة بحياتهم في أسبوعين من القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وكانت القوتان المتصارعتان، الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، قد أطاحتا معا بحكومة مدنية في انقلاب أكتوبر 2021 لكنهما الآن يتناحران على السلطة مما يؤدي إلى تعطل الانتقال المدعوم دوليا إلى الديمقراطية ويهدد بزعزعة استقرار منطقة هشة.

وقال الجيش، الأربعاء، إنه وافق على وقف إطلاق نار جديد مدته ثلاثة أيام حتى، الأحد، اقترحته الهيئة الحكومية للتنمية "إيغاد"، وهي تكتل إقليمي أفريقي بعد اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة والسعودية وينتهي الخميس. وأكد الجيش الخميس تمديد الهدنة وقال إنه سيلتزم بها من جانب واحد.

ورحب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة ودول اللجنة الرباعية، بتمديد وقف إطلاق النار داعين إلى تنفيذه بالكامل.

وجاء في بيان صادر عن الرباعية، أنها ترحب أيضا باستعدادهما للدخول في حوار من أجل وقف أكثر استدامة للأعمال القتالية وضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وفي أول رد من جانبها قالت قوات الدعم السريع الخميس إنها وافقت على هدنة لمدة 72 ساعة أخرى ابتداء من منتصف الليلة. وأشارت إلى أن الاقتراح جاء من مجموعتين دبلوماسيتين تشملان الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات والنرويج.

ويزعم الجيش أنه يسيطر على معظم مناطق السودان ويتصدى لانتشار كبير لقوات الدعم السريع في الخرطوم حيث تحولت بعض المناطق السكنية إلى ساحات حرب.

وقال شهود وصحفيون من رويترز إنه على الرغم من الهدوء الجزئي للقتال منذ بدء وقف إطلاق النار الأول لمدة 72 ساعة، سمع دوي ضربات جوية ونيران مضادة للطائرات الخميس في العاصمة ومدينتي أم درمان وبحري المجاورتين.

وقال البيت الأبيض، الخميس، إنه يشعر بقلق من انتهاك وقف إطلاق النار، مضيفا أن الوضع قد يتفاقم في أي لحظة، وحث المواطنين الأميركيين على المغادرة في غضون ما بين 24 إلى 48 ساعة.

معارك في دارفور

الصراع يزعزع استقرار دارفور ويودي بحياة 52 شخصا

على الرغم من تركز القتال في الخرطوم حيث تنتشر عناصر قوات الدعم السريع في المناطق السكنية، فقد امتد أيضا إلى إقليم دارفور بغرب البلاد الذي احتدم الصراع فيه بعد عقدين من اندلاع حرب أهلية هناك.

وقالت هيئة محامي دارفور، وهي جماعة حقوقية، إن 52 على الأقل قتلوا في هجمات "ميليشيات" مسلحة تسليحا قويا على الأحياء السكنية في مدينة الجنينة بالإضافة إلى مستشفاها الرئيسي وسوقها الرئيسية والمباني الحكومية وعدة ملاجئ للنازحين الداخليين.

وقال أحد السكان طلب عدم نشر اسمه خشية البطش به إن رجال ميليشيات من قبائل عربية بدوية دخلوا مدينة الجنينة حيث تسبب القتال بين قوات الدعم السريع والجيش في فراغ أمني في الأيام القليلة الماضية. وتصدى لهم مسلحون من قبيلة المساليت، وامتدت الاشتباكات عبر المدينة، مما تسبب في موجة نزوح جديدة.

والجنينة تقع في أقصى غرب السودان وشهدت نزاعات قبلية متكررة في السنوات القليلة الماضية مما أدى إلى طرد الناس من منازلهم  مرات كثيرة.

قتل 512 شخصا على الأقل وأصيب زهاء 4200 منذ اندلاع القتال في 15 أبريل.

ندرة الغذاء

قوى دولية تسعى لإجراء محادثات سلام في السودان

أثر القتال بشكل سلبي على عمليات توزيع الغذاء في الدولة الشاسعة التي كان يعتمد ثلث سكانها البالغ عددهم 46 مليون نسمة بالفعل على المساعدات الإنسانية قبل تفجر العنف.

وقال عبده ديانغ، أكبر مسؤولي مساعدات الأمم المتحدة بالسودان، إن "القليل للغاية يمكن فعله" بخصوص المساعدات الإنسانية.

