البرهان قال إن قوات الدعم السريع "ميليشيا قبلية" تريد السيطرة على الدولة
البرهان في الأمم المتحدة يعد بنقل السلطة للمدنيين

ألقى رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، كلمة، الخميس، في الأمم المتحدة، أكد فيها "الالتزام بنقل السلطة في السودان إلى المدنيين، موضحا اقتراحه بالاتفاق على مرحلة انتقالية قصيرة"، داعيا إلى ضم قوات الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها إلى لوائح "المنظمات الإرهابية".

وقال إن الشعب السوداني يواجه حرباً مدمرة، منذ 15 إبريل، شنتها "قوات الدعم السريع المتمرد بتحالف مع ميليشيات قبلية وإقليمية ودولية لتقوم بأبشع الجرائم بحق المدنيين".

وطالب البرهان بتصنيف قوات الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها كـ"منظمات إرهابية"، مشيرا إلى أن "المجموعات المتمردة مارست جرائم حرب ضد الشعب في كل السودان".

وذكر أن "قوات التمرد أطلقت سراح مساجين مطلوبين للمحاكم الدولية"، مشيرا إلى أن "قوات التمرد ارتكبت جرائم حرب في الخرطوم ودارفور".

واعتبر أن "الحرب في السودان ليست مجرد حرب داخلية لكنها شملت كل مقومات الدولة"، وقال إن "قوات الدعم السريع حاولت طمس الهوية السودانية".

وحذر أن "خطر حرب السودان يهدد دول الجوار والإقليم، وقد تكون شرارة لانتقال الصراع لدول أخرى في المنطقة".

وأكد البرهان على رغبته في وقف الحرب، قائلا: "تجاوبنا بشكل إيجابي مع كل المبادرات لإنهاء الحرب لولا تعنت المتمردين".

وقال: "لقد طرقنا كل السبل لوقف هذه الحرب، بالاستجابة لكل المبادرات في جدة التي شهدت تعنت المتمردين للخروج من منازل المواطنين، ومبادرة الإيقاد ومؤتمر دول الجوار في مصر، ومبادرة الأشقاء في تركيا وجنوب السودان وأوغندا، كلها اصطدمت بتعنت المتمردين".

وأضاف أن "مؤسسات الدولة الشرعية من حكومة وقوات مسلحة لن تسمح بانتهاك سيادة الدولة وشرعيتها".

ودعا "المنظمات الإقليمية إلى التحرر من الوصاية والعمل لمصالح القارة الأفريقية"، مضيفا "ندعو الحركات غير الموقعة على اتفاق جوبا إلى الانضمام لعملية السلام".

وقال: "نقدر جهود وكالات الأمم المتحدة والدول الشقيقة والصديقة في تقديم المساعدات الإنسانية للسودان". كما طالب البرهان وكالات الإغاثة بالاستمرار في تقديم المساعدة للمحتاجين واللاجئين.

وفي وقت سابق، الخميس، وجه قائد قوات الدعم السريع في السودان، محمد حمدان دقلو "حميدتي"، الخميس، كلمة مسجلة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، تحدث فيها عن الحرب التي بدأت في 15 أبريل، ومفاوضات العملية السياسية التي سبقتها، وتطورات الوضع على الأرض حاليا.

وقال إن "قواته على استعداد تام لوقف إطلاق النار والدخول في محادثات سياسية شاملة لإنهاء الصراع مع الجيش".

وأضاف في الكلمة التي نشرها على حسابه على موقع إكس، تويتر سابقا، أن "النظام السابق أشعل الحرب في السودان بعد أن انتفض ضده الشعب"، مضيفا أن اتساع نطاق الحرب في السودان يهدد السلام والأمن في المنطقة، وحذر من توغل داعش والجماعات الإرهابية في المنطقة عبر السودان.

وتحدث دقلو عن رؤية قوات الدعم السريع لحل الأزمة وإيقاف الحرب، قائلا إنه "يجب أن يكون البحث عن اتفاق لوقف إطلاق نار طويل الأمد مقرونا بمبادئ الحل السياسي الشامل، الذي يعالج الأسباب الجذرية لحروب السودان".

وأضاف "ونظام الحكم يجب أن يكون ديمقراطياً مدنياً، يقوم على الانتخابات العادلة والحرة في كل مستويات الحكم".

وتابع أن "المواطنين في أطراف السودان يملكون سلطات أصيلة لإدارة شؤونهم الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، وينبغي أن يتفقوا عبر ممثلي أقاليمهم على السلطات التي تمارسها للقيام بما تعجز عن القيام به أقاليم السودان منفردة".

وأكد على أهمية "العمل على إشراك أكبر وأوسع قاعدة سياسية واجتماعية ممكنة من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وأصحاب المصلحة والمرأة من كافة مناطق السودان".

