مدينة أم درمان شهدت اشتباكات عنيفة (عناصر من قوات الدعم السريع في الخرطوم)
مدينة أم درمان شهدت اشتباكات عنيفة (عناصر من قوات الدعم السريع في الخرطوم)

أفاد مراسل الحرة في الخرطوم، السبت، بأن  طائرات الجيش السوداني قصفت مواقع في حي المحمدية جنوبي المدينة الرياضية، وفي جنوبي الحزام الأخضر.

وأضاف أن اشتباكات عنيفة قد وقعت بين الجيش السوداني الذي يقوده، عبد الفتاح البرهان، وميلشيات الدعم السريع شبه العسكرية التي يتزعمها، محمد حمدان دقلو "حميدتي"، في حي المنصورة بأم درمان، والتي تشكل مع الخرطوم وبحري ولاية الخرطوم الكبرى.

وكان الطرفان المتناحران في السودان خاضا اشتباكات عنيفة في أجزاء من مدينة بحري، الجمعة، وذلك بعد يوم من ترحيبهما بجهود وساطة جديدة تهدف إلى إنهاء الحرب التي اندلعت شرارتها في 15 أبريل الماضي، بحسب وكالة رويترز.

وقال سكان بحري إنهم سمعوا دوي ضربات جوية وقذائف مدفعية وأعيرة نارية استمرت إلى ما بعد ظهيرة الجمعة.

وقال مصدر عسكري إن الجيش نجح في طرد قوات الدعم السريع من أحياء في أقصى شمال المدينة لكن قوات الدعم السريع قالت في بيان إنها استطاعت هزيمة قوات الجيش وقتل المئات.

وقال الجيش السوداني في بيان إنه نفذ عمليات برية في المدن الثلاث في ولاية الخرطوم وإن تلك العمليات نجحت، واعترف بتكبده بعض الخسائر في بحري، لكنه وصف الأرقام التي أعلنتها قوات الدعم السريع عن خسائره بأنها مبالغ فيها.

وكانت الاتصالات قد انقطعت ساعات عدة، الجمعة، في العاصمة السودانية، إذ قال شهود لولكالة "فرانس برس" إن اتصالات الإنترنت والهواتف النقالة، الضرورية للحصول على المعلومات والمؤن منذ بدأت الحرب، كانت خارج الخدمة فيما دارت "اشتباكات عنيفة" في أحياء عديدة.

وتسبب القتال في نزوح مدنيين من ولاية الخرطوم، وفي حدوث هجمات بدوافع عرقية في منطقة دارفور.

ووفق الأمم المتحدة، اضطر أكثر من 1,7 مليون سوداني إلى مغادرة الخرطوم بسبب الحرب فيما بقي ملايين آخرون داخل منازلهم خوفا من أن تصيبهم رصاصات طائشة جراء القتال.

ولجأ السكان إلى الإنترنت لتلبية احتياجاتهم الأساسية من خلال مبادرات جماعية تتيح العثور على طرق آمنة لإجلاء المصابين أو الحصول على أغذية وأدوية.

من جانب آخر، أكد ريك برينان، مدير عمليات الإغاثة في إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، أن النظام الصحي في السودان "كان يعاني أصلا قصورا كبيرا"، وبات في الأزمة الحالية "يواجه تحديات هائلة ما يجعل الأمر بالنسبة لشعب السودان مسألة حياة أو موت".

وفي كوستي، المدينة الأخيرة على الطريق من الخرطوم إلى جنوب السودان، حذر المجلس النروجي للاجئين، الجمعة، من أن أمطارا غزيرة تسببت في سيول، ما أدى إلى "احتياج العديد من الأسر إلى مساعدات، من بينها 260 ألف شخص فروا من الخرطوم" إلى هذه المدينة.

وطالبت منظمات الإغاثة الإنسانية مرارا بفتح ممرات آمنة لنقل المساعدات والعاملين، وسبق أن حذرت من أن موسم الأمطار الذي بدأ في يونيو يمكن أن يتسبب في انتشار الأمراض.

السودان - أم درمان
المنظمة أكدت أن الاستجابة الإنسانية في السودان غير كافية على الإطلاق

قال رئيس منظمة "أطباء بلا حدود" الإغاثية، الخميس، إن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود"، في إشارة إلى الحرب الدائرة في البلاد بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ أكثر من عام.

ونشر حساب المنظمة على موقع "إكس" نقلا عن رئيسها، كريستوس كريستو، أن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود ... إلا ان الاستجابة الإنسانية غير كافية على الإطلاق".

وكانت  الولايات المتحدة أعلنت، الجمعة، عن مساعدات طارئة بقيمة 315 مليون دولار للسودانيين، محذرة من احتمال حدوث مجاعة ذات أبعاد تاريخية، وحمّلت طرفي النزاع مسؤولية الكارثة الإنسانية.

وتشمل المساعدة الغذاء ومياه الشرب بالإضافة إلى فحوص لحالات سوء التغذية وعلاج الأطفال في حالات الطوارئ.

ويأتي ذلك فيما تشير التقديرات إلى أن 5 ملايين شخص داخل السودان يعانون الجوع الشديد، مع نقص الغذاء أيضا في دول الجوار التي لجأ إليها مليونا سوداني.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، للصحفيين، "نريد أن يستيقظ العالم على الكارثة التي تحدث أمام أعيننا". 

واندلعت المعارك في السودان في 15 أبريل من العام الماضي بين الجيش بقيادة، عبدالفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة، محمد حمدان دقلو.

وأسفرت الحرب في السودان عن مقتل عشرات الآلاف بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

لكن ما زالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة فيما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى "150 ألفا" وفقا للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو.

كما سجل السودان أكثر من 10 ملايين نازح داخل البلاد، من بينهم أكثر من 7 ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع العام الماضي.

ودفعت الحرب حوالي مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة. كما دمرت إلى حد كبير البنية التحتية للبلاد التي بات سكانها مهددين بالمجاعة.