قائد الدعم السريع زار إثيوبيا وجيبوتي وأوغندا
قائد الدعم السريع زار إثيوبيا وجيبوتي وأوغندا

تحل الذكرى الثامنة والستين لاستقلال السودان، وسط انقسام كبير ومعارك تركت أكثر من 7 ملايين سوداني في عداد النازحين، سواء داخل البلاد أو خارجها، وفي ظل استمرار قوات الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان والدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي) في القتال والابتعاد عن عملية سياسية لإنهاء الأزمة التي اندلعت في أبريل الماضي.

خرج كل من البرهان وحميدتي خلال الساعات الأخيرة بخطابين في ذكرى استقلال البلاد عن الاحتلال الإنكليزي، وكال كل منهما الاتهامات نحو الآخر بالتمرد والخروج عن الحكم الديمقراطي، وسط أراء بأن الأزمة لن تنتهي قريبا.

أنهى قائد قوات الدعم السريع جولة خارجية لدول جوار السودان، حيث زار أوغندا إثيوبيا وجيبوتي، وأوضح حميدتي أنه ناقش خلال تلك الزيارات تطورات الأوضاع في السودان ورؤيته لوقف الحرب والوصول إلى حل شامل.

وفي خطابه، الاثنين، قال حميدتي: "السودان يعيش أسوأ أزمة في تاريخه وشعبه يعاني... حققت الدعم السريع انتصارات عسكرية كبيرة وواسعة"، داعيا قوات الجيش إلى "الإقرار بالخسارة في الحرب وعليهم التوقف عن القتال وتدمير البلاد".

أما البرهان فقد أوضح خلال خطابه، الأحد، أن "الانتصار قريب وسيتم تحرير السودان"، داعيا الدول التي تستقبل حميدتي بالتوقف عن "التدخل في شأننا لأن أي تسهيلات تقدم لقيادة المجموعة المتمردة تعتبر شراكة في الجرم وشراكة في قتل شعب السودان وتدميره".

وحققت قوات الدعم السريع خلال الأيام الأخيرة انتصارات بارزة، إذ سيطرت على ولاية الجزيرة المحورية في البلاد، الواقعة جنوبي العاصمة الخرطوم، وكانت مركزا لعمل كثير من المنظمات الدولية.

وأسفر تقدم الدعم السريع عن موجة نزوح كبيرة لمئات الآلاف من المواطنين كانوا بالأساس قد نزحوا من الخرطوم بحثا عن الأمان في الولاية.

ما هدف جولة حميدتي؟

وصل قائد قوات الدعم السريع إلى أوغندا، الأربعاء، قبل أن يتوجه منها إلى إثيوبيا وبعدها جيبوتي، والدول الثلاث من أعضاء الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا "إيغاد"، التي تتبنى مبادرة لتسهيل الحوار بين الأطراف السودانية.

وقال المحلل السوداني، عثمان ميرغني، في تصريحات لموقع "الحرة"، عن جولة حميدتي الخارجية، إن الهدف الأول لها هو "إثبات أنه على قيد الحياة ويقود قوات الدعم السريع ويسيطر على الأوضاع في السودان، في ظل شكوك بشأن قدرته على إدارة تلك القوات".

وأكد على ذلك الباحث في الشؤون الأفريقية، محمد تورشين، الذي أشار إلى تقارير أخيرة شككت في قدرة حميدتي على السيطرة على قواته، وأشار إلى أن تلك الجولة "محاولة للتأكيد بأنه على قيد الحياة ويدير القوات بشكل واضح".

واستكمل تورشين حديثه للحرة بالقول إنها "محاولة لتوجيه رسائل سياسية بعد تفوقه في المعارك مؤخرا، إذ لن يرغب في خسارة زخم التقدم في القتال دون استغلاله سياسيا.

واندلعت الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في منتصف أبريل الماضي، وسط توتر بسبب الانتقال من الحكم العسكري إلى المدني. وتشارك الطرفان فيما سبق السلطة عقب الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 2019 خلال انتفاضة شعبية.

وسيطرت قوات الدعم السريع على مدينة ود مدني عاصمة الجزيرة، في إطار تقدم أشمل تحرزه في غرب السودان وجنوبه، وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن السيطرة على المدينة أفضت إلى فرار ما يصل إلى 300 ألف شخص من المنطقة.

حوالي 1.5 مليون شخص نزحوا إلى دول الجوار في السودان
أمراض تتفشى وأوضاع "تنهار".. الصحة العالمية تصف للحرة الوضع في "الجزيرة" السودانية
اتسعت رقعة الصراع في السودان بشكل كبير، ليمتد إلى ولاية الجزيرة التي كانت ملجأ لنحو نصف مليون نازح من الخرطوم مع اندلاع الصراع قبل نحو 8 أشهر، ووصفت منظمة الصحة العالمية النظام الصحي في البلاد بأنه كان "ضعيفا" وحاليا "ينهار" بسبب ضغط الحرب.

وأجمع ميرغني وتورشين على أن سبب آخر للجولة يتمثل بمحاولة استمالة دول الجوار، خاصة قادة منظومة إيغاد، ومقرها جيبوتي.