كما تحدث دقلو عن "ضرورة تأسيس وبناء جيش سوداني جديد من الجيوش المتعددة الحالية، وذلك بغرض بناء مؤسسة عسكرية قومية مهنية واحدة".

ويشهد السودان، منذ منتصف أبريل، معارك طاحنة بين الجيش بقيادة البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة دقلو.

ومنذ اندلاع الحرب في السودان قُتل نحو 7500 شخص، بينهم 435 طفلًا على الأقل بحسب البيانات الرسمية، في حصيلة يرجح أن تكون أقل بكثير من عدد الضحايا الفعلي للنزاع.

كما اضطر نحو خمسة ملايين شخص إلى ترك منازلهم والنزوح داخل السودان أو اللجوء إلى دول الجوار، وخصوصا مصر وتشاد، بالإضافة إلى خروج 80 في المئة من مرافق القطاع الصحي في البلاد من الخدمة.

وزارة الصحة السودانية أعلنت عن 11 ألف حالة إصابة بالكوليرا منذ اندلاع الحرب
وزارة الصحة السودانية أعلنت عن 11 ألف حالة إصابة بالكوليرا منذ اندلاع الحرب (أرشيفية)

تزداد آثار التغير المناخي في السودان وضوحا خلال الأشهر الأخيرة، إثر انعكاسها على نقص مياه الشرب، الذي فاقمت حدته الحرب الدائرة منذ أكثر من عام بين الجيش وقوات الدعم السريع.

ويقول رب الأسرة، عيسى، المقيم في مخيّم "سرتوني" للنازحين بولاية شمال دارفور في غرب البلاد، والذي يضم أكثر من 65 ألف شخص: "منذ بداية الحرب (أبريل 2023) يسير اثنان من أطفالي مسافة 14 كيلومترا يوميا لجلب المياه"، وفق وكالة فرانس برس.

ويتركز في إقليم دارفور الشاسع العدد الأكبر من مراكز إيواء النازحين في البلاد، التي تسببت الحرب فيها بارتفاع عدد النازحين داخليا ليقترب من 10 ملايين شخص.

ويضاف النقص في المياه إلى أزمات أخرى كثيرة يعاني منها السودانيون في حياتهم اليومية.

وفي السودان الذي دمرت النزاعات على مدى عقود بناه التحتية، للتغير المناخي تداعيات تتمثل بأمطار غزيرة تليها موجات قيظ (ارتفاع حاد في درجات الحرارة)، مع وصول الحرارة صيفا لحدود الـ50 درجة مئوية.

وفي 15 أبريل 2023 عندما اندلعت حرب جديدة في البلاد بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان، سارع الدبلوماسيون والعاملون في المجال الإنساني إلى مغادرة السودان، مما أدى إلى تراجع مستوى المساعدات إلى الفئات الضعيفة بشكل كبير، بما في ذلك مخيم سورتوني.

ويوضح عيسى أن إحدى منظمات العمل الإنساني الإيطالية التي كانت مسؤولة عن محطات مياه الشرب في المخيّم، توقفت عن العمل بسبب الحرب.

لكن حتى قبل اندلاع النزاع الأخير، حذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) من أن "26 بالمئة من سكان السودان يسيرون لأكثر من 50 دقيقة للعثور على مياه، ويعرضون أنفسهم لمخاطر أمنية، لا سيما النساء".

الأمطار والمياه الجوفية

وفي قرية شقرة في دارفور أيضا، التي يقيم فيها 40 ألف نازح، تكثر الشكوى من نقص المياه، حسب المتحدث باسم تنسيقية النازحين، آدم رجال.

ويقف نازحون بغالبيتهم نساء وأطفال ينتظرون دورهم للحصول على مياه وهم يحتمون من أشعة الشمس الحارقة في ظل بعض الأشجار.

ويقول رجال: "بعد الحرب وعلى الرغم من تضاؤل مصادر المياه، يصطف الناس في طوابير يصل طولها إلى 300 متر للحصول على مياه الشرب".

وباستثناء المناطق المتاخمة للأنهر في السودان وعلى رأسها نهر النيل، يعتمد سكان البلاد على مصدرين للمياه: الأمطار والمياه الجوفية.

لكن على صعيد الأمطار، تشهد منطقة القرن الأفريقي الأوسع التي تشمل السودان، منذ نهاية عام 2020، أسوأ موجة جفاف في تاريخها منذ 40 عاما.

وتسببت 5 مواسم متتالية انحسرت خلالها الأمطار في نفوق الملايين من رؤوس الماشية وتدمير محاصيل، ودفعت ملايين الأشخاص إلى مغادرة مناطقهم بحثا عن الماء والغذاء في أماكن أخرى.

"من الموت إلى الموت".. الصحراء "تتربص" بالفارين من حرب السودان
مع تصاعد حدة المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، ترتفع معدلات النزوح إلى الولايات السودانية الآمنة، بينما يختار سودانيون آخرون الفرار إلى دول الجوار، مثل تشاد ومصر وإثيوبيا وجنوب السودان، هربا من القتال.

