نيران وأدخنة في أم درمان.. لقطة أرشيفية
نيران وأدخنة في أم درمان.. لقطة أرشيفية

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن السودان على شفا "حرب أهلية ضخمة" مع استمرار الاشتباكات العنيفة بلا هوادة بين الجنرالين المتناحرين، الأحد في العاصمة، الخرطوم.

وحذر غوتيريش، مساء السبت، أن الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع من المرجح أن تزعزع استقرار المنطقة بأكملها، حسبما قال فرحان حق ، نائب المتحدث باسم الأمين العام.

وانزلق السودان إلى حالة من الفوضى بعد أشهر من التوتر بين قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان ومنافسه اللواء محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي"، قائد قوات الدعم السريع منذ منتصف أبريل الماضي.

وقال وزير الصحة السوداني هيثم محمد إبراهيم في تصريحات متلفزة الشهر الماضي إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أكثر من 3000 شخص وإصابة أكثر من 6000.

ومع ذلك من المرجح أن يكون عدد القتلى اكبر من ذلك بكثير.

تقول الأمم المتحدة ان أكثر من 2.9 مليون شخص فروا من منازلهم إلى مناطق أكثر أمانا داخل السودان أو عبروا إلى البلدان المجاورة.

وجاء القتال بعد 18 شهرا من قيادة البرهان وحميدتي لانقلاب عسكري في أكتوبر 2021 أطاح بحكومة انتقالية مدنية مدعومة من الغرب.

وبدد الصراع آمال السودانيين في الانتقال السلمي إلى الديمقراطية بعد أن أجبرت انتفاضة شعبية الجيش على الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل 2019.

وحولت الحرب العاصمة الخرطوم ومناطق حضرية أخرى في أنحاء البلاد إلى ساحات قتال.

وقال سكان في الخرطوم إن قتالا عنيفا اندلع في ساعة مبكرة من صباح الأحد جنوبي العاصمة.

وقال عبد الله الفاتح، من سكان الخرطوم، إن الفصائل المتحاربة استخدمت اسلحة ثقيلة في المعارك في حي الكلاكلة وشوهدت الطائرات العسكرية تحلق فوق المنطقة.

كما دان غوتيريش في بيانه غارة جوية شنت السبت وقالت السلطات الصحية إنها قتلت نحو 22 شخصا في أم درمان.

وكان ذلك من أكثر الهجمات دموية في الصراع.

وألقت قوات الدعم السريع باللوم على الجيش في الهجوم على أم درمان، ونفى الجيش هذا الاتهام قائلا في بيان، الأحد، إن سلاحه الجوي لم ينفذ أي غارات جوية في المدينة ذلك اليوم.

وقال حق في بيان إن الأمين العام ندد أيضا بالعنف واسع النطاق وسقوط ضحايا في إقليم دارفور، الذي شهد بعضا من أسوأ المعارك في الصراع الحالي.

وقال غوتيريش "هناك تجاهل تام للقانون الإنساني وقانون حقوق الإنسان، وهذا أمر خطير ومقلق".

وقال مسؤولو الأمم المتحدة إن العنف في المنطقة اتخذ بعدا عرقيا في الآونة الأخيرة، إذ ورد أن قوات الدعم السريع وميليشيات عربية تستهدف القبائل غير العربية في دارفور، وهو إقليم مترامي الأطراف يتكون من خمس مقاطعات.

الشهر الماضي ، قال مني اركو مناوي، حاكم دارفور، إن المنطقة تتراجع إلى ماضيها الشهير بالإبادة الجماعية، في إشارة إلى الصراع الذي اجتاح المنطقة أوائل العقد الأول من القرن الحالي.

واجتاحت قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة بلدات وقرى بأكملها في ولاية غرب دارفور، مما أجبر عشرات الآلاف من السكان على الفرار إلى تشاد المجاورة.

وأفاد نشطاء بمقتل العديد من السكان، واغتصاب نساء وفتيات، ونهب ممتلكات وحرق أراض، بحسب ما نقلت "أسوشيتد برس".

ووقعت اشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع في أماكن أخرى بالسودان، الأحد، من بينها بما محافظات شمال كردفان وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

والأحد أعلنت مصر استضافة مؤتمر لدول جوار السودان، لبحث سبل إنهاء الصراع الدائر من منتصف أبريل الماضي.

ونشر المتحدث باسم الرئاسة المصرية بياناً قال فيه إن المؤتمر سيعقد في 13 يوليو الجاري لبحث سُبل إنهاء الصراع الحالي والتداعيات السلبية له على دول الجوار، ووضع آليات فاعلة بمشاركة دول الجوار، لتسوية الأزمة في السودان بصورة سلمية، بالتنسيق مع المسارات الإقليمية والدولية الأخرى لتسوية الأزمة.

السودان - أم درمان
المنظمة أكدت أن الاستجابة الإنسانية في السودان غير كافية على الإطلاق

قال رئيس منظمة "أطباء بلا حدود" الإغاثية، الخميس، إن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود"، في إشارة إلى الحرب الدائرة في البلاد بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ أكثر من عام.

ونشر حساب المنظمة على موقع "إكس" نقلا عن رئيسها، كريستوس كريستو، أن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود ... إلا ان الاستجابة الإنسانية غير كافية على الإطلاق".

وكانت  الولايات المتحدة أعلنت، الجمعة، عن مساعدات طارئة بقيمة 315 مليون دولار للسودانيين، محذرة من احتمال حدوث مجاعة ذات أبعاد تاريخية، وحمّلت طرفي النزاع مسؤولية الكارثة الإنسانية.

وتشمل المساعدة الغذاء ومياه الشرب بالإضافة إلى فحوص لحالات سوء التغذية وعلاج الأطفال في حالات الطوارئ.

ويأتي ذلك فيما تشير التقديرات إلى أن 5 ملايين شخص داخل السودان يعانون الجوع الشديد، مع نقص الغذاء أيضا في دول الجوار التي لجأ إليها مليونا سوداني.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، للصحفيين، "نريد أن يستيقظ العالم على الكارثة التي تحدث أمام أعيننا". 

واندلعت المعارك في السودان في 15 أبريل من العام الماضي بين الجيش بقيادة، عبدالفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة، محمد حمدان دقلو.

وأسفرت الحرب في السودان عن مقتل عشرات الآلاف بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

لكن ما زالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة فيما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى "150 ألفا" وفقا للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو.

كما سجل السودان أكثر من 10 ملايين نازح داخل البلاد، من بينهم أكثر من 7 ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع العام الماضي.

ودفعت الحرب حوالي مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة. كما دمرت إلى حد كبير البنية التحتية للبلاد التي بات سكانها مهددين بالمجاعة.