كما أشار تورشين، إلى أن الزيارة إلى إثيوبيا تحديدا "ربما تشمل لقاء بالقوى السياسية السودانية الموجودة هناك، ليشرح وجهات نظر قوات الدعم السريع، وتصوره للأزمة".

علاقات تسوء؟

وكانت تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية "تقدم"، أعلنت عقد اجتماع بين وفد بقيادة رئيسها رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك، وقائد قوات الدعم السريع، الاثنين، في أديس أبابا.

ويأتي اللقاء بعد طلب سابق من "تقدم" لكل من البرهان وحميدتي بعقد لقاءات لبحث سبل وقف الحرب في السودان.

ولكن لم يتم الكشف إلى الآن عن إجراء لقاء أو عن تفاصيل بشأنه من التنسيقية أو من جانب الدعم السريع.

وقال البرهان خلال خطابه، الأحد، إن "استقبال أي جهة معادية للدولة لا تعترف بالحكومة القائمة يعتبر عداء صريحاً للدولة، ويحق لها أن تتخذ من الإجراءات ما يحفظ سيادتها وأمنها".

وقال الباحث محمد تورشين، للحرة، إن الدول التي استقبلت قائد الدعم السريع ربما تدخل في "أزمة حقيقية" مع الدولة السودانية، وأوضح: "تقديري بلا شك أنه لو لم تسوء العلاقة بين السودان وتلك الدول حاليا، فالأيام المقبلة ستسوء بشكل كبير".

لا نهاية في الأفق

لا يبدو أن طرفي النزاع يريدان التوصل لحل سياسي، ويعتقد كل منهما أنه قادر على تحقيق الانتصار ويدعو الآخر للاستسلام، وفق المحللان.

وتباهى حميدتي في خطابه الأخير بالتقدم الذي حققه والسيطرة على ولاية الجزيرة، ودعا الجيش بقيادة البرهان إلى التوقف عن القتال.

ومن جانبه قال البرهان خلال خطابه: "كثرت دعوات لا للحرب والتفاوض والبحث عن السبل والمسالك التي توقف الحرب. نقول إن الطريق لإيقاف الحرب واحد، وهو خروج المليشيا المتمردة من ولاية الجزيرة ومن بقية مدن السودان".

ورأى ميرغني أن الحل يجب أن "يكون من المدخل السياسي لأن الحرب بالأساس نشأت بسبب قضايا وخلافات بين الكتل السياسية وكل منها استقطب فيما بعد القوتين العسكريتين"، وأضاف أنه "يجب إيجاد أرضية سياسية ينشأ عليها حل، قد تنطلق بتشكيل حكومة تنفيذية تتوافق على الأطراف في المشهد السياسي".

كما أوضح أن حديثه يعني "استبدال الوساطات الدولية والإقليمية بحكومة تنفيذية في السودان متوافق عليها بين الجميع تتولى إدارة ملف الأزمة السياسية ومحاولة الوصول لحل لها".

أما تورشين فأبدى عدم تفاؤله بنهاية وشيكة للحرب، وقال: "كل طرف لديه رغبة في إنهاء الحرب بتحقيق انتصار عسكري".

وأشار إلى أن النموذج الأمثل للحل "هو إبعاد كل القيادات والأطراف في المشهد السياسي والعسكري ودعم الدعم السريع والمجموعات المسلحة الأخرى في الجيش، وإجراء انتخابات".

وحذر من إجراء تسوية دون علاج الأزمة الحالية بشكل جذري، لأن ذلك "يؤجل المواجهات العسكرية فقط لوقت لاحق".

الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني
الحرب الأهلية في السودان دخلت عامها الثاني

عندما اندلعت "الثورة" عام 2018 في السودان، لم يكن عمر عشاري، يتخيل أنه سيكون يوما ما لاجئا في القاهرة، وأنه سيضطر إلى الفرار من الحرب المستعرة في بلاده منذ عام.

في ذلك الوقت، كان المحامي ابن الـ 37 عاما خلف القضبان، مثل العديد من المعارضين الذين اعتقلوا في عهد نظام عمر البشير الذي حكم البلاد 30 عاما.

ومثل كل السجناء السياسيين، فرح عوشاري بتلك الانتفاضة الشعبية التي أسقطت البشير في أبريل 2019 وقرر تحقيق حلم ظل يراوده سنوات طويلة هو أن يفتح مقهى ثقافيا.

وبسرعة تحول المقهى الذي سماه "رتينة"، إلى ملتقى للأدباء والفنانين والناشطين يتداولون فيه بناء "سودان جديد".

لكن عندما اندلعت الحرب في 15 أبريل 2023 بين الجيش بقيادة، عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع التي يقودها، محمد حمدان دقلو، "بدأ المكان يتآكل أمامي رويدا رويدا"، بحسب تعبير عوشاري.

وعلى مدى أشهر بعد نشوب الحرب، وقبل أن يخرج من السودان، كان الشاب يذهب إلى مقهاه مستغلا أي فترة هدوء في المعارك. 