وبالنسبة للمياه الجوفية، يقف نقص الوقود، بسبب الحرب، عائقا أمام استخراج المياه خصوصا في المناطق البعيدة عن مصادر الماء العذب مثل إقليم دارفور، ولاية القضارف في شرق السودان.

ويقول دبلوماسي أوروبي مطلع على الشأن السوداني طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة فرانس برس: "حتى لو توفرت المياه، فإنه إذا تعطلت المضخة أو لم يكن الوقود متوفرا، فلن تتمكن من الوصول إليها".

ويوضح: "المياه موجودة، لكن عمقها يصل إلى أكثر من 60 مترا، مما يعرقل الوصول إليها باستخدام مضخة يدوية".

ويأتي الدبلوماسي على ذكر مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور البالغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة، حيث تدور اشتباكات عنيفة منذ الأسبوع الأول من مايو بين طرفي الحرب، مع حصار شديد ونقص في مصادر الماء والغذاء.

ويضيف: "ما لم تسمح قوات الدعم السريع بإنفاذ كميات الوقود، تتوقف محطات المياه عن العمل وببساطة لن يتوافر الماء لجزء كبير من السكان".

حصار وأمراض

حسب منظمة أطباء بلا حدود، فقد "قُتل ما لا يقل عن 192 شخصا وأصيب أكثر من 1230 منذ العاشر من مايو في الفاشر".

ويقول المسؤول الطبي للمنظمة في دارفور، آدم أحمد شومو: "ترك معظم الناس منازلهم وذهبوا إلى المخيمات، خصوصا مخيم زمزم، لكنهم يواجهون مشكلة كبيرة في توفير المياه ويواجهون زيادة في تكاليف المعيشة مع انعدام الأمن".

من جانبها، حذرت منظمة "يونيسف" من أن الاشتباكات المسلحة للسيطرة على خزان مياه "غولو" في غرب الفاشر "تهدد بقطع المياه الآمنة والكافية لنحو 270 ألف شخص في الفاشر والمناطق المحيطة بها".

"خروج" مستشفى الفاشر عن الخدمة.. تقارير متضاربة ومعاناة إنسانية تتفاقم
في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة التي تعيشها مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور السودانية، أوضح مسؤول حكومي صحي لموقع "الحرة" أن المدينة تعاني شحا في بعض الأدوية، وذلك على خلفية استهداف مستشفى الفاشر الجنوبي الذي كانت منظمة أطباء بلا حدود قد ذكرت بعض التقارير أنه كان آخر مستشفى يعمل في المدينة.

وفي الخرطوم التي تسيطر عليها قوات الدعم السريع، حُرمت أحياء بأكملها من المياه.

ويقول المتطوع بإحدى "لجان المقاومة"، وهي مجموعات عدة في أنحاء السودان اعتادت تنظيم تظاهرات مؤيدة للديموقراطية قبل الحرب الأخيرة، لوكالة فرانس برس، إن محطة معالجة المياه بمنطقة سوبا في الخرطوم، التي تخدم عددا كبيرا من سكان العاصمة "خرجت من الخدمة منذ بدء الحرب".

ويضيف أن المواطنين يضطرون منذ ذلك الحين إلى شراء "مياه غير معالجة من عربات خشبية تجرها الحيوانات، مما يعرضهم للأمراض".

وأوضح: "كنّا ننفق 6000 جنيه سوداني (حوالي 5 دولارات) يوميا لشراء المياه".

ويقول صلاح وهو متطوع آخر لفرانس برس، إن أحياء بكاملها في مدينة بحري شمال العاصمة "ظلّت دون مياه صالحة للشرب منذ عام".

وعلى البحر الأحمر في بورت سودان، حيث مقر الوزارات المؤيدة للجيش فضلا عن مقار الأمم المتحدة، يقول المواطن الصادق حسين لوكالة فرانس برس، إن "المياه مشكلة كبيرة أيضا" معربا عن قلقه مع اقتراب الصيف.

ومع الحرب وانتقال نازحين بأعداد كبيرة إلى المنطقة، بات السكان يشترون المياه العذبة التي تنقل بواسطة عربات.

ويقول الخبير في الصحة البيئية، طه طاهر، إنه "يجب مراقبة تلوث" المياه، لكنه يأسف لعدم حصول ذلك خصوصا أن "المشكلة تفاقمت" مع العدد الكبير للسكان.

وعلى مدى عام تقريبا منذ بدء الحرب بين أبريل 2023 ومارس 2024، سجلت وزارة الصحة السودانية 11 ألف حالة إصابة بالكوليرا في مناطق عدة من البلاد.

ويلخص الدبلوماسي الأوروبي الوضع بالقول إن "النظام الصحي انهار والناس يشربون المياه الوسخة".