وأضاف للصحفيين في نيويورك عبر الهاتف من بورتسودان "نحن قلقون بشدة إزاء إمدادات الطعام". ونقل أغلب موظفي الأمم المتحدة الكبار إلى بورتسودان.

وأضاف "هدفنا هو العودة بأسرع ما يمكن إلى الخرطوم إن كان الموقف يسمح بذلك".

وقالت وزارة الخارجية المصرية إن نحو 16 ألف شخص دخلوا مصر قادمين من السودان بينهم 14 ألف مواطن سوداني. وتقول الأمم المتحدة إن 20 ألف لاجئ ذهبوا بالفعل إلى تشاد.

وقال عمر يوسف يارو (24 عاما) وهو طالب نيجيري يدرس القانون في جامعة إفريقيا العالمية في الخرطوم، حيث ينتظر آلاف الطلاب للمغادرة، إن الغذاء ينفد وإنه لا توجد مياه للمراحيض أو الاستحمام،  والكهرباء مقطوعة.

دمار خلّفته المعارك في العاصمة السودانية الخرطوم
نزوح بالدم والمال.. "تجار الأزمات" يضيقون الخناق على الفارين من المعارك بالسودان
يشهد السودان أوقاتًا عصيبة على وقع معارك دامية بين قوات الجيش بقيادة، عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، ما دفع الآلاف إلى النزوح سواء داخليًا أو مغادرة البلاد بشكل كامل بحثًا عن أي شعور بالأمان والحياة بشكل اعتيادي.

وأضاف يارو عبر تطبيق زووم، بينما يسمع صوت طالبات يبكين في الخلفية، "حتى ونحن نجلس هنا، يمكنكم سماع صوت أعيرة نارية في كل مكان تقريبا. لسنا آمنين هنا".

وقالت اللجنة التمهيدية لنقابة أطباء السودان إن 60 من أصل 86 مستشفى في مناطق القتال توقفت عن العمل.

وتصاعد التوتر منذ أشهر بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع اللذين أطاحا معا بحكومة مدنية في انقلاب أكتوبر 2021، وذلك بعد عامين من انتفاضة شعبية أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

السودان يستحوذ على حوالى 70 في المئة من تجار الصمغ العالمية
السودان يستحوذ على حوالى 70 في المئة من تجار الصمغ العالمية

قال تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن الأطراف المتحاربة في السودان تستغل التجارة في الصمغ العربي، الذي يدخل في صناعة الشوكولاتة والصودا والعلكة والحلويات وسلع استهلاكية أخرى، لتمويل آلة الحرب المستمرة في البلاد منذ أكثر من عام.

واندلعت المعارك في السودان في أبريل من العام الماضي بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو وخلفت الآف القتلى، وفق تقديرات خبراء من الأمم المتحدة. 

والسودان في صدارة البلدان المنتجة للصمغ، ويستحوذ على حوالى 70 في المئة من تجارته العالمية، بحسب الوكالة الفرنسية للتنمية.

تنقل الصحيفة عن تاجر الصمغ في مدينة الأبيض محمد جابر القول إنه في إحدى المرات دفع  حوالي 330 دولارا لمقاتلي قوات الدعم السريع من أجل السماح له بالمرور، مضيفا "على الجميع أن يدفعوا."

وتفرض قوات الدعم السريع حصارا على مدينة الأبيض منذ يونيو الماضي وتسيطر على ثلاثة من أصل أربعة طرق رئيسية تؤدي إلى المدينة، التي تعد واحدة من المراكز الزراعية الرئيسية في السودان ويسيطر عليها الجيش السوداني.

وبالإضافة إلى المدفوعات عند نقاط التفتيش الرئيسية لقوات الدعم السريع، يقول جابر إن تجار الصمغ العربي يدفعون أيضا ما بين 60 إلى 100 دولار لمقاتلي قوات الدعم السريع الذين يرافقون قوافل التجار في شاحنات صغيرة. 

ويشير إلى أن التجار الذين يرفضون الدفع يخاطرون بخسارة بضائعهم ومركباتهم لصالح الميليشيات.

ويُستخلص الصمغ من عصارة صلبة مأخوذة من شجرة الأكاسيا، وهو مستحلب ذو أهمية كبيرة يُستخدم في صناعات شتى، من المشروبات الغازية إلى العلكة مرورا بالمستحضرات الصيدلانية.