ويقول لوكالة فرانس برس: "كنت  أضع كرسيا في وسط رتينة وسط ظلام دامس بسبب انقطاع الكهرباء واستغرب كيف تحول المقهى من مسرح حي للفنانين والموسيقيين والنشطاء السياسيين والمثقفين والأدباء، إلى مكان أسمع فيه من كل النواحي أصوات الرصاص وأصوات الراجمات ... شيء أشبه بالرواية".

ويتابع: "تحول المقهى إلى زجاج متناثر في كل مكان بجانب شظايا الرصاص".

"ثورة سرقت"

عام من الحرب أدى إلى سقوط آلاف الضحايا وانهيار "آلاف الاحلام"، بحسب عشاري الذي ودع ما تبقى من مقهاه مدركا أن "الثورة سرقت".

كانت المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية التي أعقبت سقوط البشير قد أوجدت في السودان "آمالا وحماسة وجرأة" لدى الشباب، بحسب ما قالت لفرانس برس، سارة سلمان، التي كانت تعمل آنذاك في شركة استثمارية في الخرطوم وانتقلت بعد الحرب إلى الولايات المتحدة.

وتوضح أن الشركات الناشئة "انتشرت في جميع أنحاء البلاد" وكانت تتنافس في إبداع "حلول مبتكرة لتلبية الاحتياجات الحقيقية للسودانيين".

الشركة التي تعمل فيها سلمان تلقت وحدها عروض مشاريع من 50 شركة ناشئة تعمل في مجالات متنوعة من الخدمات الصحية عبر الانترنت إلى الخدمات المالية.

يتذكر عشاري أنه في ذلك الحين عندما قامت "الثورة .. أحيت السودان، وأصبح البلد مختلفا وكان التفكير خارج الصندوق... في هذا الوقت كانت الآمال كبيرة أن السودان يوضع على المسار الصحيح كبلد نام منطلق تجاه الديمقراطية والحكم المدني والحرية".

ومثل الكثير من السودانيات، ساهمت الخبيرة في الاتصالات، رغدان أورسود (36 عاما)، في جهود التغيير.

شاركت الشابة، التي انتقلت بعد الحرب للإقامة بلندن، في تأسيس منصة رقمية للكشف عن الأخبار الكاذبة سميت "بيم ريبورتس"، إذ أنها كانت "مقتنعة بالدور الذي يمكن أن يؤديه الإعلام في مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية"، وفق ما قالت لفرانس برس.

وبعد شهرين فقط من تأسيس المنصة، انهارت المرحلة الانتقالية عندما قام الجنرالان المتحاربان آنذاك، بانقلاب ضد الحكومة المدنية وسيطرا معا على السلطة.

ويذكر عشاري أنها "كانت مرحلة مؤلمة وكان المتظاهرون يقتلون كل أسبوع" عندما يخرجون للمطالبة بعودة الحكم المدني.

احتراق "رتينة"

فجأة، استيقظ سكان الخرطوم في يوم سبت بحدود نهاية رمضان على دوي المدافع وأدركوا أن حربا تدور في الشوارع.

غادر عدة ملايين من السودانيين العاصمة، واضطرت أورسود إلى ترك تجهيزات الصوت الجديدة والفرار من الخرطوم. 

وتقول: "كانت المعدات لاتزال داخل الصناديق" عندما استولت قوات الدعم السريع على البناية التي كانت تقيم وتعمل فيها.

وعندما كان عشاري يحاول إعادة ترتيب أموره في القاهرة، تلقى لقطات فيديو أظهرت نشوب حريق ضخم. وقال: "هكذا عرفت أن (مقهى) رتينة احترق".

العديد من السودانيين العاملين في الخارج استثمروا في بلادهم بعد الثورة وانفقوا مدخرات حياتهم في بناء منازل في الخرطوم، ولكنهم عجزوا عن أي فعل وهم يرون قوات الدعم السريع تسيطر على بيوتهم.

وتقول الطاهية المتخصصة في صنع الحلويات، شيماء عدلان (29 عاما)، إن والدها الذي يعمل في الرياض كان "يدعو الله أن تدمر قذيفة منزله بدلا من أن يتحول إلى قاعدة لقوات الدعم السريع".

"السودان لنا"

عدلان، التي كانت بدأت العمل متعهدة لتقديم الطعام، وجدت نفسها بعد الحرب في القاهرة، بعيدا من موطنها وبلا عمل.

ما زال الشباب السودانيون الذين كانوا يأملون في مستقبل واعد لبلادهم وينظمون التظاهرات يحلمون بالديمقراطية.

أما من بقي منهم داخل السودان فقد باتوا يشرفون على شبكة المساعدات الإنسانية ويشكلون، وفق الأمم المتحدة "الخط الأول"لتلبية الاحتياجات الانسانية الناجمة عن الحرب.

ورغم المنفى والألم، يقول عشاري: "لاتزال هناك شعلة من الثورة موجودة في كل قلب".

وتقول أورسود "السودان لنا، فماذا نفعل إن لم نواصل السعي لإعادة بنائه؟".