ويمتد حزام الصمغ العربي في السودان على مساحة تبلغ حوالى 500 ألف كيلومتر مربع من إقليم دارفور في غرب البلاد على الحدود مع تشاد، إلى ولاية القضارف في شرقها قرب الحدود مع إثيوبيا.

الصمغ العربي يأتي من أشجار الأكاسيا "أرشيف"
مكون رئيسي لصناعة الكوكاكولا.. صراع السودان يهدد توافر منتج استراتيجي
دفع الصراع في السودان الشركات الدولية المصنعة للسلع الاستهلاكية إلى الدخول في سباق لتعزيز إمدادات الصمغ العربي، أحد أكثر المنتجات المرغوبة في البلاد ويعد مكونا رئيسيا لكل شيء بدءا من المشروبات الغازية إلى الحلوى ومستحضرات التجميل.

ويؤكد تجار سودانيون أن الصمغ أصبح مصدرا رئيسيا لتمويل طرفي الحرب في البلاد.

فبالإضافة لقيام قوات الدعم السريع بجمع الأموال من خلال سيطرتها على معظم الطرق الزراعية الرئيسية، يفرض الجيش السوداني الضرائب والرسوم الجمركية الأخرى على تجارة الصمغ العربي.

يقول الأكاديمي السوداني الذي أجرى أبحاثا في صناعة الصمغ العربي ربيع عبد العاطي إن "عائدات صادرات الصمغ العربي تمول النزاع بشكل مباشر".

وعلى الرغم من هذه المخاوف، لم يتخذ سوى عدد قليل من الشركات العالمية خطوات للتأكد من تجنب استيراد الصمغ العربي السوداني، استنادا إلى مقابلات أجرتها الصحيفة مع مصنعين وموردين ومستخدمين نهائيين.

يقول أسامة إدريس، المدير العام لشركة "مروج"، وهي شركة مستوردة ومصنعة للعلكة الخام ومقرها المملكة المتحدة إن شركته لا تريد أن ترى العلكة تشح في الأسواق.

ويضيف إدريس إن أيا من عملائه، بما في ذلك شركات الحلويات والمشروبات والنكهات، لم يعرب عن مخاوفه بشأن الحصول على الصمغ العربي من السودان.

بدورها قالت شركة "نستله"، التي تضيف الصمغ العربي إلى الشوكولاتة والحلوى الصمغية، إنه وفقا لمورديها، فإن الكميات الصغيرة التي تستخدمها تأتي في المقام الأول من تشاد والنيجر ومالي.

وذكر متحدث باسم شركة "هيرشي" لصناعة الشوكلاتة إن الشركة تتوقع من جميع مورديها الالتزام بجميع القوانين في البلدان التي يعملون فيها. 

وقالت متحدثة باسم شركة "فيريرو" إن شركة صناعة الشوكولاتة لديها إجراءات صارمة للتدقيق يجب على جميع مورديها الالتزام بها، بما في ذلك التقييمات وعمليات التحقق الميدانية.

وقالت بعض الشركات إن وقف شراء الصمغ العربي السوداني سيضر بمئات الآلاف من السودانيين الذين يعتمدون على هذه الزراعة في معيشتهم، في وقت تحذر فيه وكالات الأمم المتحدة من مجاعة وشيكة. 

ومن بين هذه الشركات "نيكسيرا" الفرنسية، التي تقول إنها تمتلك حصة 40 في المئة من سوق الصمغ العربي العالمي، حيث أوقفت عملياتها في السودان لمدة ثلاثة أشهر العام الماضي، لكنها استأنفت عملياتها بعد ذلك.

وقالت متحدثة باسم الشركة إنه "على الرغم من عدم اليقين بشأن عمليات النقل والحوادث المحتملة التي تؤثر على الناتج، فقد قررنا مواصلة الشراء.. هذا جزء من التزامنا تجاه المجتمعات المحلية التي عملنا معها لعدة عقود".

وأضافت أن "بعض جهات الاتصال أبلغتنا مؤخرا عن حصول ابتزاز محتمل على الطرق في السودان"، مشيرة إلى أنها طلبت من شركائها في البلاد تجنب الطرق التي لا يمكن ضمان حرية الحركة فيها.